السبت 06 رجب 1441 - 29 فبراير 2020 - 09 الحوت 1398

في البيروقراطيات ... التغيير في التروس لا الرؤوس

نواف بن سليمان علي أباالخيل

اقترح عالم الاجتماع الألماني الكبير "ماكس ڤيبر" مرور البشر بثلاث أنواع من السلطة خلال حياتهم:  
 
•  السلطة التقليدية : وهي الحكم الأسري أو القبلي أو العرفي.
•  السلطة الكاريزماتية: المعتمدة على الشخصيات عالية الجاذبية والقدرة على الإقناع (مثل: نابليون، ستيف جوبز، أليكس فيرجسون).
• السلطة البيروقراطية: وهي أن البيروقراطيين هم من يعلم كيف تدار الأمور وكيف يستطيعون إحداث التغيير وليس وضع مدير فقط أو وزير على رأس الهرم.

فالسر أن القيادة هي في الظل وليس تحت الأضواء، فالمسرح يقوده من هم خلف الكواليس وليس من هم ظاهرين على خشبة المسرح.

وتعرف قيادة الظل بأنها من يتحكم في المنظمات والشركات سواء كانوا أفرادا أو مجموعات. وتتكون هذه الثقافة داخل الشركات والمنظمات لعدة أسباب نسردها تواليا.

السبب الرئيسي لتكونها في الشركات الخاصة ( العائلية خصوصًا ) هي إهمال وتكاسل صاحب المسؤولية في الكيان في إتكاليته التامة دون المساهمة في إدارة المنشأة وهنا قد تسقط السلطة في أياد إنتهازية متسلطة.

وهنا تتأسس سلطة خفية داخل سلطة معلنة تتحكم تدريجيا في مفاصل الشركة رغم أنها لا تملك الشركة أو المنظمة ولكنها تمكنت منها. ويتوسع نفوذها لتتحكم في الشركة كاملة.

بينما في المنظمات يكون السبب هو سوء توزيع السلطة وغياب مصفوفة الصلاحيات والهياكل الإدارية المتوازنة في توزيع السلطة ، مع غياب الدور الأصيل للموارد البشرية سواء من ضعف قيادي أو تجاوز لمسؤوليتها وهي مشاكل حوكمة تقليدية.

فكيف نتعامل مع هذه المشاكل من منظور إدارة التغيير ؟

يتوجب على من يتعامل مع مثل هذه المواقف أن يعلم يقينا أن هناك فاتورة ستدفع لحل هذه المشكلة ولن تكون بسيطة.

فمبدأ شراء الكيان ممن يديرونه في الظل قد حدث بالفعل في روسيا عندما اشترت حكومة غورباتشوف الدولة من قيادة الظل مقابل التنازل عن مفاصل الدولة ، وهذا ما يعرف في عالم الأعمال بالشيك الذهبي.

فعلى ملاك الشركات ورؤساء مجالس الإدارات أن يحرصوا كل الحرص على أربعة أمور رئيسية:
1) الحوكمة.
2) بناء الهياكل الإدارية الصحية.
3) تكوين مصفوفات صلاحيات عملية وواقعية.
4) تأسيس أنظمة تعويضات ومكافآت مجزية.

وأخيرا ... وبعد الأخذ بالنقاط الأربع أعلاه.

رفع درجة الإستقلالية في الشركات، ومحاربة التوحد في إدارة الكيان هما الوصفة السحرية لإنطلاق الكيانات نحو النجاح ورفع فرص المنافسة في السوق  .

حياتكم تغيير دائم وجميل.

مستشار إداري مرخص متخصص في : • إستراتيجيات تطوير الأعمال والمشاريع • تنفيذ الإستراتيجيات • إدارة التغيير [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

احمد العتيبي مالميزات والسلبيات للموظفين
ماجد عقيلي ابو فراس برزت خبرة وتجربة كاتب المقال في اعطاء فكرة عن مايجب ان تكون...
احمد اهم شرط لتولي رئاسة جمعية خيرية ان يكون سليما من الفكر...
mustafa هل يجوز للعامل مباشرة العمل في اول يوم للإجازة السنوية علما...
رائد المالكي الموضوع جداً شيق يا دكتور حسن وبالفعل أوجزت وأجدت. بارك...

الفيديو