الخميس, 6 مايو 2021

“سابتكو” تتوقع انخفاض إيراداتها 50% خلال العام 2020 بسبب إجراءات مكافحة كورونا

اعلنت الشركة السعودية للنقل الجماعي – سابتكو- أن يكون هناك أثر مالي على نتائجها خلال العام المالي 2020م بسبب القرارات الاحترازية لمواجهة فايروس كورونا نتيجة لتعليق خدمات النقل داخل وما بين المدن وخدمات نقل المعتمرين وعمليات موسم الحج خلال الفترة الماضية وذلك بانخفاض الإيرادات بنسبة تقدر (50%) تقريبا مقارنة بالعام السابق، حيث لازالت آثار ظروف الجائحة قائمة واستمرار عدم عودة الحياة الطبيعية مما يصعب معه تحديد الأثر المالي المتوقع بدقة.

اقرأ أيضا

وقالت الشركة إنها قامت فور بدء الأزمة بالإعلان في موقع تداول بتاريخ 1 مارس 2020م عن تأثر أعمالها بجائحة فايروس كورونا وشكلت إدارة الشركة لجنة عليا للطوارئ لدراسة واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من الآثار المالية للجائحة وتأثيرها على النتائج المالية المتوقعة للأرباع ونهاية العام المالي والتدفقات المالية المرتبطة بها وذلك للبحث وتقديم مبادرات من شأنها تخفيض التكاليف. حيث بدأ التشغيل التدريجي لخدمات النقل داخل المدن وما بين المدن في 31 مايو 2020م بضوابط التباعد مما خفض السعة التشغيلية بمقدار 50% فضلاً عن استمرار تعليق خدمات نقل الركاب في الزيارة والعمرة وخدمات النقل الدولي والحج والنقل التعليمي والتي تعتبر من الخدمات الرئيسية التي تقدمها الشركة.

وفي إطار تخفيف أعباء الجائحة فقد تم الاستفادة من مبادرة الحكومة في إدراج عدد من الموظفين ضمن برنامج ساند وكذلك منح عدد من الموظفين إجازات بدون راتب مع تخفيض رواتب جميع الموظفين بنسبة تتراوح من 25% إلى 35% وإلغاء وتخفيض عدد من عقود الخدمات وكذلك الحصول على قروض تشغيلية لدعم رأس المال العامل ولازالت الشركة تعمل على مراقبة وترشيد النفقات.

إن طبيعة نشاط نقل الركاب بالحافلات يتطلب استثمارات ضخمة في الاصول الثابتة مما يفضي إلى ارتفاع التكاليف الثابتة بجانب الحاجة للاستثمار في الموارد البشرية المدربة لتشغيل هذه الاصول وصيانتها بشكل دوري للمحافظة على قدرات الشركة التشغيلية والتنافسية مما يجعل من تقليص مصروفاتها الثابتة المرتفعة أمرا صعبا في ظل ظروف طارئة كما حدث لجائحة كورونا حيث تعمل الشركة على تقليص التكاليف المتغيرة التي لا تؤثر على فقدان الشركة لقدرتها التشغيلية وميزاتها التنافسية وأن تكون على استعداد لبدء التشغيل الكامل متى تطلب الأمر ذلك.

واكدت الشركة على جاهزيتها بما لديها من إمكانيات وموارد تشغيلية وبشرية ومرافق عمليات وصيانة ونظم تشغيل الكترونية متطورة تمثل عناصر قوة لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 في مجال نقل الركاب من خلال الخدمات التي تقدمها الشركة حاليا أو من خلال الخدمات التي يجري الاعداد لانطلاقها في الفترة القادمة مع شريكها الاستراتيجي المتخصص في مجال النقل مثل تشغيل مشروع الملك عبد العزيز للنقل العام بالرياض للحافلات لكامل شبكة الرياض بجانب تشغيل شبكة المترو عبر المسار الأول (الأزرق) والمسار الثاني (الأحمر) من مشروع قطار الرياض. وسيبدأ الأثر الإيجابي على النتائج المالية لهذه المشروعات عند تشغيلها.

وقالت إنه لا يمكن للشركة التنبؤ بالمدة المتوقعة لاستمرار تأثير الحدث.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد