الأربعاء 04 جمادى الثانية 1441 - 29 يناير 2020 - 08 الدلو 1398

 مزاحمة اقتصادية: Crowding out    

لولوه الفوزان

المزاحمة الاقتصادية هي عبارة عن إحلال نشاط اقتصادي عام محل نشاط اقتصادي خاص وهي ظاهرة اقتصادية يتم بها تدخل الحكومة في احد قطاعات السوق مما يؤثر علي العرض والطلب من ايجابية دخول الدولة او كبار المستثمرين في الاستثمار في منتج معين حفظ التوازن في السوق من خلال توفير سلعة وباسعار يمكن ان يكون فيها طلب وتمويل العجز حيث ان من سلبيات المزاحمة الاقتصادية رفع اسعار الفائدة وإزاحة صغار المنتجين في السوق. فهو له تأثير غير مباشر فعند زيادة إنفاق القطاع العام  يؤدي الى خفض الإنفاق الخاص.
 
على سبيل المثال تقوم الحكومة في زيادة انفاق القطاع العام فعند زيادة الاستثمارات تقوم في رفع الفوئد التي تؤثر على صافي الارباح لشركات مما تودي الي ان الشركات الكبرى تقليل الاسثمارات وذلك لتقليل نسبة الفوائد امام المستثمر الصغير والشركات الصغرى مع هذا الازدحام والغلو في سعر الفوائد سوف تخرج من السوق .استنادا الي هذ المثال  فنتيجه ما قد يحدث ان كبار المستثمرين يتوجهون نحو سلعة معينة والاستثمار فيها بمبالغ ضخمة وتطويرها باستخدام تقنيات حديثة من  شأنها تودي الى  خلل بالتوازن لأصحاب القدرات المحدودة فيتم إزاحتهم من السوق فالحكومة تكون لها طريقتين في زيادة إلانفاق العام: الاولى زياده الضرائب والثانية زيادة الاقتراض.

بناء على الدراسات دولة ماليزيا تعاني من هذا الازدحام حيث ركزت حكومه ماليزيا على إ جراء استثمارات على عدد من الشركات مما قلل من مشاركة القطاع الخاص في الاقتصاد ووبالتالي يؤدي الى بطىء في النمو الاقصادي وكذلك الحكومات تعمل على الحد من زيادة الالتزامات في الديون.

وبعد هذا الازدحام الاقتصادي نصف هذا المفهوم انه يركز على تقليل الاستهلاك الشخصي للسلع والخدمات والاستثمارات من قبل الشركات بسبب الزيادات في الإنفاق الحكومي وتمويل العجز في امتصاص الموارد المالية المتاحة ورفع اسعار الفائدة.

متخصصة في المالية والاقتصاد [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو