الاثنين 19 ربيع الثاني 1441 - 16 ديسمبر 2019 - 24 القوس 1398

مؤسس «ولاء بلس»: لرواد الاعمال .. عليكم بهذه الخطوة

ريان جميل: بعد 3 تجارب .. اعتز بتجربتي الرابعة .. الاستثمار في سعادة الموظفين

كشف ريان جميل محمد صالح الشريك والمؤسس لشركة ولاء بلس ان الاستراتيجية المستقبلية للشركة تتمثل في التركيز على سعادة الموظفين وزيادة ولاءهم للشركات التي ينتمون اليها، مبينا ان خططهم هي التوسع الجغرافي لتغطية اكبر قدر ممكن بالمملكة ومن ثم التوسع على مستوى دول الخليج.

وأوضح ريان صالح خريج جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في الحلقة الخامسة لبرنامج العازمون الذي تنتجه صحيفة مال بدعم ورعاية من شركة STC وبدعم ايضا من هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" ان ولاء بلس لها تجربة فريدة مع حاضانات الاعمال مثل بادر وانسبايرو، مبينا ان كل حاضنة متميزة بجانب فريد سواء من ناحية الدعم المالي او اللوجستي مثل المكاتب الاستشارات القانونية والاستشارات المالية والمحاسبية، واصفا ان هذا المزيج كان رائعا وله اثر ممتاز مما اوصل الشركة الى المرحلة الحالية.

وتابع: ان شركة ولاء بلس تهدف لتعزيز ولاء الموظفين وزيادة انتاجهم من خلال اكثر من برنامج، موضحا ان البرنامج الاول هو مزايا وخصومات الموظفين بحيث ان الشركة المتعاقد معها تمنح منسوبيها خصومات كبيرة في الاندية والمطاعم. والبرنامج الثاني فريد من نوعه في السوق يتمثل في منح الموظفين حوافز ومكافات عن طريق النقاط بحيث ان الشركة تستطيع مكافاة منسوبيها على الانجاز او حتى تشاركهم اللحظات السعيدة .. فالشركة تمنح الموظف نقاط وهذه النقاط عبارة عن مبالغ مالية يستطيع الموظف ان يستخدمها مع التجار التابعين لشركة ولاء بلس وبالتالي يستفيد الموظف من هذه الاموال.

وعن تاسيس شركة ولاء بلس قال ريان صالح إن عمل الشركة في برنامج خصومات لموظفي الشركات في البداية كان مفهوما جديدا وصعبا، بالذات في اقناع التجار وليس الشركات، مبينا ان الحاجة عند الشركات واضحة لانها تبحث عن هذه البرامج ويريدون خصومات ممتازة ويريدون شيئا عائدا على المبلغ المدفوع.

تحول كبير:

وعن موقف التحول في ولاء بلس قال إن الشركة شهدت تحولا كبيرا بعد الاستثمار الذي تحصلت عليه، حيث طرأ تحول على مستوى الفريق والتقنية لان السيولة كان لها أثر كبير، موضحا ان استراتيجية الشركة تقوم على عمل شراكة مع المنافسين الذين يراهم البعض منافسين لكن نحن نراهم مكملين هم مبرزين في اماكن لانستطيع الوصول اليها ونحن مميزين في اماكن هم لايصلوا لها وبالتالي السوق سيصبح اكبر واجمل على حد تعبيره.

سلسلة مشاريع:

واوضح ريان صالح ان ولاء بلس لم تكن هي وليدة اللحظة بل كانت سلسلة مشاريع كان يعمل فيها ويطورها، حيث بدأ مشروعه الأول مع التجارة اللالكترونية، ثم مشروع الساعات وأخر مشروع كان اللغة الانجليزية، مبينا انه فكر في طريقة تمنح موظفي الشركات خصومات على موقع التجارة الالكترونية وكانت الشركات تتفاعل مع الفكرة واستفاد منها بأعمال ممتازة.
واضاف أنه بعد هذه الفوائد قرر أن يكون هو الجهة التي تجمع هذه الخصومات ومن هنا بدأت فكرة مشروع ولاء بلس.

وعن اكتساب الخبرات قال ريان صالح إن اكتساب الخبرات يأتي بالتجارب التي تصقل رائد الأعمال والذي يحتاج لمزيج من التعليم والخبرة، مبينا انه لم يكن مخططا لبدء مشروع معين فكل مايقوم به كانت تجارب متراكمة وكل تجربة تركت أثر في مسيرة بناء العمل، حيث استفاد كثيرا من المشاريع الـ 3 التي بدأ فيها مثل التجارة الالكترونية  - الساعات والتي كانت لها أثر كبير في حياته العملية بالذات فيما يخص الامور اللوجستية وكيفية التعامل مع التجار - المشروع الأخير  اللغة الإنجليزية كان له تأثير كبير في مسيرته العملية خاصة وهو خريج إدارة أعمال.

الطفولة واحلام العمر:

يقول ريان صالح إن من الأشياء التي أثرت في طفولته انه منذ الصف الرابع أو الخامس في المدرسة الابتدائية كان مواظبا على حلقات تحفيظ القرآن، وعندما وصل للمرحلة الثانوية استطاع أن يختم القرآن، مؤكدا أن وجود القرآن في حياة الانسان له أثار كبيرة جدا وانعساكات كبيرة.

وأوضح أن حلمه كان الوصول لجامعة الملك فهد حتى يصبح مهندسا مثل معظم اقربائه المتخرجين من الجامعة، مشيرا إلى انه استطاع أن يحقق حلم الوصول للجامعة لكن الهدف لم يكتمل بأن يصبح مهندسا لانه تخصص في إدارة الأعمال.

رسالة لرواد الأعمال:
وجه ريان صالح رسالة لرواد الأعمال ولكل شخص يحاول أن يعمل له بزنس خاص ويرى ان المشروع مناسب له قال فيها: "يجب أن لايفكر رائد الأعمال ان يبدأ مشروعه بطريقة احترافية، في البدء عليه ان يخرج الموضوع بأي طريقة حتى وان كانت انطلاقة العمل بصورة غير صحيحة .. كل رائد أعمال يرى ان عمله بطريقة مختلفة عن الناس .. انت ترى عملك فيه مشاكل كثيرة لكن صدقني ان العميل الذي يريد عملك سيأتي إليك .. وبعد التوسع في المشروع عندها عليك كرائد اعمال أن تستثمر في الجودة .. أقول هذا واعرف ان الجودة في البداية ليست مهمة .. البداية السريعة والمبكرة في العمل هي عامل رائع وتفصلك بين النجاح والفشل".

واضاف ريان صالح في ختام حديثه ان من الاشياء التي تكون موجودة في اي شخص من رواد الاعمال تاتي له اوقات يشعر بانه شخص خطير وعمل كل شيء في الدنيا وتمر عليه اوقات اخرى يندم لدخوله في المشروع وهذه الافكار تراود الكثيرين على الاقل في البدايات لكن هذا التذبذب الكبير يؤثر في الشخص وفي العمل بشكل كبير.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

سعد العتيبي السلام عليكم ورحمة الله و بركاته ...انا موظف في شركة...
دكتور اول شيء الموظفين التي تزيد خدمتهم عن ١٠ سنوات هل الشركه...
Saleh كيف ل شركة خليجيه تكتتب
محمد حسن سعيد كل من تعامل مع الجهات الرقابية ومكافحة الفساد، يدرك تماما...

الفيديو