الجمعة 14 ربيع الأول 1442 - 30 أكتوبر 2020 - 08 العقرب 1399

مقامرين ويعتقدوا انهم مضاربين

خالد نجر

مثلما لا يقتصر الاستثمار على الأسواق المالية، فإن المقامرة لا تقتصر على الكازينوهات وكرة القدم. ونعلم أن القمار محرّمٌ وممنوعٌ في قوانين كثير من الدول ، لكن يعد المقامرة في سوق الأسهم أحد أكثر أنواع المقامرة المقبولة اجتماعياً ، ويمكن أن تحدث مشاكل إدمان القمار لأي شخص في أي مجال من مجالات الحياة دون أن يشعر ، حيث ان اغلب المقامرون يستمرون في المقامرة بغض النظر عن العواقب، حتى عندما يعلم أن الاحتمالات ضده أو لا يمكنه تحمل الخسارة.

وعواقبها وخيمة تؤدي الى المصاعب المالية، وتفكك الأسرة، وانخفاض الإنتاجية في العمل أو الدراسة، وزيادة الجريمة. والمقامرة أصبحت قضية معترف بها دولياً، ونجد كثير من العيادات النفسية فتحت أبوابها لعلاج إدمان ومشكلة القمار.

ويعتقد الكثير من الناس أنهم مضاربين بينما ما يفعلونه حقًا هو المقامرة، عادة ما يفصل المضاربة والمقامرة هو نوع المخاطرة، المخاطرة المحسوبة مقابل المخاطر غير المحسوبة. بصيغة اخرى الخطر غير المحسوب هو خطر عشوائي، مثل قلب عملة معدنية. وهي تكهنات وتفكير بالتمني ، حيث يقوم المقامر بإنشاء مخاطرة جديدة لنفسه ، وعندما يصل المقامر لمرحلة إدمان القمار، فإن حسابات المخاطر الخاصة بك تخرج من النافذة ، وإن كل ما تفكر فيه هو ممارسة اللعبة فقط، وليس بالضرورة النتيجة. صحيح أن المضاربة والمقامرة كلاهما يمكن أن يكون له مكان في عالمك المالي. فمن الأفضل أن تقتصر هذه الرهانات المحفوفة بالمخاطر على الأموال التي يمكنك تحمل خسارتها فقط وليس على كل ماتملك. والمقامر غالباً يدخل السوق بغرض الربح السريع وأحلام الثراء دون معرفة بقواعد وقوانين السوق، وغالباً يشتري ويبيع حسب عاطفته لذلك لا يحسن الاختيار الصحيح للسهم، واحياناً قد يسمع المقامر توصية من صديق مقرب او عن طريق التواصل الاجتماعي ويقرر البيع أو الشراء دون فهم للمخاطر التي تنطوي عليها.

ولكي تكون مضارب وليس مقامر وناجح في عالم المضاربة لابد ان تملك ثلاث صفات، أولاً، يجب على المرء أن يحصل على حقائق الموقف. ثانيًا، يجب ان تكون قادر على  أن تصدر حكماً بشأن ما تنبئ به هذه الحقائق .  ثالثًا، يجب أن تعرف التصرف في الوقت المناسب، قبل فوات الأوان. 

غالبًا ما يتم استهجان المضاربة والاستهزاء بها من قبل العديد من الخبراء الماليين . الحقيقة هي أن المضاربون هم مستثمرون متطورون أو مستثمرون متداولون يشترون الأصول لفترات قصيرة من الوقت ويستخدمون استراتيجيات من أجل الربح من التغيرات في سعرها، ومهمين للأسواق لأنهم يوفرون السيولة إلى الأسواق من خلال التداول النشط ، وقد يكون السوق بدون مضاربين سوقاً بدون سيولة وهم الأشخاص الذين يصنعون الثروات و يغذون الأفكار والشركات والاقتصادات، ولا ننسى أن بيل جيتس وستيف جوبز وارين بافيت مضاربون، هؤلاء الآن أصحاب رؤوس الأموال باختصار يعد المضاربون جزءً مهماً وقيِّماً في الأسواق المالية المحلية والعالمية. واخيراً يصبح العديد من المستثمرين مضاربين من وقت لآخر، بسبب جنون الصعود والهبوط  للأسعار.

تحذير: إطلب المساعدة في حالة اضطرابات المزاج الاساسية، يمكن أن يؤدي الاكتئاب أو التوتر أو تعاطي المخدرات أو القلق إلى إثارة مشاكل المقامرة وتفاقمها بسبب القمار القهري.  حتى إذا لم تعد المقامرة جزءاً من حياتك، فستظل هذه المشكلات قائمة، لذا من المهم معالجتها.

كاتب اقتصادي [email protected]

    مقالات سابقة

المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه سالم في 09/18/2020 - 11:21

نفس تفكيري بالضبط

إضافة تعليق جديد

الفيديو