الجمعة 07 ربيع الأول 1442 - 23 أكتوبر 2020 - 01 العقرب 1399

القيَم السعودية التسعة

علاء الملا

ترقبت الأعين ظهور عراب النفط، وزير الطاقة السعودي، صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان. كان المترقبين ينتظرون تصريحات مباشرة كما جرت العادة في مثل هذه الاجتماعات. لكن ما حدث أن الأمير بدأ بمقدمة مبهرة كانت مفاجأة للعدو قبل الحبيب.

قال الأمير للحضور والمشاهدين من خلف الشاشات: "أود أن أرحب بكم في السعودية"، ثم استرسل بعدها في تحليل صفاتها وقيمها الجديدة بشكل مبهر يمثل في حد ذاته قوة ناعمة، قد تدفع بعض الدول الصغيرة ملايين الدولارات لتحقيقها. فبدأ بكلمة (السعودية المتجددة) وهي التي لا تمحي تراثها وتاريخها بل تجدده وتصقله دون أن يخلو من مضمونه وجوهره العريق. وهي (السعودية الطموحة) التي لا تتوقف عن الشغف بكل هدف عالي وبعيد يصب في مصلحتها، فلا يثنيها شيء عن الوصول لتحقيق أهدافها.

واسترسل الامير في حديثه: "وهي (السعودية الشابة) التي تصل نسبة شبابها من عدد السكان إلى ما يقارب 70% وطاقتهم الإنتاجية تعادل قوة جبل طويق ولم يعد هناك عائق فكري يمنعهم عن تولي المسؤولية. 
واضاف: وهي (السعودية الشفافة) التي تضع كل شيء على الطاولة وتعلن عن الخطأ وتحاسب المخطيء وتكافىء المحسن بلا تفريق. وهي (السعودية المبادرة) التي لا تألوا جهداً لمساعدة الشعوب المحتاجة والوقوف معها بغض النظر عن مواقف أنظمتها واحزابها.

وتحدث الامير عبدالعزيز عن المملكة قائلا: وهي (السعودية المنجزة) التي تتبع الإدارة بالاهداف منهجاً لكل مهمة وكل حقيبة وزارية، فلا يستمر غير المنجز، وهي (السعودية المتعاونة) التي تفتح باب التعاون الدولي والإقليمي في كافة المجالات، ولا تقفل بابها عن أي تعاون يصب في مصلحة الإنسانية بشكل عام. وهي (السعودية المتطلعة للمستقبل) التي تفتخر بماضيها من خيمة وجمل وتمر، و ترى المستقبل بعيون أبنائها وبناتها الشباب الذين هم أساس دولة أخلاقية اقتصادية صناعية نرى ملامحها الأولى اليوم. 

واضاف: وهي (السعودية الراغبة ان تكون مصدر الهام للأمم الأخرى) من خلال قيمها الرفيعة ورؤيتها الجريئة وقيادتها الحكيمة وشعبها الجبار وإنجازاتها واستدامتها رغم الصدمات وتكاثر الاعداء. لقد أعلن الأمير عبدالعزيز بمقدمته هذه عن تسعة من أهم (القيم السعودية) التي تمثل مسؤولية على كل فرد بهذا الجسد الواحد الكبير، هنيئاً لنا جميعاً بوطننا (السعودية العظمى). وكل عام والوطن وأهله بخير ونماء في عامنا التسعين.

كاتب ومدرب [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

محمد هيهات كم شكينا على المشغلين والتصعيد ما ان يصل الى الهيئة...
زياد لي 11سنه وان استلم ٣٠٠٠ ريال لا بدل ولاغير حتى الاجازه...
غاندي سؤال لاصحاب الخبرة هل يجوز ان يكون امين سر المجلس هو المدير...
حمد الشايع مقالة رائعه من كاتب رائع. خلال السنوات الاخيره اثبت فشل اي...
سلطان الحزيمي سوالي للكاتب عندنا قال السعوديين يدفعون الضريبه في الدول...

الفيديو