الأحد 16 شوال 1441 - 07 يونيو 2020 - 17 الجوزاء 1399

توقعات الأسعار وميزانية الشركة 

عثمان بن حمد أبا الخيل

إن عملية توقعات الأسعار المستقبلية عملية معقدة وصعبة بالرغم من توفر جميع المعطيات التي تؤدي إلى التوقع الصحيح، ترى ما هي العوامل التي تحكم عملية التوقعات أو التنبؤات المستقبلية أهو الاقتصاد العالمي أم أسعار المواد الخام أم هي شدة المنافسة أم أسعار البترول والتقلبات التي تحدث بين الحين والأخر وهل كل المنتجات تعتمد على أسعار البترول. سوف أركز على توقعات أسعار البتروكيماويات والذي يحظى بكم هائل من النشرات الدورية وبيوت الخبرة التي تعتمد على الأسس العلمية ودراسة واقع السوق من جميع جوانبه. 

هل الأزمات المالية التي تمر على بعض الدول لها تأثير على عملية التوقعات أم الكوارث الطبيعية لها دور كبير في ذلك. هل العميل له دور في عملية وتعقيد عملية التوقعات؟ هل دخول منافسين جدد للسوق له دور في تعقيد عملية التوقعات؟ هل الطلب والعرض له تأثير قوي على عملية التوقعات؟ عوامل كثيرة تُصعب من عملية التوقعات وهل للأسعار مواسم موسم المنتج وموسم المشتري؟ 

بعد هذا كيف تعد الشركات ميزانياتها السنوية المستقبلية؟ إن عملية إعداد الميزانية عملية جماعية حيث يقوم فريق عمل مكون من جميع الإدارات بتصور للمصاريف والإيرادات لا أريد الخوض بهذا الموضوع ما يهمني عملية توقعات أسعار المنتج أو المنتجات ومن يقوم بها؟ يقوم المسئول عن عملية التسويق مهما كان منصبة سواء أكان مدير عام التسويق أو مدير التسويق بعملية التوقعات لأسعار المنتج أو المنتجات بناء على ما لديه من كم كبير من المعلومات عن وضع السوق المستقبلي وعلى فريق العمل مناقشة هذه التوقعات بالتفصيل ومعرفة مصادر المعلومات وكيف توصل إلى سعر البيع الذي سوف يؤثر على ربحية الشركة ومنافستها.

 توقعات الأسعار عملية صعبة ولا بد من وجود عدة سيناريوهات للأسعار الحد الأدنى والحد الأعلى ومتوسط السعر وعلى فريق العمل أن يتفق مع مدير التسويق على السعر المناسب. ترى هل السعر الفعلي للعام الماضي له تأثير على السعر الحالي نعم له تأثير إذا كانت جميع العوامل الخارجية كما هي دون تغير وهل يمكن استخدام السعر الفعلي الحالي كسعر للمنتج للعام القادم بعض الشركات لا تمانع من ذلك. كما ذكرت فإن توقعات الأسعار عملية صعبة واللاعب الكبير في السوق العالمي السوق الصيني وكما يقال "إذا أصيبت الصين بزكام فسيصاب العالم بحمى". نعم سوق الصين كبير ومؤثر قوي على عملية الطلب والسعر. بالتأكيد أرباح الشركات يعتمد اعتماد كلي على بيع المنتج أو المنتجات لكن هناك أرباح أخري قصد تضاف الى ارباحها مثل ارباح الفوائد البنكية وربما بعض القضايا التسويقية والتسويات المالية مع بعض العملاء. 

وفي الختام عندما تعلن الشركة أرباحها في مرور شهرين أو أكثر من نهاية السنة المالية يحدث تقييم للربحية، هل فعلا الأرباح زادت بمقدار 10% او 20% وهذا مقبول لكن تزيد أكثر من ذلك ربما تصل الى 50% حتما هناك خلل في عملية توقعات الأسعار والعكس صحيح عندما تنخفض بنسبة كبيرة 20% وأكثر فعلى الإدارة العليا معرفة أسباب هذا الانخفاض بكل شفافية ومصداقية. 

 

كاتب سعودي [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

أحمد الراجحي مقال جميل مهندسنا ، ولغة سلسة يفهمها غير المتخصصين بقطاع...
محمد شمس تدوير الطعام الزائد والستفد من كا اعلاف للماشي وسمت عضوي
راجح ال الحارث السلام عليكم انا عملت عند مؤسسة بعقد محدد المده لمده سنه من...
سلام موضوع طويل، وكلام مشتت، وطريقة سرد اذهبت لمعة الموضوع....
معالي كنت اشتغل بشركة وتم إيقافي عن العمل بسبب الكورونا انا لست...

الفيديو