الأربعاء 06 صفر 1442 - 23 سبتمبر 2020 - 01 الميزان 1399

مالك علامة "لويس فيتون": صفقة الاستحواذ على دار مجوهرات "تيفاني" لا يمكنها أن تستمر

قالت شركة LVMH الفرنسية العملاقة إنها لن تستطيع المضي قدماً بصفقة استحواذها المخطط على دار مجوهرات "تيفاني" الأمريكي الشهير، والتي كان من الممكن أن تكون أكبر صفقة سلع فاخرة في التاريخ.

ووفقا لـ "سي ان ان" أعلنت الشركة الفرنسية المالكة لعلامات تجارية فاخرة مثل لويس فيتون وكريستيان ديور، يوم الأربعاء، أنه في ظل الوضع الراهن، لن تتمكن من "إتمام" الصفقة المقدرة قيمتها بـ16.2 مليار دولار – التي أعلن عنها في نوفمبر الماضي – بسبب "سلسلة من الأحداث التي قوضت عملية الاستحواذ".

وقالت LVMH في بيان إن تلك الأحداث تضمنت رسالة جديدة من الحكومة الفرنسية تدعو الشركة لتأجيل استحواذها على تيفاني حتى يناير من العام 2021، رداً على التهديد الأمريكي بفرض ضرائب على المنتجات الفرنسية.

وكانت قد أعلنت الولايات المتحدة في يوليو أنها ستفرض رسوماً جمركية بنسبة 25% على المنتجات الفرنسية، بما في ذلك مستحضرات التجميل وحقائب اليد، كجزء من نزاع حول فرض ضرائب على الشركات الرقمية، لكنها أجلت تحصيل الرسوم الجمركية حتى 6 يناير/ كانون الثاني من العام 2021. وقالت LVMH يوم الأربعاء إن الحكومة الفرنسية "أمرتها" بتأجيل عملية الاستحواذ إلى ما بعد ذلك التاريخ.

وقالت تيفاني إن طلب الحكومة الفرنسية ليس له أساس قانوني، مضيفة أنها رفعت دعوى قضائية في ولاية ديلاوير تهدف إلى إجبار LVMH على إتمام الصفقة.

وقال روجر فرح، رئيس مجلس إدارة تيفاني في بيان: "نأسف لاضطرارنا اتخاذ هذا الإجراء، لكن LVMH لم تترك لنا أي خيار سوى بدء التقاضي لحماية شركتنا ومساهمينا".

وتراجعت أسهم تيفاني بأكثر من 10٪ في تعاملات ما قبل السوق في نيويورك، بينما انخفضت أسهم LVMH بنحو 1% في باريس.

ويأتي الانهيار بعد أشهر من التكهنات بأن LVMH كانت تتطلع إلى إعادة التفاوض على الصفقة، أو الخروج منها، بسبب انهيار مبيعات السلع الفاخرة إثر تفشي جائحة فيروس كورونا.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو