السبت 09 صفر 1442 - 26 سبتمبر 2020 - 04 الميزان 1399

أمريكا تبرم صفقة بـ 1.5 مليار دولار مع مودرنا لقاء 100 مليون جرعة من لقاح كورونا

ألمانيا: اللقاح الروسي لكوفيد-19 لم يختبر على نحو كاف

قال وزير الصحة الألماني ينس سبان اليوم الأربعاء إن اللقاح الروسي لمرض كوفيد-19 لم يختبر على نحو كاف مضيفا أن الهدف هو ابتكار منتج آمن وليس أن يكون بلد ما الأول في توفير لقاح للناس فحسب.

ووفقا لـ "رويترز" أعلن الرئيس فلاديمير بوتين أمس الثلاثاء أن روسيا أصبحت أول دولة تمنح موافقة تنظيمية على لقاح لكوفيد-19 بعد أقل من شهرين من اختباره على البشر.

وعبر بعض الخبراء عن قلقهم بشأن قرار موسكو منح الموافقة للقاح قبل استكمال التجارب النهائية.

وقال سبان لراديو دويتشلاند فونك "قد يكون من الخطير البدء في منح اللقاح للملايين، إن لم يكن المليارات من الناس في وقت سابق لأوانه لأن هذا قد يقضي تماما على تقبل فكرة اللقاح إذا لم تمض الأمور على ما يرام، لذلك فأنا متشكك جدا بشأن ما يحدث في روسيا".

وأضاف "يسعدني أن يكون هناك لقاح مبدئي جيد لكن استنادا إلى كل ما نعرفه، وهذه هي المشكلة الرئيسة لأن الروس لا يخبروننا بالكثير، فهذا (اللقاح) لم يختبر على نحو كاف".

وتابع أن من المهم جدا، حتى أثناء الجائحة، إجراء الدراسات والاختبارات ذات الصلة بشكل صحيح ونشرها على الملأ للحصول على ثقة الناس في اللقاح.

وقال ردا على سؤال بشأن اللقاح الروسي الذي يحمل اسم سبوتنيك 5 "الأمر لا يتعلق بأن تكون الأول بطريقة ما، بل يتعلق بالحصول على لقاح فعال خضع للاختبار وبالتالي آمن".

وبلغت نسبة نجاح التجارب السريرية عشرة بالمئة فحسب ويخشى بعض العلماء من أن تكون موسكو تضع المكانة القومية قبل السلامة.

وقال بوتين وغيره من المسؤولين إن اللقاح آمن تماما. وذكر مسؤولون حكوميون بأنه سيصرح بمنح اللقاح للأطقم الطبية ثم المعلمين على أساس تطوعي في نهاية هذا الشهر أو مطلع سبتمبر . ومن المنتظر بدء توزيعه على نطاق جماعي في روسيا في أكتوبر.

وفي سياق أخر، قالت شركة مودرنا للتكنولوجيا الحيوية والبيت الأبيض إن الولايات المتحدة أبرمت اتفاقا مع الشركة لشراء 100 مليون جرعة من لقاحها المحتمل لكوفيد-19 مقابل 1.5 مليار دولار.

وكانت الولايات المتحدة أبرمت في الأسابيع القليلة الماضية صفقات للحصول على مئات الملايين من جرعات لقاحات محتملة لكوفيد-19 من عدة شركات في إطار برنامج عملية التسجيل السريع​​، الذي يهدف إلى إنتاج لقاح في البلاد بحلول نهاية العام.

ويصل سعر الجرعة من مودرنا إلى حوالي 30.5 دولار للشخص الواحد لنظام جرعتين.

وباستثناء صفقاتها مع أسترازينيكا، التي عرضت سعرا أقل للجرعة مقابل دفع تكاليف البحث والتطوير مقدما، فإن جميع الصفقات تسعر لقاحات كوفيد-19 بين 20 و42 دولارا لدورة علاج من جرعتين.

وقالت مودرنا هذا الشهر إن لقاحها المحتمل (إم.آر.إن.إيه-1273)، من اللقاحات القليلة التي وصلت بالفعل إلى المرحلة النهائية من الاختبار والتي ستنتهي في سبتمبر.

ولن تدفع الولايات المتحدة قيمة صفقتها مع مودرنا بالكامل إلا إذا أوفت الشركة بمعايير التوقيت لتسليم اللقاح.

وأبرمت الولايات المتحدة اتفاقيات مع جونسون آند جونسون وأسترازينيكا وفايزر وبيونتك وسانوفي وجلاكسو سميثكلاين لشراء لقاحاتها المحتملة.

وستحصل الولايات المتحدة بموجب هذه الاتفاقيات على أكثر من 500 مليون جرعة من لقاحات لكوفيد-19، على افتراض حصول الشركات المعنية على موافقة الهيئات التنظيمية. كما تمنح بعض الصفقات الولايات المتحدة خيارا لشراء جرعات إضافية.

وسبق أن منحت الحكومة الأمريكية مودرنا حوالي مليار دولار لتمويل جهودها البحثية، ليرتفع مجمل التمويل الذي حصلت عليه الشركة من الولايات المتحدة إلى نحو 2.5 مليار دولار.

وأبرمت دول أخرى، بما في ذلك اليابان وبريطانيا وكندا، صفقات مماثلة مع شركات لصناعة الأدوية.
 

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو