الخميس, 6 مايو 2021

نيكي يتراجع بفعل التوتر بين أمريكا والصين لكنه يحرز أفضل مكسب شهري منذ 2015

 انخفضت الأسهم اليابانية عن أعلى مستوى في ثلاثة أشهر يوم الجمعة، إذ دفع تصاعد التوتر بشأن هونج كونج المستثمرين لبيع الأسهم وجني الأرباح، لكن تخفيف قيود فيروس كورونا ساعد نيكي على تسجيل أفضل أداء شهري في أكثر من أربع سنوات ونصف السنة.

اقرأ أيضا

ووفقا لـ “رويترز” نزل المؤشر نيكي القياسي 0.18 بالمئة إلى 21877.89 نقطة، لكن المؤشر ربح 8.3 بالمئة في مايو أيار، وهو أكبر مكسب شهري منذ أكتوبر تشرين الأول 2015 بفضل التفاؤل المرتبط بإعادة فتح اقتصادات بعد إجراءات العزل العام.

وتراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.9 بالمئة إلى 1563.67 نقطة، لينزل أيضا عن أعلى مستوى في ثلاثة أشهر والذي لامسه يوم الخميس، مع انخفاض جميع مؤشرات القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو باستثناء خمسة.

وكانت القطاعات الشديدة الارتباط بالدورة الاقتصادية وهي صناعة الصلب والشحن البحري وصناعة السيارات الأسوأ أداء في البورصة الرئيسية، مخالفة مكاسب قوية حققتها في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

وهوى سهم نيسان موتور 10.8 بالمئة بعد أن تكبدت الشركة أول خسارة تشغيلية سنوية بقيمة 40.5 مليار ين (377 مليون دولار) للسنة المالية المنتهية في مارس آذار، وهو أسوأ أداء منذ 2008-2009.

ونزل سهم نيكون كورب 9.1 بالمئة بعد أن أعلنت الشركة عن انخفاض كبير بنسبة 91.8 بالمئة في أرباحها التشغيلية للسنة المالية المنتهية في 31 مارس.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد