الخميس 13 ربيع الأول 1442 - 29 أكتوبر 2020 - 07 العقرب 1399

رئيس"سابك": متوسط أسعار المنتجات خلال الربع الـ 2 انخفض 18% .. و نرى تحسناً طفيفاً في الربع الـ 3

قال يوسف البنيان الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) اليوم الخميس إن الربع الثاني شهد تحديات قوية؛ حيث انخفض النمو العالمي بشكل كبير جراء تفشي جائحة كورونا المستجد (كوفيد 19) وتأثيرها على ميزان العرض والطلب لمنتجاتنا الحيوية وما ترتب على ذلك من ضغط على الأسعار والهوامش، مبينا أن صناعة البتروكيماويات عانت من انخفاض من الطلب العالمي على المنتجات بجميع أنواعها، بالإضافة إلى أن متوسط أسعار المنتجات للربع الثاني من عام 2020م انخفضت بنسبة 18% مقارنة بالربع الأول من العام ذاته، وبنسبة 27% مقارنة بنفس الربع، مؤكداً أن هناك تحسن طفيف في الأسعار خلال الربع الثالث الأمر الذي سيجعل سابك تحرص على الاستفادة من هذه الزيادة.

وأوضح خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته سابك اليوم للإعلان عن نتائجها المالية، أنه تم تشكيل لجنة برئاسة الرئيس التنفيذي لشركة سابك وعضوية تنفيذيين من شركة أرامكو وسابك بهدف توحيد الاستراتيجية العامة لصناعة البتروكيماويات للشركتين بتوافق مع استراتيجية ارامكو السعودية، حيث ستصبح سابك الذراع لشركة ارامكو لصناعة البتروكيماويات وكذلك تحقيق أهداف استراتيجية سابك وتسريعها.

وأضاف البنيان أن (سابك) نجحت – رغم ما تواجهه من صعوبات – في إبراز مدى مرونة عملياتها التشغيلية، والتأكيد على التزامها بحماية صحة الموظفين وسلامتهم، والحرص على تعزيز الموثوقية بمواصلة إمداداتها للزبائن، ودعم الجهود الإنسانية والتعاون بشكل استباقي مع الزبائن والشركاء والحكومات والسلطات الصحية لزيادة تأثيرها الإيجابي على المجتمعات التي تعمل بها.

وأوضح أن سابك تواصل – في ظل مناخ الاقتصاد الكلي الصعب حاليا – التزامها بأهم أولوياتها المتمثلة في الحفاظ على ميزانية قوية وتصنيف ائتماني مستقل ومميز، وتقديم أرباح تنافسية للمساهمين.

وبين البنيان أنه على الرغم من أن الربع الثاني من عام 2020م كان الأكثر تأثرا على الشركة نتيجة جائحة فيروس كورونا وذلك بسبب الاغلاق الاقتصادي الذي حدث عالمياً إلا أن انتاج الشركة ومبيعاتها تراجعت بنسبة 1% فقط، مما يدل على قدرة سابك على مواجهة التحديات وتواصلها المستمر مع الأسواق العالمية لتزويدهم بالمنتجات وكذلك تواجدها العالمي في جميع المناطق الرئيسية.

وأكد جائحة فيروس كورونا بينت قوة شركة سابك من جميع النواحي، وذلك من خلال تنوع منتجات شركة سابك الذي جعلها تقوم على تلبية احتاج القطاعات الأساسية المختلفة في الاقتصاد العالمي.

وأشار إلى أن الشركة تركز على استمرار موثوقية مصانعها وتحسين عملية الإنتاج والتواصل مع الزبائن وتلبية رغباتهم مما يساعد على زيادة مبيعاتها وتقليل الانفاق في المشاريع والتكاليف الادارية والتشغيلية.

و أعلنت (سابك) اليوم نتائجها المالية للربع الثاني من عام 2020م، حيث بلغت إيرادات الشركة 24.62 مليار ريال سعودي (6.57 مليار دولار)، بانخفاض قدره 18٪ مقارنة بالربع السابق، وانخفاض قدره 29% عن الفترة ذاتها من العام الماضي.

وبلغ إجمالي الخسارة من العمليات 1.26 مليار ريال سعودي (0.34 مليار دولار)، وهو أعلى من الخسارة من العمليات التي بلغت 0.06 مليار ريال سعودي (0.02 مليار دولار) على أساس ربع السنوي، وأقل من الربح من العمليات الذي بلغ 4.02 مليار ريال سعودي (1.07 مليار دولار) في الربع ذاته من العام الماضي. فيما بلغ صافي الخسارة خلال الربع الثاني 2.22 مليار ريال سعودي (0.59 مليار دولار) وهو أعلى من صافي الخسارة الذي بلغ 1.05 مليار ريال سعودي (0.28 مليار دولار) في الربع السابق، وأقل من صافي الربح الذي بلغ 2.03 مليار ريال سعودي (0.54 مليار دولار) في الربع ذاته من العام الماضي.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

Yasir Ismail جزى الله خيرا خادم الحرمين وولي عهده الأمين ورجالهم...
QAS SHAM شكرا
محمد بن عبدالله رجل متمكن من علمه واسلوب مبسط بطبيعته ويلخص الأهم وهو كيفية...
ابوشقاوي واتمنا انا ننال نحن موضفي القطاع الخاص بما ناله الاجنبي من...
علاء محمد علي خطاب أتقدم بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشرفين وولي عهده على هذا...

الفيديو