الجمعة 10 شعبان 1441 - 03 أبريل 2020 - 14 الحمل 1399

ديوانية السبيعي تحتفي بتدشين كتاب الغيثي «حصاد السنين»

احتفى رجل الأعمال إبراهيم بن عبدالله السبيعي، بتدشين وتوقيع كتاب «حصاد السنين»، الذي يتناول سيرة رجل الأعمال محمد علي بن ناصر الغيثي، بحضور لفيف من المسؤولين ومحبي وأصدقاء المحتفى به ومؤلف الكتاب سعود التويم.

ويحمل الكتاب الذي جاء في (320 صفحة) والصادر عن دار سعود للنشر، بين طياته مسيرة رجل خدم أكثر من أربعة عقود في المؤسسة العامة للموانئ منذ مرحلة التأسيس وصولاً إلى مرحلة التخصيص.

وعبّر الحضور عن سعادتهم بالكتاب وما احتواه من مخزون ثري في تاريخ المؤسسة العامة للمواني  منذ مرحلة التأسيس وانفصالها عن وزارة المواصلات حتى مرحلة التخصيص الذي شهدنه في تشغيل الأرصفة بالنظام التجاري

واثنى الغيثي على تفاعل الحضور شاكرا إبراهيم السبيعي على احتضانه حفل تدشين كتابه «حصاد السنين»، مؤكداً في كلمته: أن الكتاب يحمل توثيقاً لسنوات حياته منذ النشأة وحتى قمة هرم العمل الحكومي، والتي كانت مليئة بالعديد من المحطات المهمة والرائعة في مجال الموانئ السعودية وتطويرها والإرتقاء بها.

ومن جانبه، أثنى أمين جدة صالح بن علي التركي، على حياة رجل الأعمال محمد الغيثي الحافلة بالإنجازات والعطاءات المختلفة في كافة ميادين العمل التي تولاها، موضحاً أن المحتفى به تدرج وترقى في سلم الوظائف بميناء جدة الإسلامي، بسرعة ونزاهة لا يستطيعها إلا من راض نفسه بالشدة والصبر، وآمن أن قيمة كل إمرئ ما يحسنه من عمل مهما صغر، فزاده عمله الجاد قدراً.

بينما أشار رجل الأعمال إبراهيم بن عبدالله السبيعي، إلى المسيرة الحافلة والمتميزة لرجل الأعمال محمد الغيثي، والتي كانت مليئة بالعديد من المحطات المهمة والرائعة في مجال الموانئ السعودية وتطويرها والإرتقاء بها.

وأوضح، الدكتور عبدالمحسن القحطاني أن الكتاب جاء سيرة غيرية حمل للكاتب سعود التويم تحدياً كبيراً في رصد هذه السيرة وتوثيقها، بما حملته من مشاهد ومواقف في مسيرة عمل الغيثي.

في ذات الشأن قال الدكتور مدني علاقي، إن الكتاب حمل سيرة مختصرة عن سيرة رجل عصامي، بدء حياته بعمل بسيط في ورشة رخام، ثم انتقاله للعمل بوظيفة كاتب مستودع في شركة بن لادن، مروراً بإلتحاقه بوظيفة عامل على أسطح البواخر.

وتحدث الدكتور عبدالله دحلان قائلاً: إن الغيثي حمل تاريخاً ساطعاً من العطاء والتحدي في الموانئ السعودية وخاصة ميناء جدة الإسلامي، وذلك من خلال أزمات التفريغ والتحدي في تشغيل أرصفة ميناء جدة الإسلامي.

وشهد الحوار حراكاً واسعاً من الاعلاميين والكتاب ورجال الأعمال والغيثي في الحوار، الذي أداره محمد المنقري في صالون رجل الأعمال إبراهيم بن عبدالله السبيعي.
 

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو