الجمعة 07 ربيع الأول 1442 - 23 أكتوبر 2020 - 01 العقرب 1399

قمة الـ 20 والفرصة المواتية لاستثمار قوتنا الناعمة

أحمد العيسى

تستعد الرياض يومي 21-22 من نوفمبر المقبل لاستضافة قمة مجموعة العشرين مع تسلم المملكة منذ ديسمبر الماضي لرئاستها التي تمتد عاما كاملا.

حراك ضخم ينتظرنا تزامناً مع هذه الرئاسة وما يرتبط بها من فعاليات اقتصادية واجتماعية وثقافية واستثمارية، وهو الأمر الذي يدعونا  للتفكير في حجم الفرص المتاحة أمامنا للإفادة من قوتنا الناعمة والتأثير عبرها دوليا لتعزيز الصورة الذهنية الإيجابية للمملكة، لاسيما بعد أن تصدرت المملكة أهم المؤشرات الدولية كوجهة استثمارية واعدة كما جاء في تقرير سهولة الأعمال من البنك الدولي الذي صنف المملكة كأسرع دولة في إنجاز الإصلاحات، بالإضافة إلى تقرير التنافسية من المنتدى الاقتصادي العالمي حيث قفزت المملكه أكثر من 60 مرتبة في المؤشر العالمي.

لقد مهدت حزمة المسابقات الرياضية، والسباقات الدولية والعديد من الفعاليات والعروض التي احتضنتها المملكة مؤخراً في تغيير العديد من القوالب النمطية المسبقة عن بلادنا، وعلى هذا النحو يمكن أن تلعب قمة العشرين وما يرتبط بها من فعاليات طوال العام دوراً متعاظماً في التسويق  لثقافتنا عبر الترويج لعناصر الجذب التي تحتويها، لاسيما ثقافتنا المحلية التي تتضمن الكثير مما يمكن عرضه للمساهمة في تعزيز الصورة الذهنية الايجابية التي نسعى لترسيخها جميعاً عبر استثمار مؤشرات رحلة التحول الجارية على كافة الأصعدة، وإبراز الأعمال الفنية والأنشطة الحِرفية والمشغولات الشعبية القادرة على دمج الأبعاد الحضارية المتوارثة ودعم رسائلها. فضلا عن إعادة عرض المواقع السياحية بطريقة احترافية، والكشف عن الكثير من القواسم المشتركة في ثقافتنا المحلية مع الأبعاد الإنسانية عالمياً.

وفي تقديري، إن الأمر يمكن أن  يتعدى ذلك الى الترويج عن جملة من المشتركات كالأزياء الشعبية، والمطبخ المحلي بمذاقاته الفريدة، ولننظر كيف وظفت كوريا مختلف وسائل قواها الناعمة لتروج لثقافتها وسياحتها فضلا عن الإقبال الكبير لتعلم لغتها.

ومع الفرص الواعدة التي تزخر بها المملكة، اعتقد أننا نمتلك الإمكانات التي تحقق افضل النتائج ومتفائلون بذلك، حيث إن مختلف الجهات الحكومية والخاصة تشهد تنسيقا عاليا فيما بينها، وتوفر تضامنا أكثر من أي وقت مضى، وهو ما وضح في اتساق الرسائل ووحدة مضامينها، الأمر الذي يسهم في تيسير الوصول للأهداف المرجوة وإحداث التأثير المطلوب.
 

متخصص في الاتصال والعلاقات العامة [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

محمد هيهات كم شكينا على المشغلين والتصعيد ما ان يصل الى الهيئة...
زياد لي 11سنه وان استلم ٣٠٠٠ ريال لا بدل ولاغير حتى الاجازه...
غاندي سؤال لاصحاب الخبرة هل يجوز ان يكون امين سر المجلس هو المدير...
حمد الشايع مقالة رائعه من كاتب رائع. خلال السنوات الاخيره اثبت فشل اي...
سلطان الحزيمي سوالي للكاتب عندنا قال السعوديين يدفعون الضريبه في الدول...

الفيديو