السبت 14 ذو القعدة 1441 - 04 يوليو 2020 - 13 السرطان 1399

العقود واهميتها

نجلاء محمد القحطاني

كما نعلم ان شبابنا أصبحوا يملكون مشاريعهم الخاصة، حاملين معها أجمل التوقعات وأصعب الاحتمالات، ولكن لازال البعض منهم يجهل اهم الأمور التي لابد عليهم الالتفات لها، ونجد ان البعض من أصحاب المشاريع يبتعدون عن التفكير بالأمور القانونية لكونها غير محببه فهي بوجهة نظرهم متعلقة بالخلافات والمخاطر، ولكن لا يمكن إهمال الجوانب القانونية والتي تأتي في مقدمتها العقود.

العقود هي التي تبين العلاقة بين الأطراف في تحديد الأعمال والالتزامات وهي التي تكون وقاية من المخاطر المحتملة، فالعقد شريعة المتعاقدين لا ينبغي ان تكون العقود متأخرة لا بد ان تكون هي الأولوية فهي الوثيقة التي تم التراضي بشأنها ولا يجوز الإخلال بها، كونك الان قد أصبحت من أصحاب المشاريع فعليك ان تضع في ذهنك ان الاعمال التجارية تعمل على كومة من الأوراق التي يتعين عليك توقيعها، وبذلك فإن العقود التي تبرمها هي التي تروي للغير قصة مشروعك، فالعقود هي البوابة التي من خلالها تعبر أعمالك الى الأسواق الجديدة والأعمال المتطورة، وبذلك نجد ان العقود عند كتابتها نقوم بوضع عدة افتراضات لأسوء الظنون وذلك لتجنبها أو معالجتها بالبنود التي توضع في العقد للخروج بأفضل الحلول، ولذلك لابد الاهتمام بالعقود في بداية المشاريع ومنها عقود الشراكة وعقود العمل والتوريد والتشغيل وغيرها من العقود.

ليس عليك كصاحب مشروع ان تتخذ أي قرار دون الاطلاع على بنود العقد بكل تأني وأخذ المشورة من محاميك في عقودك قبل التوقيع كي تتجنب أي مخاطر لا قدر الله قد تواجهك مستقبلاً، فأسوء الناس هو من يعتقد انه يفقه في كل شي لذلك لابد عليك الاستشارة.
فالعقود السليمة ستساعدك على ضمان حقوقك والتقليل من النزاعات وحل الخلافات حسب الاتفاق وتحمي العقود ملكيتك الفكرية ان وجدت.

مستشارة قانونية [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

ابوفهد كلامك غلط، نحن نسافر للخارج وندفع الضريبه المضافه لكننا...
عبدالمجيد بالله وش قصدك بمنافسة القطاع الخاص، المفروض القطاعين مكملين...
رامي شاكر السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ارجو الرد والافاده حول...
احمد هل يوجد غرامة للمنشاءة التي لاتطبق هذه الايحة اولم تصدر...
ناصر محمد دولنا الاسلامي تحتاج الى آلية مماثلة تجمع المعلومات وتوفرها...

الفيديو