الخميس 13 ربيع الأول 1442 - 29 أكتوبر 2020 - 07 العقرب 1399

"الراجحي المالية": نتوقع تاثير ايجابي لاطلاق المشتقات المالية على السوق السعودي .. وهذه اكبر 10 شركات في المؤشر

كشفت شركة الراجحي المالية ان إدخال سوق المشتقات في السوق المالية السعودية يؤدي إلى تحسين الحجم/معدل الدوران، والمشاركة الأجنبية وخاصة المستثمرين النشطين، وحدوث تقلبات أقل في الأسهم، متوقعة تأثير إيجابي على السوق السعودي على المدى المتوسط بشكل تدريجي.

واضافت من المتوقع أن ترتفع مشاركة المستثمرين الأجانب المؤهلين، مبينة انه زادت ملكية المستثمرين الأجانب المؤهلين بشكل مطرد في الماضي ويملك المستثمرون الأجانب المستقلون الآن 12.5% من القيمة السوقية للتداول الحر، وتميل في البداية نحو المستثمرين السلبيين، متوقعة أن يزداد الوزن النشط نظرًا لزيادة الاهتمام من صناديق التحوط والصناديق النشطة الأخرى التي تتطلع إلى التحوط من المخاطر بشكل أكثر كفاءة، ومع ذلك ، قد لا تكون مشاركة الافراد عالية ، نظرًا لأنها غير شرعية بطبيعتها وهناك خيارات / وعي أقل نسبيًا للمشتقات التجارية حاليًا.

وتوقعت "الراجحي المالية" زيادة السيولة، مشيرة الى انه في الأسواق التي تخضع لدراستها (تايوان والهند)، لوحظ انتعاشًا تدريجيًا في معدل دوران التداول بعد إدخال أسواق المشتقات في تايوان (معدل دوران المؤشر المستقبلي: 5.6٪ من السوق النقدي) والهند (~ 4.2٪ من السوق النقدي) سوق النقد) خلال العامين الأولين. ومع ذلك ، شوهد زيادة كبيرة في نشاط العقود الآجلة للمؤشر بمرور الوقت (61٪ من معدل دوران السوق النقدي لتايوان و 95٪ للهند على مدى 10 سنوات، مما يوفر مزيدًا من العمق للسوق. بما في ذلك العقود الآجلة للأسهم وخيارات المؤشرات وخيارات الأسهم، بلغ إجمالي حجم التداول في سوق المشتقات الهندية 427٪ من معدل دوران السوق النقدي (حوالي 20٪ في غضون عامين من الإطلاق) على مدى 10 سنوات ، مما يعكس إمكانات نمو هائلة للسعودية حيث أن هذه المنتجات المشتقة موجودة أيضًا على البطاقات ومن المرجح أن يتم إطلاقها في السنوات القادمة في المملكة.

وبحسب "الراجحي المالية" قد تعمل العقود الآجلة أيضًا كمؤشر رئيسي حول الأداء المستقبلي للسوق / الشركة. وبناءً على ذلك ، فإن التقلبات في الأسهم السعودية (التي تعد جزءًا من مؤشر MT30) يمكن أن تنخفض في المستقبل ، كما يتضح من أداء السوق الهندي .

واشارت "الراجحي المالية" الى انه أطلقت المملكة العربية السعودية أمس أول منتج مشتق على شكل مؤشر العقود الآجلة على مؤشر MSCI Tadawul (MT30) ، الذي يشكل أكبر الأسهم السعودية السائلة. يأتي ذلك بعد مبادرات مختلفة قدمتها المملكة لإضفاء الطابع المؤسسي على السوق وجذب المستثمرين الأجانب. من خلال هذا الإجراء ، نتوقع أن نشهد المزيد من المشاركة النشطة للمستثمرين الأجانب ، والزيادة التدريجية في أحجام التداول ، والسيولة المعززة ، وتقلبات أقل كما هو واضح في الأسواق الأخرى التي قدمت المشتقات.

و في اليوم الأول من الإطلاق (30 أغسطس 2020) ، بقيت العقود الآجلة MT30 سبتمبر دون تغيير عند 1،071 ريال سعودي في سوق تداول. شهدنا تداول 24 عقدًا بقيمة 2.57 مليون ريال سعودي بما في ذلك صفقة تفاوضية بقيمة 1.9 مليون ريال سعودي (18 عقدًا بقيمة 1.072 ريال) .

ووفقا لتقرير "الراجحي المالية" فان 10 شركات وبنوك تمثل 70.16% من وزن مؤشر MT30 تصدرتها سابك 13.9%، والراجحي 12.6%، واس تي سي 10.2%.

م

الشركة

الوزن%

1

سابك

13.94

2

الراجحي

12.6

3

اس تي سي

10.16

4

البنك الاهلي

9.3

5

ارامكو

6.90

6

سامبا

4.4

7

بنك الرياض

3.98

8

البنك السعودي الفرنسي

3.1

9

بنك ساب

3.04

10

سافكو

2.8

 

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

Yasir Ismail جزى الله خيرا خادم الحرمين وولي عهده الأمين ورجالهم...
QAS SHAM شكرا
محمد بن عبدالله رجل متمكن من علمه واسلوب مبسط بطبيعته ويلخص الأهم وهو كيفية...
ابوشقاوي واتمنا انا ننال نحن موضفي القطاع الخاص بما ناله الاجنبي من...
علاء محمد علي خطاب أتقدم بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشرفين وولي عهده على هذا...

الفيديو