السبت, 10 أبريل 2021

“جدوى”: 362 مليار عجز متوقع للميزانية السعودية في 2020 والاقتصاد سينكمش 3%

كشفت شركة جدوى للاستثمار عن تعديل توقعاتها بانكماش الناتج المحلي الاجمالي السعودية الى 3%، وذلك مقارنة بالتوقعات السابقة التي اشارت الى انكماش بنسبة 1.7%، مشيرة الى ترجيحاتها بتراجع الناتج النفطي بنسبة 2.9% والناتج غير النفطي بنسبة 3%.

اقرأ أيضا

وتوقعت “جدوى” ان تبلغ اجمالي الايرادات الحكومية نحو 657 مليار ريال، تنقسم بنسبة 55/45% بين ايرادات نفطية وغير نفطية، موضحة ان المصروفات الحكومية ستأتي – بحسب توقعاتها – متماشية مع مستويات الانفاق المقررة في الميزانية والمقدرة بنحو 1.02 تريليون ريال، وبذلك تتوقع ان يبلغ عجز الميزانية 362 مليار ريال بنهاية العام الجاري، يمثل 13.5% من الناتج المحلي الاجمالي.

وبحسب “جدوى” جاءت المؤشرات الاقتصادية في ابريل لتعكس تاثير الاجراءات التي تم اتخاذها لمواجهة فيروس كورونا على الاقتصاد المحلي، حيث بقى مؤشر مديري المشتريات غير النفطية في خانة الانكماش، عند 44.2 متاثرا بتباطؤ نشاط الشركات، لكن الشركات تشير الى ان المبيعات عبر الانترنت ساعدت في طلبات الانتاج الجديدة خلال الشهر. كما انخفضت مبيعات الاسمنت وانتاجه في ابريل، بنسبة 29% و22% على التوالي، متوقعة ان يكون الانكماش قد استمر في مايو بسبب منع التجول المطبق في جميع انحاء المملكة، مشيرة الى ان مؤشر جدوى المركب للقطاع الخاص غير النفطي يشير الى تراجع كبير في النشاط الاقتصادي خلال الشهر.

ووفقا لتقرير “جدوى” تراجعت كل من السحوبات النقدية وعمليات نقاط البيع بصورة حادة في ابريل بنسب 35% و33% على اساس سنوي على التوالي، متوقعة حدوث انتعاش في كليهما خلال شهري مايو ويونيو، تماشيا مع تخفيف الاجراءات الخاصة بمكافحة كورونا ونتيجة للزيادة في الاستهلاك قبيل تطبيق زيادة ضريبة القيمة المضافة من 5% الى 15% في يوليو.

واشارت “جدوى” الى تراجع صافي التغيير الشهري في حسابات الحكومة لدى “ساما” بنحو 15 مليار ريال على اساس شهري في ابريل، وجاء التراجع بصفة اساسية نتيجة لانخفاض الحساب الجاري للحكومة، حيث بقى الاحتياطي العام للدولة دون تغيير تقريبا على اساس شهري، فيما ارتفع صافي حيازة البنوك المحلية من الدين الحكومي بحوالي 5 مليار ريال في ابريل.

واضافت “جدوى” تراجع احتياطي الموجودات الاجنبية لـ “ساما”، على أساس شهري، في أبريل، ليصل إلى 449 مليار دولار. وكما أوضحت وزارة المالية، فإن جزءا كبيرا من هذا التراجع يعود إلى تحويل استثنائي بقيمة 25 مليار دولار إلى صندوق الاستثمارات العامة خلال الشهر.

وتوقعت “جدوى” ينتظر حدوث اعتدال في وتيرة التراجع الشهري للاحتياطي، حيث تم استلام توزيعات الارباح الربعية لشركة أرامكو والتي بلغت 13 مليار دولار في مايو، إضافة إلى تراجع الواردات، على أساس المقارنة السنوية، متوقعة أن يصل الاحتياطي إلى 420 مليار دولار في نهاية العام، تعقبه ارتفاعات متواضعة عام 2021، مرجحة أن يؤدي حدوث تحسن كبير في إيرادات الصادرات، إلى ارتفاع احتياطي الموجودات إلى نحو 450 مليار دولار عام 2022.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد