الثلاثاء 22 ذو الحجة 1441 - 11 أغسطس 2020 - 20 الأسد 1399

KPMG: ايرادات بـ47 مليار متوقعة من ضريبة القيمة المضافة بنهاية 2019 .. والاقتصاد الخفي سيمثل 22.9% من الناتج المحلي السعودي في 2021

كشف تقرير لشركة KPMG عن الضريبة المضافة في المملكة العربية السعودية، ان تقديراتهم تشير الى ارتفاع الايرادات من ضريبة القيمة المضافة الى 47 مليار ريال، بنهاية العام الجاري 2019 مقارنة بـ 45.6 مليار ريال تم تحصيلها في العام السابق 2018.

وبين التقرير انه لايوجد في المملكة العربية السعودية تعريف رسمي لـ "الاقتصاد غير الرسمي" او "الخفي" ولكن بشكل أساسي تعتبر العمال غير الرسميين غير مسجلين كموظفين ولكن ما زالوا يعملون وإنتاج السلع والخدمات، والجهات غير الرسمية غير المسجلة أو التي تفعل ذلك، ولا تحتفظ بسجلات مالية أو قانونية رسمية.

واضاف ان حجم الاقتصاد غير الرسمي في المملكة العربية السعودية 21.4%، من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2016 ومن المتوقع يصل إلى 22.9 % بحلول عام 2021، وان الشركات غير الرسمية يجب أن يسجلوا أنفسهم حديثًا مع الحكومة ، بعد تنفيذ ضريبة القيمة المضافة ،والتحول نحو كونه عمل رسمي.

واضاف التقرير ان الضرائب ادت الى زيادة الإيرادات غير النفطية، وان ضريبة القيمة المضافة على الأعمال تعمل على نمو اقتصادي مستدام كجزء من رؤية 2030 ، مشيرا الى ان المملكة العربية السعودية فرضت بنجاح ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5% في يناير 2018 في محاولة لاستقرار الإيرادات وتخفيف تقلبات اسعار النفط العالمي.

واشار الى ان حصة الضرائب على السلع والخدمات كجزء من مجموع الايرادات غير النفطية ارتفعت من 15%، في عام 2017، إلى 39%، في عام 2018.

وفيما يخص تأثير ضريبة القيمة المضافة على الشركات الصغيرة والمتوسطة ، بين التقرير انها شهدت تأثير معتدل من ضريبة القيمة المضافة بسبب ارتفاع تكاليف الامتثال للضريبة، مشيرا الى انه كانت هناك مخاوف أيضا فيما يتعلق بضريبة القيمة المضافة، وانه في استجابة لتلك المخاوف، قدمت الحكومة خطة تحفيز القطاع الخاص لتحفيز النمو وزيادة ثقة القطاع الخاص.

ووفقا للتقرير فقد ارتفع التضخم بسبب ضريبة القيمة المضافة وتأثر التضخم في المملكة العربية السعودية بشكل كبير، من إدخال ضريبة القيمة المضافة ، حيث وصلت إلى 2.5%، في عام 2018، ومع ذلك، حيث ان آثار ضريبة القيمة المضافة خفت تدريجيا وتبع ذلك الانكماش، ووفقا لصندوق النقد الدولي، فان أسعار المستهلكين ستنخفض إلى -1.1 % في عام 2019 ، قبل الاستقرار عند2.2 %، في عام 2020.

واردف التقرير ان عملية إدخال ضريبة القيمة المضافة كان له تأثير لمدة قصيرة ، مع زيادة استهلاك الناس مباشرة قبل تنفيذه، حيث كان هذا واضحًا في معاملات نقاط البيع في السعودية، وارتفعت في ديسمبر 2017 ، ووصلت الى 20.2  مليار ريال ، ثم الانخفاض إلى 16.4 مليار ريال في يناير 2018 ، حيث سعى المستهلكون للتخفيف من الآثار السلبية لتنفيذ ضريبة القيمة المضافة على دخلهم المتاح.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو