الأربعاء, 21 أبريل 2021

ضمن فعاليات منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار .. شركات عالمية كبرى توقع اتفاقيات بـ 20 مليار دولار تحت مظلة «استثمر في السعودية»

حققت الهوية الاستثمارية الوطنية “استثمر في السعودية” التي تقوم عليها الهيئة العامة للاستثمار “ساقيا” حضوراً لافتاً ضمن فعاليات مبادرة مستقبل الاستثمار التي اختتمت امس في الرياض، حيث شهدت منصة استثمر في السعودية توقيع 26 اتفاقية بين عدد من الجهات الحكومية والخاصة السعودية مع مستثمرين من مختلف دول العالم، بقيمة إجمالية تجاوزت الـ 20 مليار دولار (75 مليار ريال).

اقرأ أيضا

وفي الوقت الذي كشف فيه تقرير مستجدات الاستثمار الصادر عن الهيئة العامة للاستثمار أن مجموع العدد التراكمي على مدى الأشهر التسعة الاولى من العام الجاري والتي بلغت 809 ترخيص استثماري، يعد الأكبر في عدد التراخيص السنوية على مدى التسعة أعوام الماضية، أي منذ عام 2010، برز كل من الولايات المتحدة الامريكية والبرازيل والصين والهند وكوريا الجنوبية والنرويج وإيطاليا واسبانيا ونيوزلاندا على قائمة الجهات الموقعة في مبادرة مستقبل الاستثمار تحت منصة استثمر في السعودية، حيث شملت قطاعات نوعية في الطاقة والتقنية وصناعة الدواء والابتكار والمجال العقاري والترفية.

أمام ذلك، أكد وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار للاتصال والتسويق خالد طاش أن هذا العدد الكبير القادم من اقتصادات دول كبرى ليختار السعودية مكاناً للاستثمار يؤكد أن المملكة باتت وجهة واعدة للمستثمرين على مستوى العالم، لافتاً إلى أن هناك مسارين عززا من وضع المملكة في مقدمة الدول كوجهة استثمارية واعدة، وهما مشروعها الإصلاحي والذي حظي بمباركة دولية وكان آخرها البنك الدولي، والمسار الآخر هو رسالتها التسويقية نحو العالم، والتي اعتمدت سياسة استباقية تقوم على عدم ترك الفراغ ليملأه الآخرون ويروون قصتها نيابة عنها.

ولفت طاش في هذا السياق الى أن “استثمر في السعودية” منذ تفعيلها آواخر العام 2018 اعتمدت استراتيجية التواصل مع الأسواق المستهدفة مباشرة وبلغاتها الأصلية دون الحاجة إلى قنوات وسيطة بلغات أخرى، مشيراً إلى أن الهيئة تصدر تقاريرها الدورية عن مستجدات الاستثمار في المملكة بسبع لغات تشمل الإنجليزية والصينية واليابانية والكورية والروسية، مضيفاً أنها حققت انتشاراً كبيراً في هذه الأسواق، وتداول عبر المؤسسات الإعلامية في هذه الدول.

ومنذ مطلع العام 2019، استطاعت “استثمر في السعودية” أن توحد المشاركات الدولية لمختلف الجهات السعودية الحكومية والخاصة في مختلف الفعاليات الدولية الكبرى في أكثر من 20 دولة، ورافقت ولي العهد في رحلاته الدولية إلى كل من الهند والصين وكوريا الجنوبية، بمشاركة أكثر من 60 جهة حكومية وخاصة تحت مظلتها، وبرسالة واحدة عن واقع الاستثمار في المملكة.
 
وتزامناً مع إعلان البنك الدولي في تقريره لسهولة ممارسة الأعمال 2020 عن تقدم المملكة 30 مرتبة، لتصبح السعودية بذلك أكثر الاقتصادات تطورًا على مستوى العالم، أطلقت الهيئة حملتها الدولية “السعودية قادمة” بعدد من اللغات، شملت الإنجليزية والكورية واليابانية والصينية، لتعرف بمناخ الاستثمار في المملكة والفرص الواعدة فيه.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد