الأحد, 16 مايو 2021

 “دور للضيافة” تسجل خسائر بـ 9.9 مليون خلال الربع الثاني

سجلت شركة دور للضيافة خسائر بعد الزكاة والضريبة بـ 9.9مليون ريال خلال الربع الثاني، مقابل ربحية بـ 3.9مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق. 

اقرأ أيضا

جاء ذلك عقب الاعلان عن النتائج المالية الاولية للفترة المنتهية في 30 يونيو 2020 “6 أشهر”.

وبلغ الربح التشغيلي 1.6مليون ريال خلال الربع الثاني، مقابل 6.9مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بنقصان  76%.
 
أما اجمالي الربح فبلغ 13.2مليون ريال خلال الربع الثاني، مقابل 17.2مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بتراجع 23%.

وبلغ صافي الربح بعد الزكاة والضريبة خلال الفترة الحالية 941 ألف ريال، مقابل 13.3مليون ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق بنقصان 93%.

وبلغت ربحية السهم خلال الفترة الحالية – ريال، مقابل 0.13ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق.
ويرجع سبب ( الانخفاض ) في صافي الربح خلال الربع الحالي مقارنة مع الربع المماثل من العام السابق إلى انخفاض إيرادات فنادق الشركة نتيجة للإغلاق الكلي أو الجزئي لتلك الفنادق نظراً للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (Covid-19)، بالإضافة إلى انخفاض الإيرادات الأخرى خلال الربع الحالي مقارنة بالربع المماثل من العام السابق.

ويرجع انخفاض إيرادات فنادق الشركة نتيجة للإغلاق الكلي أو الجزئي لتلك الفنادق نظراً للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (Covid-19).

كما يعود سبب ( الانخفاض ) في صافي الربح خلال الفترة الحالية مقارنة مع الفترة المماثلة من العام السابق إلى  انخفاض إيرادات فنادق الشركة خلال الربع الثاني من العام، وذلك بسبب الإجراءات الإحترازية والتدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (Covid-19) بالإضافة إلى انخفاض الإيرادات الأخرى مقارنة مع الفترة المماثلة من عام 2019م، علماً بأن الربح التشغيلي خلال الفترة الحالية قد ارتفع بنسبة 11.26% مقارنة بالفترة المماثلة من العام السابق وذلك نظراً لتحسن نتائج الربع الأول من عام 2020م.
الجدير بالذكر أن الشركة قد تمكنت ولله الحمد من تخفيف تأثير تداعيات فايروس كورونا بترشيد المصاريف خلال الفترة

طبيعة رأي مراجع الحسابات    الرأي غير المعدل
إعادة تبويب بعض أرقام المقارنة    تم إعادة تبويب بعض الأرقام المقارنة لتتلاءم مع طريقة العرض الحالية.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد