الثلاثاء, 18 مايو 2021

العبيدي: ارتفاع حجم التبادل التجاري بين المملكة والبرازيل إلى 17 مليار بنسبة 8.6%

قال رئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي بن عبد الله العبيدي إن علاقات التعاون الاقتصادي بين المملكة وجمهورية البرازيل الاتحادية شهدت نموا كبيرا في عام 2018م، حيث ارتفع حجم التبادل التجاري بنحو 8.6% ليصل نحو 17 مليار ريال مقارنة بعام 2017م.

اقرأ أيضا

ونوهت قيادات مجلس الغرف السعودية بالزيارة لرئيس جمهورية البرازيل جاير بولسونارو والوفد المرافق له إلى المملكة يوم غد الأربعاء والتي تعبّر متانة العلاقات بين البلدين ورسوخها، فضلاً عن كونها تعزز أواصر التعاون الثنائي بخاصة في جانبه الاقتصادي بما يخدم المصالح المشتركة.

وأكد العبيدي أهمية الزيارة التي سيقوم بها الرئيس البرازيلي إلى المملكة، والتي من شأنها أن تسهم في دفع وتعزيز علاقات التعاون بين البلدين إلى مراحل ومجالات جديدة وآفاق أرحب، مبيناً أنه من المتوقع أن تحدث الزيارة تحولاً كبيراً في مسيرة العلاقات بين الدولتين، مؤكدا على أن المملكة وجمهورية البرازيل ترتبطان بعلاقات اقتصادية وتجارية قوية تدعمها اتفاقيات عدة ومصالح مشتركة، حيث تسعى المملكة من خلال رؤيتها 2030 لزيادة فرص التعاون مع الدول الصديقة لتحقيق الأمن الغذائي والتي تأتي في مقدمتها جمهورية البرازيل، وذلك من خلال خلق استثمارات استراتيجية، والاستفادة من الخبرات والتطورات التي تتمتع بها البرازيل  لتطوير إنتاجها الزراعي والحيواني في المملكة.

وأشار العبيدي إلى أن المملكة تتطلع من زيارة رئيس جمهورية البرازيل إلى تنمية العلاقات الاقتصادية، من خلال زيادة حجم التبادل التجاري، الذي لا يعكس مدى المكانة الاقتصادية التي يتمتع بها البلدين على مستوى الاقتصاد العالمي، وتنمية الاستثمارات المشتركة خصوصا في الجانب الزراعي والغذائي والحيواني، حيث أن المنتجات الغذائية البرازيلية تمثل ما نسبته 72.4% من حجم واردات المملكة من البرازيل، والعمل على تذليل كافة المعوقات التي تواجه نمو العلاقات الاقتصادية بين المملكة والبرازيل.

ومن جهته أشاد نائب رئيس مجلس الغرف السعودية منير بن سعد، بالعلاقات التي تربط المملكة وجمهورية البرازيل في شتى المجالات، مؤكدا أن زيارة الرئيس البرازيلي والوفد المرافق له إلى المملكة تأتي في إطار تعزيز تلك العلاقات ودفعها للأمام إلى آفاق أرحب خصوصا في المجال الاقتصادي، لافتا إلى أن ما يميز تلك العلاقات بين البلدين الصديقين تعدد المصالح المشتركة، لا سيما في المجال الزراعي، مبينا، أن البرازيل تحتل المرتبة الثانية في ترتيب الدول المصدرة للغذاء على مستوى العالم، وهو الأمر الذي يجعل القطاع الخاص السعودي ونظيره البرازيلي قادران على تحقيق تطلعات قيادة البلدين عبر الشراكات الاستثمارية والتجارية للعديد من الفرص المتاحة لدى الطرفين.

وبدوره قال نائب رئيس مجلس الغرف السعودية عبد الله العديم، أن العلاقات بين المملكة وجمهورية البرازيل تتسم بالرسوخ والصلابة، لا سيما وأنها تشهد تطورا ملحوظا بمجالات التجارة والاقتصاد، مبينا أن زيارة رئيس جمهورية البرازيل إلى المملكة تؤكد الجهود الملموسة التي تبذلها القيادة في البلدين للحفاظ على تطور العلاقات الثنائية من خلال تبادل الزيارات وتوقع عددا من مذكرات التفاهم بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية والنهوض بها بما يحقق تطلعات وأهداف القيادة والشعب في كلا البلدين الصديقين.

وفي السياق ذاته أكد الأمين العام لمجلس الغرف السعودية الدكتور سعود المشاري أن زيارة رئيس جمهورية البرازيل إلى المملكة تعتبر فرصة كبيرة لتعزيز التعاون بين البلدين، فضلا عن دعمها لأصحاب الأعمال في البلدين للإسهام بفتح مجالات استثمارية أوسع التي تضمنها رؤية المملكة 2030 وزيادة التعاون الاقتصادي، فضلاً عما تلعبه من دور كبير في تفعيل وتكثيف زيارات الوفود التجارية والاقتصادية بين البلدين، والتي يتحقق من خلالها بحث أوجه التعاون وخدمة المستثمرين في البلدين لإقامة المشروعات الاستثمارية المشتركة.

 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد