الأربعاء, 5 مايو 2021

لأول مرة منذ 2017 .. هيئة الاحصاء: الايجارات السكنية تسجل أول ارتفاع شهري

كشف التقرير الشهري للمؤشر القياسي لأسعار المستهلك الصادر عن الهيئة العامة للإحصاء عن تسجيل الرقم القياسي لأسعار الإيجارات السكنية في المملكة أول ارتفاع شهري له في سبتمبر 2019 وهذا الارتفاع يعد الاول خلال الـ 21 شهرا الأخيرة وتحديدا منذ ديسمبر 2017 في مؤشر جديد على توقف سلسلة الانخفاض في أسعار ايجارات المساكن على خلفية خروج اعداد كبيرة من الأجانب أثر الإصلاحات التي شهدها سوق العمل في المملكة.

اقرأ أيضا

وتوضح البيانات تسجيل المؤشر القياسي لأسعار الإيجارات السكنية في المملكة مستوى 98.2 نقطة في سبتمبر الماضي ارتفاعا من 98.1 نقطة في أغسطس 2019، بارتفاع 0.1% وهو الارتفاع الأول للمؤشر منذ شهر ديسمبر 2017 والذي سجل فيه المؤشر 111.1 نقطة.

وتشير البيانات إلى أن وتيرة الانخفاض في أسعار الإيجارات السكنية بدأت في التراجع التدريجي بداية من شهر فبراير الماضي والذي تقلص فيه التراجع إلى 0.7% انخفض بعدها في مارس إلى 0.4%، وواصل الانخفاض التدريجي ليتلاشى الانخفاض في شهر يوليو 2019 قبل أن يسجل ارتفاع موجب في سبتمبر 2019 عند 0.1% وسط توقعات بأن يواصل مسيرة الارتفاع التدريجي.

وعلى صعيد المقارنة السنوية تظهر بيانات التقرير أن أسعار الإيجارات السكنية في المملكة مازالت في النطاق السالب بانخفاض سنوي 6.4% مقارنة بشهر سبتمبر 2018، حيث شهد معدل الانخفاض السنوي في الانكماش بداية من شهر مارس الماضي بتراجعه من 9.4% في فبراير 2019 إلى 9.3% في مارس 2019 ثم إلى 9% في ابريل و 8.5% خلال مايو و 8.2% في يونيو 2019 ثم إلى 7.7% في يوليو وواصلت وتيرة التراجع في الانحسار لتسجل 7.4% في أغسطس قبل أن تسجل 6.4% في سبتمبر الماضي.

ووفقا للهيئة العامة للإحصاء فإن أسعار الإيجارات السكنية في المملكة لاتزال اقل من مستواها في العام 2013 وهي سنة الأساس للمؤشر (100 نقطة)، حيث سجل المؤشر القياسي مستوى 98.2 نقطة في سبتمبر2019 بانخفاض 1.8%.

يذكر أن أسعار الإيجارات السكنية في المملكة شهدت ضغوطا أدت إلى تراجعها أهمها وجود فجوة بين الأسعار التي كانت سائدة وحجم الطلب والعرض، إضافة إلى القرارات الحكومية التي سعت لتوفير الوحدات العقارية المتنوعة، عبر تشجيع العقاريين والمطورين على ضخ خيارات متنوعة بعد فرض الرسوم على الأراضي البيضاء وادى ذلك انخفاض القيمة الشرائية للعقار ودخول برنامج “سكني” مرحلته الثامنة ومبادرات تحفيز التملك لبعض القطاعات ومنها العسكريين إلى جانب مغادرة العديد من العمالة نتيجة فرض رسوم على المقيمين من أفراد أسرهم.

وكان تقرير سابق لـ “مال” أظهر وجود تباين بين التغيرات التي شهدتها سوق الإيجارات السكنية في المملكة خلال العام 2018 والتغيرات التي شهدتها أسعار العقارات السكنية خلال نفس العام، ففي الوقت الذي انخفض فيه المؤشر العام لأسعار الإيجارات السكنية بنحو 8% تراجعت أسعار العقارات السكنية بنحو 6%، وبالتالي فإن التراجع في أسعار الإيجارات السكنية خلال العام الماضي كان أعلى من التراجع في أسعار العقارات السكنية خلال نفس العام، وبالتالي فإنه من المتوقع أن تتوازن السوق بشكل تدريجي مع دخول العام 2020.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد