الأربعاء 04 جمادى الثانية 1441 - 29 يناير 2020 - 08 الدلو 1398

"اتقان كابيتال": سوق العقارات السكني سيستعيد زخمه مرة أخرى لهذه الاسباب .. وهذا تأثير "ارامكو" على صناديق الريت

اكدت شركة اتقان كابيتال على انه نظرا لتحول العرض الى الوحدات متوسطة الحجم بأسعارها المقبولة فان سوق العقارات السكني سيستعيد زخمه مرة أخرى، مضيفة ان نظرتها لاتزال ايجابية للقطاع على المدى الطويل، حيث من المتوقع ان يستفيد السوق من مبادرات الحكومة بقطاع الاسكان والتي تعالج مشكلة نقص القدرة على تحمل التكاليف وزيادة معدلات ملكية المنازل بما يتماشى مع رؤية 2030.

واضافت على المدى المتوسطـ، فان المزيد من الضغوط ستكون واقعة على أسعار البيع والايجار كنتيجة لارتفاع المعروض، ومع ذلك شهد عام 2019 تباطؤا في عدد العقارات المنتهي إنشاءها بالاضافة الى انخفاض في أسعار البيع والايجارات في القطاع السكني بحلول الربع الثالث لعام 2019 ،ولا يتوافق زيادة العرض بالسوق العقاري السكني مع ضعف الطلب على الوحدات السكنية بالمملكة، نتيجة للضغوط الواقعة على دخل السكان المملكة بسبب الاصلاحات الحكومية الاخيرة، فقد تحول الطلب نحو الوحدات الاصغر في مساحتها والمتميزة بأسعارها المعقولة.

وبحسب "اتقان كابيتال" كانت التوقعات للسوق العقاري متفائلة على المدى الطويل، مع بدء موردي العقارات السكنية والمكاتب في تعديل عر ضهم لتلبية التغيرات الاجتماعية والاقتصادية في البلاد، سواء من حيث جودة المرافق أو الحجم أو معدلات الايجار، فانه سوف يرتفع معدل الاشغال مرة أخرى، وعلاوة على ذلك فإن الطلب على قطاع البيع بالتجزئة سوف يتحسن بشكل ملحوظ بعد تقديم الاحداث الترفيهية الكبرى وإدخال دور السينما بعد حظر دام 35 عاما، بينما ستحسن دورالسينما في مراكز التسوق التجارية، وستجذب الفعاليات الترفيهية ببساطة المزيد من السياح الى المملكة، مما سيؤثر بشكل كبير على القطاع التجاري، وإن تأشيرة السياحة التي تم تقديمها حديثا إلى جانب المطار الجديد، ليست سوى محاولة من محاولات الحكومة لوضع المملكة كوجهة ترفيهية، والتي من شأنها تحسين أداء قطاع الضيافة والقطاع التجاري بشكل ملحوظ.

ووفقا لتقرير "اتقان كابيتال" فلا يمكن تجاهل علاقة الارتباط بين أداء السوق العقاري وسوق صناديق الريت، حيث أن الاداء الضعيف للسوق العقاري خلال عام  2019أدى الى الضغط على أسعار الايجارات، مما أثر في نهاية المطاف على قطاع صناديق الريت، وعلاوة على ذلك فان النقص الواضح في السيولة بالسوق المالي متزامنا مع طرح الاكتتاب العام لشركة أرامكو كان له تأثيرا سلبيا على صناديق الريت من الناحية الفنية.

واضافت توفر صناديق الاستثمار العقارية التي تم طرحها مؤخرا في سوق الاسهم السعودي للمستثمر متجنب المخاطرة "المتحفظ" استثمارا مدرا للدخل بشكل مستقر، في اقتصاد يواجه تحديات متعددة منذ عام 2017، مضيفة بالرغم من أن معظم صناديق الريت كان أداؤها ضعيف منذ نشأتها ، الا أن التوقعات المستقبلية للقطاع إيجابية، حيث من المتوقع أن يستعيد الاقتصاد زخمه على المدى الطويل.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

تركي العتيبي لي مستحقات عند شركة للمقاولات والان تحت التصفيه والمصفي اسم...
حسن الاسمري اللحين امتحنتونا بالكافر ذا وقال وقال وش علينا منه حنا...
ابوعبدالعزيز مبلغ متى ينزل وكم الفسط
سامي يحي محسن اليامي طريقة السدد العشره وكم بيكون القسط وكم الفائده

الفيديو