الثلاثاء, 11 مايو 2021

الشركة تتطلع لدعم مشاريعها عبر حلول تمويلية مبتكرة ومستدامة

“السعودية للكهرباء” تنشر إطار إصدار الصكوك الخضراء

نشرت الشركة السعودية للكهرباء، وثيقة إطار الصكوك الخضراء، كخطوة أساسية لدعم تمويل مشاريعها عبر آليات تمويل مبتكرة ومستدامة.

اقرأ أيضا

وأوضحت الشركة، أنه يتم تحديد محفظة المشاريع المؤهلة للإدراج في إطار الصكوك الخضراء، حسب مساهمتها في تحسين كفاءة الطاقة، أو في زيادة الطاقة المتجددة المربوطة بالشبكة الكهربائية، التي بدورها يمكن أن تساهم في فوائد بيئية واجتماعية مختلفة.

وبينت “السعودية للكهرباء”، أن مشروع العدادات الذكية، ومشاريع ربط الطاقة المتجددة بالشركة، تعد من المشاريع المؤهلة، وفق تلك الآلية؛ لما لها من أثر بيئي إيجابي متوقع، بخفض أو الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة، وبالتالي المساهمة في تخفيف التغير المناخي.

وفي إطار خطتها الاستراتيجية التي تحظى بدعم من وزارة الطاقة، وكذلك اللجنة الوطنية لآلية التنمية النظيفة، تركز الشركة على خلق قيمة من أعمالها، لا سيما محفظة مشاريعها الخضراء التي تساهم إيجابياً في دعم المساهمات الوطنية المستقبلية والمُحدَّدة من المملكة تحت مظلة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغيُّر المناخي، وتدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة، بالتوافق مع “رؤية المملكة 2030″، مثل: توفير حلول طاقة نظيفة وبأسعار معقولة، بالعمل على ربط قدرات الطاقة المتجددة بالشبكة الكهربائية، تصل إلى 27.6 جيجا وات بحلول عام 2025، وكذلك دعم الصناعة والابتكار والبنية التحتية، بتركيب أكثر من 10 ملايين عداد ذكي توفر بنية تحتية مبتكرة في قطاع الكهرباء وباستثمارات ضخمة تقدر بـ 9.56 مليار ريال سعودي.

وأكدت “السعودية للكهرباء”، أنه تم إعداد إطار إصدار الصكوك الخضراء، وفق مبادئ السندات الخضراء الصادرة عن مؤسسة السوق المالية الدوليةICMA ، وتم إجراء مراجعة وتقييم لإطار إصدار الصكوك الخضراء، من قبل طرف خارجي دولي مستقل، متخصص في مراجعة ممارسات البيئة والمسؤولية الاجتماعية والحوكمة، وهي ” شركة فيجيو أيريس”، وجاء التقييم في أعلى فئة للتصنيفreasonable assurance، أي أعلى مستوى من التأكيد على مساهمة الصكوك الخضراء المتوقعة في أهداف الشركة نحو الاستدامة.

وكما أكد تقرير التقييم، على مقدرة الشركة على دمج الممارسات البيئية والمسؤولية الاجتماعية والحوكمة ضمن استراتيجية أعمالها، والعمل عليها.

 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد