الأربعاء, 23 يونيو 2021

الين يرتفع مع تدافع صوب الملاذات الآمنة بفعل انتشار فيروس كورونا

عاود الين الياباني الظهور كملاذ آمن اليوم الجمعة، ليبلغ أعلى مستوى في شهر مقابل الدولار، في الوقت الذي تسبب فيه تصاعد المخاوف من أن العالم على شفا وباء في دفع الأسواق المالية العالمية إلى مسار هبوطي.

اقرأ أيضا

ووفقا لـ “رويترز” تداولات العملات أقل ذعرا مقارنة مع هبوط سوق الأسهم هذا الأسبوع، لكن المعنويات مماثلة تقريبا وعززت قفزة في توقعات خفض أسعار الفائدة الأمريكية جاذبية الين فحسب.

وارتفع الين 0.7 بالمئة لأعلى مستوى في شهر عند 108.85 للدولار يوم الجمعة، مما أدى لأن تسجل العملة الأمريكية انخفاضا بنسبة 2.4 بالمئة في الأسبوع، وهي أكبر خسارة لها مقابل العملة اليابانية في أكثر من ثلاث سنوات.

وتراجعت عملات دول آسيوية معتمدة على التصدير. ونزل الدولار الأسترالي 0.7 بالمئة إلى أدنى مستوى في 11 عاما مقابل الدولار الأمريكي كما هبط أمام الين.

وتراجع الدولار النيوزيلندي واحدا بالمئة مقابل نظيره الأمريكي و1.7 بالمئة مقابل الين.

وتبددت الآمال في احتمال احتواء تفشي فيروس كورونا في الصين هذا الأسبوع مع انتشار الإصابات في أنحاء العالم.

وفي أحدث تعاملات، سجل الدولار الأسترالي 0.6519 دولار أمريكي وقبع الدولار النيوزيلندي عند أدنى مستوى في أربعة أشهر البالغ 0.6233 دولار أمريكي.

وبينما ما زال الكثير بشأن الفيروس غير معروف، فإن التدابير المتخذة لاحتواء كورونا أثرت سلبا على سلاسل الإمدادات والاقتصاد العالمي والأسواق المالية.

وفي العملات، كان أكثر التحولات بروزا هذا الأسبوع هو توقف ارتفاع الدولار في الوقت الذي تضع فيه الأسواق في الحسبان مجددا احتمال خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) لأسعار الفائدة.

ويتوقع المستثمرون حاليا أن يخفض المركزي الأمريكي أسعار الفائدة ثلاث مرات بحلول منتصف العام، الأولى في مارس آذار وهو احتمال كانت تصنيفه عند تسعة بالمئة فحسب قبل أسبوع.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد