الأربعاء 06 صفر 1442 - 23 سبتمبر 2020 - 01 الميزان 1399

إنتل الأمريكية تحقق في خرق أمني بعد تسريب 20 جيجابايت من المستندات

تحقق شركة إنتل الأمريكية لصناعة الرقاقات في خرق أمني بعد أن تم تحميل 20 جيجابايت من المستندات الداخلية، التي يحمل العديد منها إشارة “سري” أو “محظور”، على الإنترنت على موقع مشاركة الملفات MEGA .

ووفقا لـ "البوابة العربية للتقنية" تم نشر البيانات بواسطة تيل كوتمان Till Kottmann، مهندس برمجيات سويسري، الذي قال: إنه تلقى الملفات من متسلل مجهول ادعى أنه اخترق شركة إنتل في وقت سابق من هذا العام.

وتلقى كوتمان تسريبات إنتل لأنه يدير قناة تيليجرام مشهورة جدًا حيث ينشر بانتظام البيانات التي يتم تسريبها عن طريق الخطأ عبر الإنترنت من شركات التكنولوجيا الكبرى من خلال مستودعات التعليمات البرمجية التي تم تكوينها بشكل خطأ وخوادم السحابة وبوابات الويب عبر الإنترنت.

وقال المهندس السويسري: إن التسريب يمثل الجزء الأول من سلسلة متعددة الأجزاء من التسريبات المتعلقة بشركة إنتل.

واستعرض موقع ZDNet محتوى الملفات مع باحثين أمنيين قاموا سابقًا بتحليل وحدات المعالجة المركزية من إنتل خلال عملهم السابق.

ووفقًا للتحليل، فإن البيانات المسربة أصلية وتعود ملكيتها الفكرية لشركة إنتل وتتعلق بالتصميم الداخلي لمختلف الشرائح.

كما احتوت الملفات على المواصفات الفنية وأدلة المنتج والأدلة الخاصة بوحدات المعالجة المركزية التي يعود تاريخها إلى عام 2016.

ولا يحتوي أي من الملفات المسربة على بيانات حساسة حول عملاء إنتل أو موظفيها، ومع ذلك، يبقى السؤال حول ما الذي تمكن المخترق المزعوم من الوصول إليه قبل سرقة ملفات إنتل السرية ونشرها عبر الإنترنت.

وأنكرت شركة إنتل في بيان تعرضها للقرصنة، وعارضت ادعاء كوتمان، واقترحت أن الشخص الذي لديه حق الوصول إلى مركز الموارد والتصميم الخاص بها ربما يكون قد قام بتنزيل البيانات السرية دون إذن ومشاركتها مع الباحث السويسري.

ويُعد مركز إنتل للموارد والتصميم عبارة عن بوابة إلكترونية حيث توفر إنتل وثائق فنية غير عامة لشركاء الأعمال الذين يقومون بدمج شرائح إنتل في منتجاتهم الخاصة.

واحتوت العديد من المستندات البالغ حجمها 20 جيجابايت على روابط لمركز الموارد والتصميم، مما يؤكد التفسير الحالي لشركة إنتل.

وقالت الشركة في بيان: نحن نحقق في هذا الموقف، ويبدو أن المعلومات تأتي من مركز إنتل للموارد والتصميم، الذي يستضيف المعلومات لاستخدامها بواسطة عملائنا وشركائنا والأطراف الخارجية الأخرى التي سجلت للوصول، ونعتقد أن شخصًا لديه حق الوصول قام بتنزيل البيانات ومشاركتها.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو