الثلاثاء 13 ربيع الثاني 1441 - 10 ديسمبر 2019 - 18 القوس 1398

هل استثمر في أرامكو مهما كان الثمن؟

خالد عبدالله المزعور

ما نراه اليوم من أخبار تتصدر أغلب وسائل التواصل الاجتماعي وحتى وسائل الإعلام التقليدية محلياً وعالمياً عن طرح أسهم الشركة الكبرى السعودية أرامكو !! هو خطوة حكومية مدروسة لتطوير سوق المال ودفع النمو الاقتصادي وتنويع مصادر دخل الدولة حيث نستطيع ملاحظة ذلك بوضوح عبر محور من محاور رؤية المملكة العربية السعودية 2030 (اقتصاد مزدهر) (استثمار فاعل) حيث يتضمن ذلك تحقيق هدف تعظيم القدرة الاستثمارية  من خلال "تسهيل عملية إدراج الشركات السعودية الخاصة والشركات المملوكة للدولة بما في ذلك أرامكو". https://vision2030.gov.sa/ar/vision/themes
باعتبار أن كل خبير ومتخصص أو محلل مالي يستخدم اداوته الخاصة لكي يعالج أي تحديات بكل احترافية وبلا تحيز في مثل هذه الحالات فقد حرصت على استخدام أفضل الممارسات قدر المستطاع.
وبعد الإنتشار الواسع الذي لقيه نموذج تحليل سابق قد قمت به قبل بضعة أسابيع وبقرب إكتتاب أرامكو السعودية, قررت إكمال ما بدأت به وبشكل أوسع.
لنتفق بدايةً أنه قبل أي قرار إستثماري يجب على كل شخص طرح بعض الأسئلة الأبجدية لمعرفة ما إذا كانت عملية الإستثمار في أساسها قرار صائب أم لا. فعلى سبيل المثال لا الحصر:
ماهي ملائتك(قدرتك) المالية وفلسفتك الاستثمارية؟ بمعنى :
ما هو حجم مدخراتك مقابل دخلك الشهري؟ 
ماهي التزاماتك المالية الثابتة والمتغيرة؟ 
ما قدرتك لتحمل وقبول أي نوع من المخاطر المنوطة باستثماراتك؟ 
 
فالعاقل خصيم نفسه!

ما هو سعر السهم (أو النطاق السعري) العادل للاكتتاب في شركة أرامكو؟
في عمليات الاكتتاب وخاصتاً الكبيرة منها، لا يمكن التنبؤ بسعر الطرح (أي سعر الإكتتاب للسهم) حتى ينتهي ما يسمى بمرحلة بناء سجل الأوامر والتي يتخللها الحصر والفرز ثم اكتشاف السعر فتحديد سعر الإكتتاب للسهم ويلي ذلك التخصيص ثم رد الفائض إن وجد.

وكما برز لنا في كثير من قنوات التواصل والأخبار حيث كان كلن "يغني على ليلاه" لم يتفق طرفان على طريقة او رقم عادل لتقييم شركة بحجم شركة أرامكو السعودية لا محلياً ولا دولياً فبالتالي لم يجد المستثمرون سبيلاً الا أن يقوموا بجهودهم لحساب تقريبي للقيمة العادلة بأسعار وظروف اليوم. 
 
فكما هو مبين حسب جدول (التحليل التصوّري المفصّل للاحتماليات)، يتبين لنا ما هو سعر السهم تحت كل تقييم محتمل بغض النظر عن ما اذا كان ذلك تقييماً عادلاً في نظر البعض أم لا فالفكرة في قراءة هذا الجدول هي أن نبدأ لا أن ننتهي. 

فعلى سبيل المثال أذا تم تحديد سعر سهم أرامكو بــــ(30 ريال للسهم) فعلم أن شركة أرامكو قد تم تقييمها بما يقارب الترليون ونصف دولار أو يزيد بقليل (حسب الجدول).

ماذا لو استثمرت في أرامكو مهما كان الثمن؟
لنجيب على مثل هذا السؤال يجيب أن نتفق أن "السعر" هو الثمن الذي ستدفعه و"القيمة" هي المنفعة التي ستحصل عليها. فمن المفترض أن تكون القيمة التي ستحصل عليها قياساً عادلةً مقابل ما ستدفعه ثمناً لها. في هذه الحالة, "السعر" هنا هو سعر الاكتتاب في سهم أرامكو و"القيمة" هو العائد المتوقع من شراء السهم. 

قامت شركة أرامكو (من خلال صندوق الاستثمارات العامة) بتقديم حد أدنى للتوزيعات حيث أن صندوق الاستثمارات العامة سيقوم بالتخلي عن حصته من الأرباح في حال نقصت التوزيعات عن ما تم الإعلان عنه وهو 1.406 ريال للسهم كم هو موضح في الجول التبسيطي التالي:


 
لكن من غير المنطقي أن لا تنمو أرباح شركة بهذه الضخامة والتي تقوم بتصدير أهم سلعة في العالم اليوم فالوقود حتى يومنا هذا هو النفط ولا زلنا نحتاج لمسافات معتبرة حتى تحل  مصادر الطاقة البديلة تماماً محل النفط. وللعلم أن أرامكوا هي بنفسها تقوم ايضاً بتنويع محفظة مصادر دخلها سواء من خلال الاستثمار في النفط الصخري إما عن طريق صفقات أو حتى من خلال الاستحواذ الكامل أو الجزئي على سبيل المثال.
 
أما فيما يخص نمو التوزيعات فقد قمنا بعمل محاكاه افتراضية افترضنا فيها نمو التوزيعات بـ نسبة 1% (وهي نسبة جداً متحفظة) لكل سنة ميلادية وقمنا بمضاعفتها تراكمياً لكل سنة حتى السنة الخامسة واستخدمنا في هذه المحاكات أيضاً أسعار احتمالية وقوعها في النطاق السعري المرتقب قوي جداً فتبين لنا كما هو موضح في المصفوفة التالية مع الجدير بالذكر أن هذه محاكاة للحد الأدنى للتوزيعات ليتبين لنا ما هو الحال بافتراض تحقق أضعف سيناريو مع العلم أن الواقع يتيح للشركة توزيع أكثر من ذلك :


فعلى سبيل المثال, لو قمت بشراء سهم شركة أرامكو بسعر 28.13 ريال وفرضنا جدلاً أنك لم تقوم ببيعه لمدة خمس سنوات ستحصل على عائد سنوي(أي في كل سنة) يقدّر ب 5%  وأكثر إلى أن تصل إلى5.25% في نهاية عام 2024م جاعلاً إجمالي العوائد للخمس سنوات يقارب ال 28%
للتذكير، هذه مصفوفة متحفظة فهي تأخذ بعين الاعتبار نسبة نمو متحفظة وتأخذ و أن هناك حد أدنى للتوزيعات السنوية لكل سهم.
فالجواب على سؤال البداية, لا شك فهو استثمار مربح ولاكن يبقى السؤال الجوهر ما مقدار ربحه وتوزيعاتها مقارنتاً بنظرائه العالميين باختلاف أحجامهم كما هو موضح في الصورة التالية : (كما في نوفمبر 2019م).

وماذا بعد أن اشتريت؟ هل اشتريت سهم شركة أرامكو بسعر عادل أم لا؟
قبل البدء عن الإجابة يجب علينا تقدير الأرباح لشركة أرامكو في نهاية عام 2019م حتى نستطيع حساب مكررات ربحيتها بشكل أدق وأوضح. فبعد الإعلان عن الأرباح المحققة حتى الربع الثالث للشركة أصبح بالإمكان لنا تقدير الأرباح حتى نهاية السنة كما هو موضح في الجدول التبسيطي التالي:


  المصدر: https://www.saudiaramco.com/ar/investors/investors/reports-and-presentations

الآن تكمن إجابة السؤال في ما إذ تم طرح السهم في نطاق سعري يقع فيه متوسط مكرر ربحية الشركات المماثلة وهو 17.64 مرّة.
بمعنى آخر، أن الشركات العالمية في نفس النشاط تقدم متوسط عوائد سنوية بمقدار 5.24% ويمكن شرائها بأسعار عند متوسط مكرر ربحي  17.64 مرّة.

يبقى هذا التحليل ودراسة الاحتماليات ماهي إلا أدوات استنباط ليستفيد منها المستثمر المقدم على طرح صرح كبير مثل أرامكو السعودية. هذه أدوات نستدل بها على خارطة الطريق الصحيح والقرار الصائب المدروس للاستثمار وليس التكهن والمضاربات الغير قابلة للقياس. عدى ذلك, أود التذكير بأنه لا يمكن لنا الحكم أو الإشارة بالتأكيد أو القطعية حتى تنتهي مرحله بناء سجلات الأوامر والتي من خلالها يتم تحديد سعر الطرح حيث وكما أشار معالي الأستاذ ياسر الرميان رئيس مجلس إدارة شركة أرامكو ومحافظ صندوق الاستثمارات العامة السعودي أنه من خلال آلية استكشاف السعر أثناء بناء سجلات الأوامر والتي تعرف بالـ( (Price Discovery Mechanism يتم معرفة قوة الإقبال من خلال النطاقات السعرية التي ستطرح للعرض. فبعد الإعلان عن السعر سيتسنى لنا بعد ذلك تحديد العائد السنوي المتوقع وقياس ذلك بعوائد نظرائه السنوية أو متوسطها كمؤشر استرشادي كأحد طرق المقارنة المتعارف عليها عالمياً وهل هو اكثر او اقل والأهم من ذلك, لماذا؟

فعدا ذلك فما هي الا تكهنات لا تنتهي.
وأخيراً, أعلم عزيزي القارئ ان كل ما سوف نراه مستقبلاً من حكومتنا الرشيدة لتحفيز الاستثمار سيكون ضمن الالتزام التام بالمعايير الدولية ذات الصلة بالاستقرار المالي. أيضا, هذا لا يمثل رأيي في كوني مع طرح أرامكو للاكتتاب من عدمه ولا يمثل توصيه استثمار فالهدف من هذه الاطروحة والتحليل التفصيلي هو اثراء المعرفة وتوعيه المستثمر المحلي في كيفيه قياس قراره الاستثماري في مثل هذه الاكتتابات الضخمة التي تكاد لا تتكرر وهي بلا شك محل اهتمام الجميع بلى استثناء. 

ملاحظة: بعض الحيثيات التي لم تؤخذ بعين الاعتبار مثل :
علاوة أو خصم الخطر لفرق الدولة وظروفها المحيطة
No County premium /discount
علاوة أو خصم فرق حجم الشركة
No Size premium// discount 
علاوة سهم إضافي لشركة أرامكو
   No consideration for share bonus

ماجستير في العلوم المالية - الولايات المتّحدة الأمريكية - متخصص في الأسواق المالية وإدارة المحافظ الإستثمارية متعدّدة الأصول [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه ال في 11/11/2019 - 23:20

الاعداء بالمرصاد
والخسارة قادمة ع الحميع

أضافه majad في 11/12/2019 - 01:55

والله اتحداك تنتقدها والله لو انها خسران ان تمدحونها

أضافه علي في 11/13/2019 - 16:23

طيب عطونا الزبدة معقولة كل هالشهادات والدراسات ما فيه احد يقول اكتتب او لا تكتتب
كنت متحمس جدا وتركت الموضوع تماما لو اشوف الناس ربحانه قدامي ما تندمت لانه ما فيه اي وضوح في الموضوع

أضافه Khalid في 11/13/2019 - 17:52

باختصار تنصح بالاكتتاب ام لا

أضافه ابواجوان في 11/14/2019 - 02:33

بغض النظر عن اسم الشركة او مكانتها هناك إحتمال أن تنجح او تفشل مثلها مثل غيرها من الشركات العالمية ولابد أن تعرف ان التداول فية مكسب وخسارة ولا احد يستطيع تاكيد الكسب او الخسارة هناك معطيات لى النجاح واخرى لى الخسارة
في الاخر هيا مثل المغامرة في مشروع ما اما ينجح او يفشل والامر بيدك

أضافه Saleh Butaish في 11/15/2019 - 10:27

بعد التخصيص ينزل السعر

أضافه فهد في 12/01/2019 - 15:50

اخواني واخواتي الاعزاء
طبعاً الاكتتاب انتهى .. وكل التطمينات تقول اكتتبوا من جميع الجهات ... على العموم أتمنى للشركة والمكتتبين وانا منهم التوفيق وانصح الذين لم يكتتبوا مازالت الفرصة متاحة بعد نزول السهم لتداول ليس من البداية فقط انتظروا حتى يستقر للسعر العادل وبعدها في تصوري يمكنكم شراء العدد المناسب من الاسهم ... فطبيعة سهم شركة ارامكوا و فائدته وعوائده على المدى البعيد 5 الى 10 سنوات ...
وهي فرصة لاشك في ذلك وليس مغامرة فشركة ارامكوا من الشركات الناجحة

إضافة تعليق جديد

الفيديو