الجمعة, 7 مايو 2021

ارتفاع أرباح “الاتصالات السعودية” إلى 2.74 مليار خلال الربع الـ 3 بنسبة 4% 

نما صافي الربح بعد الزكاة والضريبة لشركة الاتصالات السعودية إلى 2.74 مليار ريال خلال الربع الثالث, مقابل 2.64 مليار ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بنسبة 4%. 

اقرأ أيضا

جاء ذلك عقب الاعلان اليوم عن النتائج المالية الأولية الموحدة للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2019م “9 أشهر”.

وبلغ الربح التشغيلي 3.3 مليار ريال خلال الربع الثالث, مقابل 3.23 مليار ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بارتفاع 3%.
 
أما اجمالي الربح فبلغ 7.92مليار ريال خلال الربع الثالث, مقابل 7.85 مليار ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بنمو 0.9%.

وبلغ صافي الربح بعد الزكاة والضريبة خلال الفترة الحالية 8.3مليار ريال، مقابل 7.67 مليار ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق بزيادة 8.7%.

وبلغت ربحية السهم خلال الفترة الحالية 4.17ريال، مقابل 3.84ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق.
يعود سبب ارتفاع صافي الربح خلال الربع الثالث من العام 2019م بمبلغ 104 مليون ريال مقارنة بالربع المماثل من العام السابق بشكل رئيسي إلى الأسباب التالية:
1) ارتفاع الإيرادات بمبلغ 794 مليون ريال والذي قابله ارتفاع بتكلفة الايرادات بمبلغ 724 مليون ريال، مما أدى إلى ارتفاع اجمالي الربح بمبلغ 70 مليون ريال.

2) انخفاض المصاريف التشغيلية بمبلغ 22 مليون ريال، والسبب بشكل رئيسي يعود لانخفاض المصاريف البيعية والتسويقية بمبلغ 219 مليون ريال والذي قابلة ارتفاع في المصاريف العمومية والإدارية بمبلغ 180 مليون ريال وارتفاع الاستهلاك والاطفاء بمبلغ 17 مليون ريال.

3) تسجيل اجمالي مصاريف أخرى بمبلغ وقدره (254) مليون ريال مقارنة بإجمالي مصاريف أخرى قدرها (291) مليون ريال.

4) نتيجة لتطبيق المعيار الدولي للتقارير المالية 16 ابتداءً من الأول من يناير 2019م، تأثر الربح قبل الاستهلاك والإطفاء والفوائد والزكاة والضرائب (EBITDA) للربع الحالي إيجاباً بمبلغ 180 مليون ريال.

ويرجع سبب انخفاض صافي الربح خلال الربع الثالث من العام 2019م بمبلغ 102 مليون ريال مقارنة بالربع السابق من العام الحالي بشكل رئيسي إلى التالي:
1) ارتفاع تكلفة الايرادات بمبلغ 797 مليون ريال والذي قابله ارتفاع بالإيرادات بمبلغ 510 مليون ريال، مما أدى إلى انخفاض اجمالي الربح بمبلغ 286 مليون ريال.

2) انخفاض المصاريف التشغيلية بمبلغ 137 مليون ريال، وذلك يعود بشكل رئيسي لانخفاض المصاريف البيعية والتسويقية بمبلغ 175 مليون ريال وانخفاض مصاريف الاستهلاك والاطفاء بمبلغ 269 مليون ريال والذي قابله ارتفاع في المصاريف العمومية والادارية بمبلغ 307 مليون ريال.

3) تسجيل اجمالي مصاريف أخرى بمبلغ وقدره (254) مليون ريال مقارنة بإجمالي مصاريف أخرى وقدرها (338) مليون ريال.

كما يعود سبب ارتفاع صافي الربح خلال فترة 9 أشهر من العام 2019م بمبلغ 670 مليون ريال مقارنة بالفترة المماثلة من العام السابق بشكل رئيسي الى الأسباب التالية:
1) ارتفاع الإيرادات بمبلغ 2,355 مليون ريال والذي قابله ارتفاع بتكلفة الايرادات بمبلغ 276 مليون ريال، مما أدى إلى ارتفاع اجمالي الربح بمبلغ 2,079 مليون ريال.

2) ارتفاع في المصاريف التشغيلية بمبلغ 767 مليون ريال، والسبب بشكل رئيسي يعود لارتفاع المصاريف العمومية والادارية بمبلغ 631 مليون ريال وارتفاع مصاريف الاستهلاك والاطفاء بمبلغ 520 مليون ريال والذي قابله انخفاض في المصاريف البيعية والتسويقية بمبلغ 384 مليون ريال.

3) تسجيل اجمالي مصاريف أخرى بمبلغ وقدره (879) مليون ريال مقارنة بإجمالي مصاريف أخرى بمبلغ وقدره (260) مليون ريال. والسبب بشكل رئيسي يعود إلى الأسباب التالية:

* تسجيل تكاليف تمويل بمبلغ (547) مليون ريال مقارنة بمبلغ (312) مليون ريال والسبب بشكل رئيسي يعود إلى ارتفاع فوائد التمويل وإعادة تصنيف جزء من مصاريف عقود الايجار ضمن تكاليف التمويل إثر تطبيق المعيار الدولي للتقارير المالية IFRS 16 ابتداءً من الأول من يناير 2019م.

* تسجيل مصاريف أخرى، صافي بمبلغ (133) مليون ريال مقابل إيرادات أخرى، صافي بمبلغ 115 مليون ريال.

4) نتيجة لتطبيق المعيار الدولي للتقارير المالية 16 ابتداءً من الأول من يناير 2019م، تأثر الربح قبل الاستهلاك والإطفاء والفوائد والزكاة والضرائب (EBITDA) للفترة الحالية إيجاباً بمبلغ 557 مليون ريال.

وقالت الشركة إنه تم إعادة تصنيف بعض ارقام المقارنة لتتماشى مع التصنيف المستخدم للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2019م.

وبلغ الربح قبل الاستهلاك والإطفاء والفوائد والزكاة والضرائب (EBITDA) لفترة 9 أشهر 16,279 مليون ريال مقابل 14,447 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق وذلك بارتفاع قدره 12.7%، وللربع الثالث بلغ 5,237 مليون ريال مقابل 5,129 مليون ريال للربع المماثل من العام السابق وذلك بارتفاع قدره 2.1%.

وتعليقاً على هذه النتائج صرح المهندس ناصر بن سليمان الناصر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات السعودية (STC)، بأن ارتفاع صافي الربح لفترة 9 أشهر من العام الحالي مقارنة بنفس الفترة من العام السابق بنسبة 8.73%، وارتفاع صافي الربح للربع الثالث مقارنة بنفس الفترة من العام السابق بنسبة 3.90% يعود – بعد توفيق الله – للأداء القوي والمستمر للشركة، مدعومةً بارتفاع إيرادات قطاع المستهلك والنواقل والمشغلين والشركات التابعة للمجموعة.

وأضاف المهندس الناصر، أن الشركة اليوم تمثل دوراً محورياً لتمكين التحول الرقمي، وهو أحد الأهداف الرئيسية لرؤية المملكة 2030 حيث لم تدخرSTC أي جهود للاستثمار في مجالات دعم الحلول الإبداعية والتحول الرقمي، وقد قامت الشركة بتطوير المدفوعات الرقمية والبيانات الضخمة والحوسبة السحابية والأمن السيبراني بالإضافة إلى تعزيز مفهوم إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي لتبقى في مصاف أفضل شركات الاتصالات وتقنية المعلومات في العالم.

وتأكيداً على ريادة الشركة في تقديم خدمات الحلول الرقمية، حصلت STC مؤخراً على شهادة تقديم خدمات الحوسبة السحابية على مستوى العالم المقدمة من شركة VMware والمتخصصة بتوفير برامج وخدمات الحلول السحابية، لتكون STC بذلك أول شركة سعودية معتمدة وموثقة عالميًا لتقديم خدمات الحوسبة السحابية. كما حققت شركة حلول (إحدى الشركات التابعة) المركز الأول في تقديم خدمات تقنية المعلومات في المملكة حســب تقرير شــركة IDC المتخصصة بأبحاث التســويق، وجاء هذا النجاح للمرة الرابعة على التوالي وبحصة سوقية وصلت إلى 16.8% في 2018. كما حصلت STC على جائزة أفضل الممارسات لعام 2019 في فئة ذكاء الأعمال والتحليلات المرئية واكتشاف البيانات المقدمة من “TDWI” الذي يعد المصدر الأول للتعليم والبحث المتعمق في جميع ما يتعلق بالبيانات. وعلاوة على ذلك، يعد انضمام STC لمنظمة القيمة الاجتماعية الدولية “Social Value International” كأول شـركة في مجال الاتصالات في منطقة الشـرق الأوسـط تحصل على عضوية هذه المنظمة العالمية، التـي تعمل لتضمين المبادئ الأساسـية لقياس القيمة الاجتماعية وتحليلها، لتحسـين وتبادل الممارسـات الرائدة في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات.

واستمراراً لإنجازات الشركة في خدمة ضيوف الرحمن، سجلت شبكة STC خلال موسم الحج لعام 1440هـ أرقاماً قياسية بفضل الله ثم بفضل اهتمام القيادة ومختلف قطاعات الدولة والاستعدادات المسبقة والتوسعات التي قامت بها الشركة كإدخال تقنيات الجيل الخامس لأول مرة بالحج في 196 موقعاً في المشاعر المقدسة وقد تمت توسعة الجيل الرابع بنسبة إضافية وصلت إلى 50% من حجمها العام الماضي، وقد أثبتت هذه التوسعات فعالياتها عند ساعات الذروة التي شهدت نمواً هائل في حجم الحركة بلغت ذروته بنسبة 137% مقارنة بالعام الماضي، وتم كذلك نقل الحركــة الصوتية عبــر الجيل الرابع VoLTE حيث بلــغ حجــم النمو في ســاعات الذروة أكثر من 366% مقارنة بالعام الماضي.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد