“الراجحي المالية”: عجز الميزانية السعودية سيبلغ 332 مليار بنهاية 2020 والايرادات ستتراجع لـ 618 مليار والانفاق لن يتجاوز 950 مليار

كشفت شركة الراجحي المالية عن توقعاتها بارتفاع عجز ميزانية السعودية بنهاية العام الجاري الى 332 مليار ريال، ومرجحة انخفاض إجمالي الإيرادات إلى 618 مليار ريال مقابل 833 مليون ريال متوقعة في ميزانية 2020، ومقارنة بـ927 مليار ريال في 2019.

اقرأ المزيد

وتوقعت “الراجحي المالية” أن تنخفض إيرادات النفط إلى 342 مليار ريال على أساس سعر نفط غرب تكساس الوسيط 40 دولار للبرميل لعام 2020 (596 مليار ريال لعام 2019)، في حين أن الإيرادات غير النفطية قد تنخفض قليلاً إلى 276 مليار ريال خلال العام الجاري (321 مليار ريال لعام 2019) مع تنازل الحكومة عن الرسوم وضريبة المغتربين على الإقامة لمدة 3 أشهر وتأجيل الرسوم الجمركية، وضريبة القيمة المضافة.

وبحسب “الراجحي المالية” فأن هناك مجال لخفض الإنفاق وقد لا يتجاوز إجمالي الإنفاق 950 مليار ريال في عام 2020، مشيرة الى انه أعلن بالفعل عن تخفيض في النفقات الرأسمالية غير الأساسية بقيمة 50 مليار ريال.

واضافت من المتوقع أن تستمر المملكة في تمويل معظم عجزها عن طريق إصدار الدين (الدين كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي الاسمي ~ 30٪ بحلول عام 2020، وفقًا لتقديراتها مقابل 24٪ لعام 2019) والباقي من خلال الودائع / الاحتياطيات الحكومية.

ووفقا لتقرير “الراجحي المالية” انخفضت الأصول الاحتياطية لمؤسسة النقد العربي السعودي في مارس بمبلغ 89 مليار ريال، متوقعة ان تكون 32 مليار ريال عن طريق شراء الأصول الأجنبية من قبل البنوك التجارية، ولا سيما الحكومة، ولم يسحب سوى 32.7 مليار ريال من احتياطياته لدى مؤسسة النقد.

واشارت الى ان السعودية أعلنت عن موازنتها للميزانية المالية للربع الأول ، حيث بلغ عجزها 34.1 مليار ريال، وشهدت الايرادات الحكومية انخفاضًا بنسبة 22٪ على أساس سنوي إلى 192.1 مليار ريال، وبلغت عائدات النفط 128.8 مليار ريال بتراجع 24٪ على أساس سنوي، مدفوعة بانخفاض 17٪ على أساس سنوي في أسعار النفط ، مشيرة الى ان متوسط خام غرب تكساس الوسيط للربع الأول من عام 2020 بلغ 46 دولارًا / برميل مقابل 55 دولارًا / برميل العام الماضي.

واضافت تراجعت الإيرادات غير النفطية بنسبة 17٪ على أساس سنوي، بسبب انخفاض الضرائب على السلع. من ناحية أخرى ، زادت الحكومة من إنفاقها بنسبة 4٪ على أساس سنوي إلى 226 مليار ريال في الربع الأول، مما أدى إلى عجز، وتم تمويل حوالي 87٪ من العجز المالي للربع الأول من خلال القروض الخارجية (8.5 مليار ريال) والقروض المحلية (11.1 مليار ريال) خلال الربع.

وابانت “الراجحي المالية” ان تفشي فيروس كورونا اثر على الأنشطة الاقتصادية، حيث أوقفت الصناعات والوحدات الصناعية الإنتاج وسط الإغلاق. وقد أدى ذلك إلى انخفاض بنسبة 3.0٪ في توقعات الناتج المحلي الإجمالي العالمي من قبل صندوق النقد الدولي إلى جانب انخفاض متوقع بنسبة 2.3٪ في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة العربية السعودية في عام 2020. 

ذات صلة Posts

المزيد