السبت, 27 فبراير 2021

HSBC ينكر التواطؤ مع أمريكا للإيقاع بهواوي

كشف بنك HSBC إلى وسائل التواصل الاجتماعية الصينية يوم السبت عن ما يسميه سوء تفسير للحقائق والدفاع عن دوره في تحقيق الولايات المتحدة ضد شركة هواوي الصينية، حيث واجه البنك انتقادات شديدة هذا الأسبوع في العديد من الصحف الصينية.

اقرأ أيضا

ووفقا لـ “البوابة العربية للتقنية” قال HSBC، الواقع مقره في لندن، عبر منشور ضمن منصة التواصل الاجتماعي WeChat باللغة الصينية: إن التدقيق بشأن هواوي بدأ قبل وقت طويل من تدخل البنك في أواخر عام 2016، مضيفًا أنه لم يدفع بالتحقيقات الأمريكية ضد شركة الاتصالات الصينية.

وأدت التحقيقات الأمريكية إلى اعتقال كندا للمسؤولة المالية للشركة الصينية، منغ وانزهو Meng Wanzhou، في شهر ديسمبر 2018 بناء على طلب من وزارة العدل الأمريكية (DOJ).

وتخضع منغ، ابنة مؤسس شركة هواوي، للإقامة الجبرية في فانكوفر، حيث تحاول الدفاع عن نفسها ضد عملية تسليمها إلى الولايات المتحدة لمواجهة اتهامات أمريكية.

وتتهم السلطات الأمريكية منغ بالاحتيال المصرفي لتضليل HSBC بشأن علاقة هواوي بشركة تعمل في إيران، مما يعرض البنك لخطر الغرامات والعقوبات بسبب كسر العقوبات الأمريكية على طهران.

وقال البنك: إن HSBC ليس لدينا أي عداء تجاه هواوي، وقدمنا المعلومات والحقائق الموضوعية استجابةً لطلبات وزارة العدل الأمريكية للحصول على المعلومات، ولم نلفق الأدلة أو نخفي الحقائق، ولن نشوه الحقائق أو نسعى لإيذاء أي من عملائنا من أجل مكاسبنا الخاصة.

وانتقل (HSBC) إلى منصات التواصل الاجتماعي في الصين بعد أن اتهمت صحيفة جلوبال تايمز وصحيفة الشعب اليومية الناطقة باسم الحزب الشيوعي البنك بتلفيق الأدلة.

وكتبت صحيفة جلوبال تايمز أن بنك (HSBC) يجب أن يكون مستعدًا للعقاب القاسي من بكين، وأثارت إمكانية وضع البنك في قائمة الكيانات غير الموثوق بها في الصين.

فيما زعمت صحيفة الشعب اليومية أن البنك كان على دراية تامة بعمل هواوي في إيران، وكان ينصب الشباك لها منذ عام 2012.

وطلب محامو منغ من محكمة كندية وقف إجراءات التسليم، متهمين الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) بالتدخل في القضية لأغراض سياسية، وادعوا أن رئيس الوزراء الكندي (جاستن ترودو) كان يدعم استخدام منغ كورقة مساومة في المفاوضات التجارية.

ودافع البنك، الذي يكسب أكثر من نصف دخله في آسيا، عن نفسه الصيف الماضي، وأخبر المسؤولين الصينيين في ذلك الوقت أنه لم يكن لديه خيار سوى الامتثال للسلطات الأمريكية بشأن هواوي لأنه ملزم بموجب اللوائح المالية الأمريكية بالقيام بذلك.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد