السبت, 15 مايو 2021

انخفاض سعر النفط وكورونا سيؤدي إلى الضغط على جهود التحول إلى طاقة أنظف 

هل ستؤثر كورونا والانخفاض في أسعار النفط على تباطؤ الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة؟

يجادل مؤيدو الاستثمار في مشاريع الطاقة المتجددة بأن هذا القطاع يمكن أن يصمد أمام انخفاض سعر بيع النفط، فهل هذا صحيح؟ منذ انهيار أسعار النفط بعد اجتماع أوبك مع الدول المنتجة للبترول من خارج أوبك أو كما يطلق عليه (أوبك+)، وتفشي فيروس كورونا حول العالم والذي بدوره ساهم في خنق الطلب على الكهرباء المنتجة من الطاقة الشمسية، سيختبر المستثمرون عملياً أثر انخفاض أسعار النفط على مدى دقة خطط تحول الطاقة للشركات الكبرى، ويتوقع المحللين أن تظل التزامات الشركات طويلة الأجل تجاه خطط كهربة قطاع الطاقة و استثمارات الطاقة المتجددة. ويرى المحللين أنه لطالما كانت شركات النفط بطيئة في تحويل أعمالها نحو مصادر طاقة أنظف، وإن الحجة التي تطرح في كثير من الأحيان هي أنهم لا يستطيعون الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة لأن هذا النوع من المشاريع ذو العوائد القليلة مقارنة مع العوائد من مشاريع النفط والغاز. ووفقاً لوود ماكنزي؛ يمثل قطاع النفط والغاز حاليًا 2% من الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة. لذا فإن تباطؤ الاستثمار على المدى القريب لن يعطل تدفق التمويل لمشاريع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

اقرأ أيضا

زيادة التهديد لانتقال الطاقة هو أن أسعار الطاقة المنخفضة غالبًا ما تقلل من الحوافز الاقتصادية للحفاظ عليها وإيجاد طرق لاستخدامها بشكل أكثر كفاءة.” الطاقة الأرخص تقود دائمًا لاستخدام الطاقة بطريقة أقل كفاءة. “أسعار الطاقة المنخفضة ستجعل اقتصاديات توفير الطاقة أقل جاذبية بسبب النفط والغاز الرخيصين. بالنسبة لقطاع الطاقة، يبدو أن بلغ الاستثمار في الطاقة النظيفة ذروته في عام 2017 وانخفض قليلاً في عام 2018 والنصف الأول من عام 2019.فقد أدت صدمات أسعار النفط قبل بضع سنوات إلى ضغط هبوطي على معظم استثمارات شركات النفط والغاز انخفاض أسعار الرياح والطاقة الشمسية. هناك عامل آخر يمكن أن يشكل مستقبل الطاقة النظيفة وهو أن شركات النفط والغاز تجد صعوبة في تمويل الاستثمارات في الطاقة المتجددة التي خططت لها إلى أن انخفاض أسعار النفط يجعلها أيضًا أقل جاذبية للمنتجين للقيام باستثمارات كبيرة في مشاريع الاستكشاف الجديدة.

وفقًا لتقرير نشرته وكالة الطاقة الدولية، من المتوقع أن يمثل سوق الطاقة المتجددة العالمي ما لا يقل عن ثلث إجمالي استهلاك الطاقة في العالم بحلول عام 2022. لذلك، بينما يواصل سوق الطاقة المتجددة نموه، سيظل النفط الخام والمنتجات البترولية ذات الصلة موجودًا لسنوات قادمة. بغض النظر عما يحدث لأسعار النفط والغاز في السنوات القادمة، فإن سوق الطاقة المتجددة ستستمر في تحقيق النمو مع تحسن مستويات الكفاءة باستخدام التقنيات المتقدمة. 

ويرى بعض المحللين أن حرب أسعار قد يكون له عواقب وخيمة على تبني العالم للطاقة النظيفة، والتأثير السلبي على شهية المستثمرين للانتقال إلى طاقة أنظف. من ناحية أخرى يرى محللون من أن صدمة أسعار النفط يمكن أن تضر بالطلب على السيارات الكهربائية والتأثير على جاذبية إجراءات كفاءة الطاقة، فمن المرجح أن يجعل البنزين الرخيص السيارات الكهربائية أقل جاذبية للمستهلكين، على الأقل على المدى القصير. عانى سوق السيارات الكهربائية العالمية بالفعل من تباطؤ العام الماضي بسبب ضعف الطلب في الصين و الأمريكتين. أشارت مجموعة الأبحاث بلومبرج في تقرير حديث إلى أن انتشار فيروس كوفيد-19 كورونا، يتفاقم مع تعثر الاقتصاد العالمي مع التوقع لأن تحقق مبيعات السيارات الكهربائية في الصين ضربة في عام 2020، بدون تفشي المرض، من المرجح أن تكون مبيعات السيارات الكهربائية أعلى بكثير، خاصة وأن الصين هي أكبر سوق للسيارات الكهربائية في العالم وفي الوقت نفسه، يؤثر النفط الرخيص بالفعل على شركات النفط. 

يشكل الفيروس التاجي تهديدًا خطيرًا لإجراءات تغير المناخ على المدى الطويل من خلال المساس بالاستثمارات العالمية في الطاقة النظيفة وإضعاف الأهداف البيئية للصناعة للحد من الانبعاثات. وحذرت وكالة الطاقة الدولية من أن تفشي الفيروس من المرجح أن يقوض الاستثمار في الطاقة النظيفة وتحث الحكومات على تقديم حزم التحفيز الاقتصادي التي تستثمر في تقنيات الطاقة النظيفة. 
مستقبل الطاقة الشمسية …

قبل عقد من الزمان، كان الفحم والطاقة النووية هما المصدران الرئيسيان للطاقة، إضافة إلى الغاز واليوم استحوذت الطاقة المتجددة على حصة متزايدة من السوق. ومع احتدام تفشي فيروس كورونا، أدى إغلاق المصانع في الصين إلى تعطيل سلاسل التوريد العالمية لتوربينات الرياح والألواح الشمسية، الأمر الذي سبب عواقب وخيمة على تقدم الطاقة النظيفة هذا العام في جميع أنحاء العالم. من المتوقع أن يبطئ انتشار الفيروس، الذي أعلنته منظمة الصحة العالمية الآن وباءً، معدل نمو الطاقة الشمسية لأول مرة منذ الثمانينيات، حيث خفض المحللون مؤخراً التوقعات لمشاريع الطاقة الشمسية الجديدة لنمو بنسبة 8 ٪. 

توقعت شركة أبحاث بلومبيرغ نيو إنيرجي فاينانس؛ أن تنمو الطاقة الشمسية العالمية بنسبة 121 إلى 152 جيجاوات هذا العام، ولكن مؤخراً، أصدرت المجموعة تقريرًا جديدًا تخفض توقعاتها إلى 108 إلى 143 جيجاوات فقط. ويتوقع التقرير الجديد أنه بينما يركز صانعو السياسات والشركات على حزم التحفيز قصيرة المدى لمساعدة الاقتصاد، فإن استثمارات البنية التحتية للطاقة والتخطيط ستتباطأ. وبحسب ما ورد في التقرير بدأت المصانع في الصين عملياتها مرة أخرى، ولكن الآثار المضاعفة للخلل على المدى القصير تعزز حالة التصنيع المحلي لمعدات الطاقة المتجددة. 

وتشجع وكالة الطاقة الدولية، الحكومات التي تخطط لخطط تحفيز في أعقاب الوباء على تحديد أولويات الاستثمارات الخضراء والاستفادة من تراجع أسعار النفط للانتقال السريع لمستقبل أنظف للطاقة. وضرورة أن تقوم الاقتصادات الكبرى حول العالم بإعداد حزم التحفيز، حيث يمكن لحزمة التحفيز المصممة جيدًا أن تقدم فوائد اقتصادية وتسهل تحويل رأس مال الطاقة الذي له فوائد كبيرة لانتقال الطاقة النظيفة. 

كما حثت وكالة الطاقة الدولية صناع السياسات على استخدام التراجع في أسعار النفط العالمية للتخلص التدريجي من دعم الوقود الأحفوري وإعادة ضخه في دعم تدابير كفاءة الطاقة وتقنيات الطاقة النظيفة والمتجددة. من جهة أخرى، يمكن أن تؤدي الأزمة الصحية لفيروس كورونا إلى انخفاض انبعاثات الكربون العالمية هذا العام، لكن تفشي المرض يشكل تهديدًا للعمل المناخي طويل المدى من خلال تقويض الاستثمار في الطاقة النظيفة، وفقًا للوكالة الدولية للطاقة. تتوقع وكالة الطاقة الدولية أن التداعيات الاقتصادية لكورونا ستخفض نمو الطلب العالمي على النفط في العام المقبل، الأمر الذي من شأنه أن يحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد