الجمعة 14 ربيع الأول 1442 - 30 أكتوبر 2020 - 08 العقرب 1399

هيئة سوق المال والحزم المحمود

زياد محمد الغامدي

خير فعلت هيئة سوق المال بفرض غرامة مائة ألف ريال على كل عضو مجلس إدارة لشركة أبناء عبدالله عبدالمحسن الخضري لمخالفة نظام الشركات ولائحة حوكمة الشركات وذلك لعدم اعتمادهم القوائم المالية السنوية للشركة للعام المالي المنتهي في 12- 2018 مما ترتب عليه الاخلال بواجب نشرها حتى تاريخه.

عضوية مجلس الادارة مسؤولية وامانة و حمل، وليست مجرد منصب شرفي للتباهي والمفاخرة. وعلى رأس المسؤوليات الملقاة على عاتق مجلس الإدارة الإشراف المباشر على أعمال الشركة و إقرار القوائم المالية والتأكد من جودة النظام المالي والإداري للشركة بعد إقرار هيكل الشركة المالي والاداري. فمجلس الادارة و ولجانه المنبثقة هي المسؤول الأول عن أعمال الشركة وهي المشرف والموجه للإدارة التنفيذية واي فشل او اخفاق مالي او اداري يتحمله بلا شك مجلس الادارة. 

ما قامت به هيئة سوق المال من معاقبة لمجلس ادارة شركة أبناء عبدالله عبدالمحسن الخضري يأتي كتأكيد على ان لنظام الشركات ولائحة حوكمة الشركات هيبة لا ينبغي تجاوزها، وان الانظمة والقوانين إنما وضعت ليتم اتباعها وان لتجاوزها عواقب مالية وادارية، وكل هذا يأتي كتأكيد على حماية حقوق المستثمرين في السوق المالية وحماية لمدخراتهم وحفاظا على هيبة السوق من المقصرين والمهملين والمتجاوزين.

مجالس إدارات الشركات المدرجة أمامهم مسؤوليات تحقيق أهداف مستثمريهم، والتأكد من صحة وجودة القوائم المالية والتأكيد على التزامها بكافة المعايير الدولية في المحاسبة، ومجالس الادارة يجب ان تؤكد على ان الهيكل التنظيمي والإداري والمالي للشركة يصب كله في خانة التأكيد على صحة القوائم المالية و دقتها. مجالس الادارة يجب ان تتكون من القوي الامين والحريص على مصالح الشركة، وهيئة سوق المال ستكون بالمرصاد لأي خلل او تقصير بما يضمن تحمل مجلس الادارة المقصر العقوبة.

الحزم الذي ابدته هيئة سوق المال تجاه اعضاء مجلس ادارة شركة الخضري سيكون درسا لكافة اعضاء مجالس ادارات الشركات المساهمة الاخرى، وسيؤدي لمزيد من الحرص على اتباع قانون الشركات وقانون ولائحة حوكمة الشركات. 

ان مجلس ادارة الشركة يمثل رأس هرمه، ونجاحه ينعكس على نجاح الشركة وفشلة واخفاقه يعصف بالشركة لا شك. كما ان القوائم المالية لأي شركة هي مرآة لواقعها وأي إخفاق في نشر القوائم يجب ان يواجه بالشدة الرادعة. فسوق المال ليس مكان للمقصرين والمهملين، ومجالس الإدارة لا ينبغي لها ان تكون مكان للعابثين والمتلاعبين.

مراجع داخلي [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو