السبت 30 جمادى الأولى 1441 - 25 يناير 2020 - 04 الدلو 1398

بالصور .. أغرب تقنيات النقل في معرض الإلكترونيات بلاس فيغاس

شهد معرض التقنيات الاستهلاكية المقام حالياً في لاس فيغاس مجموعة من الابتكارات الجديدة المتطورة في مجال النقل.
وعرضت شركات من جميع أنحاء العالم سياراتها المستقبلية في المعرض، والتي تضم أحدث التقنيات، مثل الذكاء الاصطناعي والسيارات العاملة بالطاقة الكهربائية والقدرات الذاتية.

ووفقا لموقع "24 الاماراتي" عرض الحدث كل شيء في مجال النقل، من سيارات الأجرة الجوية، إلى قارب مدعوم بالأوامر الصوتية، إلى قاعة مؤتمرات على عجلات.

ومع ذلك، كانت تكنولوجيا وسائل النقل ذاتية التحكم هي السائدة هذا العام، حيث قامت سرقت سيارة هوندا المذهلة العرض في اليوم الرابع من الحدث.

وكشفت شركة صناعة السيارات اليابانية النقاب عن مفهوم القيادة المعزز، الذي يجمع بين العديد من تقنيات القيادة الجديدة، المصممة لمساعدة السائقين على التبديل بسلاسة بين الوضعين اليدوي والتحكم الذاتي.

ويمكن لعجلة القيادة أيضاً تشغيل السيارة عن طريق النقر المزدوج على الجزء العلوي، ويمكنها التنقل من جانب إلى آخر، مما يعني أن الشخص الذي يجلس في أي مكان في السيارة تولي القيادة.

وعرضت مجموعة رينسبيد التي تتخذ من سويسرا مقراً لها، أحدث سياراتها " ميتروسناب، التي بنيت على هيكل يشبه لوح التزلج وتبدو وكأنها حافلة صغيرة مستقبلية.

كما عرضت شركة بوش الألمانية مركبة مماثلة على غرار حافلة مكوكية مستقلة، والتي يمكن أن تقدم مفهوم التنقل حسب الطلب، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

الدراجات بأنواعها كان لها نصيب أيضاً في المعرض، حيث كشف شركة "ويلو" الفرنسية عن دراجة ثلاثية العجلات مستدامة 100%، حيث تنتج الطاقة من الألواح الشمسية الموجودة على السطح.

وشوهدت أيضاً في المعرض دراجة شحن تعمل على الطرق الوعرة من شركة كيك ومقرها السويد، وهي تعمل بالكهرباء، ويمكن للركاب تخصيص الدراجة لأنواع مختلفة من الرحلات.

وقدمت شركة سماسيركل التي تتخذ من الصين مقراً لها، دراجة كهربائية أبسط وأخف وزناً صممت لتكون حلقتان صغيرتان متصلتان يمكن طويهما، لتلائم الدراجة حقيبة الظهر أو حقيبة السفر.

وكشفت شركة ناين بوت سيغواي عن مفهوم آخر للتنقل، من خلال كرسي "إس بود" المتحرك، وهو عبارة عن كرسي بذراعين تم تصميمه للشوارع الحضرية، ويمكنه التنقل بسرعة 24 ميلاً في الساعة، ومصمم مع أدوات تحكم لتجنب الانقلاب.

وظهر اليخت الأول من نوعه في المعرض، وهو عبارة عن قارب بطول 40 قدماً، مزود بقدرات الرسو التلقائي، ويسمح للركاب بالتواصل معه باستخدام الإيماءات والأوامر الصوتية.

وكشفت إيرونكست عن نموذج مصغر لـ "الجندول الطائر" المصمم كناقل شخصي. ويستخدم الجندول ما يسمى "الجاذبية رباعية الأبعاد" للحفاظ على حجرة الركاب مستقرة حتى أثناء الاضطرابات.

وفي غضون ذلك، أعلنت شركة هونداي أنها ستبدأ في إنتاج سيارات طائرة على نطاق واسع لصالح أوبر، مما يجعل فكرة التكسي الجوي أقرب إلى الواقع من أي وقت مضى.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو