الثلاثاء 24 ذو القعدة 1441 - 14 يوليو 2020 - 23 السرطان 1399

مستثمري أرامكو .. الأكثر أمانا في الأزمات

م. عايض آل سويدان

في الآونة الأخيرة بدأت صناعة النفط في تذبذبات عالية بسبب جائحة كورونا وأنخفاض الطلب العالمي. حيث رأينا تقلبات الأسعار تطال خامي غرب تكساس وبرنت عندها وصلت أسعار غرب تكساس بتاريخ 22 - أبريل 10.1 دولار و 16 دولار لخام برنت. مما أدى إلى زراعة الشك في نفوس بعض من ليسوا أصحاب اختصاص وبذلك أستغل بعض الكتاب المغرضين ومن لديهم أهداف شخصية هذه النقطة لتداولها ونشرها. لكن خلال الأسبوعين الماضيين فقط أرتدت الأسعار لتبلغ 24.74 دولار لخام غرب تكساس بنسبة أرتفاع بلغت 94% و 31 دولار لخام برنت بنسبة أرتفاع بلغت 143% . ما تمربه الشركات النفطية في أنحاء العالم خير مثال ومن هنا سوف يكون بداية مقالنا.

أرامكو السعودية أثبتت قوتها ومرونتها في التعامل مع الظروف التي تحيط بها بشكل استثنائي هنا أسباب تجعلك كمستثمر في مأمن خلال أزمة جائحة كورونا:

مرونة تشغيلية قادرة على التكييف مع العرض والطلب

اسهم مجانية وتوزيعات نقدية مضمونة

إنخفاض نسبة المديونية للشركة

تكلفة إنتاج منخفضة وتنوع النفط الخام المنتج

أرامكو السعودية تمتلك مرونة تشغيلية نادرة تسمح لها برفع الإنتاج أو تخفيضه عند الحاجة. عندما تعرضت منشأتها النفطية لعمل أرهابي في الـ 14 من سبتمبر 2019 الذي أدى بخروج مايقارب 50% من الإنتاج الكلي حينها، تراقص على أنغامها المغرضين مصورين بعدم قدرة أرامكوا العودة لمستويات إنتاجها السابق. وكما هو معتاد أرامكوا لا ترد بالكتابات الخطية أو التصاريح الفضفاضة بل بالأرقام وهو خير برهان. (شهر أبريل) و ماحدث فيه بلغ صداه أرجاء العالم عندما جاء القرار برفع إنتاج أرامكو السعودية ليصل لمستوى 12.3 مليون برميل يوميا أي أكثر من الطاقة القصوى المستدامة 300 الف برميل وهذا هو الحال في رفع الإنتاج. أما الجانب الأخر وهو الخفض فعندما تم اتفاق أوبك + الأخير وكما هو متفق علية قامت المملكة بتخفيض إنتاجها بمقدار 2.5 مليون برميل يوميا. هذه المرونة لن تراها في شركة أخرى.

عندما تعرضت أسعار النفط لهبوط حاد أصاب كبرى الشركات النفطية هلع وضاقت بهم السبل حتى أعلنت شركة شل العريقة تخفيض التوزيعات النقدية بمقدار 66% وتبعت ذلك النهج شركة إكوينور النرويجية بتخفيض التوزيعات النقدية 67%. كما أن شركة توتال الفرنسية وشركة برتش بتروليوم تقوم بدراسة خيارات تخفيض التوزيعات النقدية أيضا. لكن في الجانب الأخر جاء الرد من عملاق الصناعة النفطية أرامكو بالألتزام ليس فقط بتوزيعات نقدية بل بإصدار الأسهم المجانية لمستحقيها خلال مدة أقصاها 75 يوما تقويميا من نهاية فترة استحقاقها.

ومما يميز شركة أرامكو السعودية عن غيرها ملاءتها المالية ومستوى المديونية المنخفض جدا مقارنة بكبرى الشركات النفطية الأخرى. كما أنه يضاف للشركة ميزة أخرى وهي قلة تكاليف إنتاجها للزيت الخام من البئر والنفقات الرأسمالية المصاحبة, لذلك عندما أنخفضت أسعار النفط أبقت أرامكوا على إنتاجها بل رفعته عندما أحتاجت لذلك. الميزة الأضافية لأرامكو هي امتلاك خمس أنواع للنفط الخام لتلبية أحتياجات نطاق أكبر من العملاء مع نقاط تسليم في جميع أنحاء المعمورة. 

دمتم بود

مختص في مجال النفط والطاقة [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو