الأربعاء 12 ربيع الأول 1442 - 28 أكتوبر 2020 - 06 العقرب 1399

الطاقة المتجددة والرؤیة السعودیة

م. محمد القباني

وكما أن الماء ھو عصب الحیاة، فإن الطاقة ھي المحرك الرئیسي للمجتمعات والصناعة. وقد سعت المجتمعات قبل الدول على مر العصور وبالطرق البدائیة لإنتاج الطاقة، مستفیدین من المصادر الطبیعیة لدیھم. ومع مرور الوقت تطورت التكنولوجیا وأصبح الإنسان بفضل التجارب أكثر خبرة، وتمكن من الوصول إلى الوقود الأحفوري وتولید الطاقة منها، ومن ھنا كانت البدایة الحقیقیة لصناعة الطاقة. إلا ان التوسع الكبیر في ھذه الصناعة أظھر جلیا الآثار السلبیة للوقود الأحفوري سواء على البیئة أو في الاستدامة، لذلك جعلت المملكة العربیة السعودیة الطاقة المتجددة أحد أھم ركائز رؤیتھا 2030.

شھدت الطاقة المتجددة في آخر عقدین نموا كبیرا متجاوزا كل التوقعات، ففي عام 2019 على سبیل المثال؛ تمكنت ) وللمرة الأولى في التاریخ (مصادر الطاقة الأخرى) غیر الأحفوري (من تجاوز ما نسبته 20% من الإنتاج الكلي للطاقة في الولایات المتحدة الأمریكیة. شكلت الطاقة المتجددة أكثر من 50% من ھذه النسبة، حیث تمكنت من إنتاج 11.5 كوادرلیون وحدة حراریة بریطانیة، مكنھا من تجاوز إنتاج مصانع الفحم للمرة الأولى من 130 عاما. وكان ھذا النمو في الطاقة المتجددة یأتي من النمو الكبیر في الطاقة الشمسیة والریاح والطاقة النوویة.

الجدیر بالذكر أن المملكة تركز في رؤیتھا 2030 على ھذه الأنواع من الطاقة المتجددة (الشمسیة، الریاح والنوویة) والسبب یعود إلى الاستغلال الأمثل للمصادر الطبیعیة التي تتناسب مع موقعنا الجغرافي، والقراءة الصحیحة لمستقبل الصناعة.

صرح وزیر الطاقة السعودي سمو الأمیر عبد العزیز بن سلمان، أن المملكة َقری ٌب سوف تعلن عن مشروع عملاق لإنتاج الكھرباء من خلال الطاقة الشمسیة سوف یكون سعر الكیلوواط/س الأرخص في العالم. وھذا تصریح منطقي جدا، حیث إن من أھم العوامل الحاسمة في تحدید سعر بیع الكھرباء المنتجة من الطاقة الشمسیة ھو موقعھا الجغرافي، وحتى في ظل الدعم المالي والسیاسي المثالي، سوف تنتج مزرعة الطاقة الشمسیة المقامة في منطقة ملبدة بالغیوم كھرباء أقل، یجبر العاملین علیھا بیع الكھرباء بسعر أعلى لتغطیة التكالیف.

 ولكن بالنسبة المملكة فقد أثبتت الدراسات أن موقعھا الجغرافي یتیح لھا التعرض لفیض إشعاعي كبیر جدا یعتبر ھو الأعلى في العالم حیث تصل كثافة إشعاع الشمس والطاقة الضوئیة الساقطة على المملكة نحو 2200 كیلووات لكل متر مربع في السنة، وھذا سوف یجعل بكل تأكید سعر البیع ھو الأرخص في العالم كما نوه سموه.

أمامنا عشر سنوات قادمة ملیئة بالمشاریع والإنجازات في مجال الطاقة المتجددة، وأن تمكننا بإذن الله من النجاح في تحقیق أھداف رؤیتنا سوف یتمكن من قیادة العالم في ھذا المجال.

مختص في الطاقة واقتصادياتها [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو