السبت, 27 فبراير 2021

ارتفاع أرباح “المراعي” إلى 621.5 مليون خلال الربع الـ 3 بنسبة 7%

نما صافي الربح بعد الزكاة والضريبة لشركة المراعي إلى 621.5 مليون ريال خلال الربع الثالث, مقابل 581.2 مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بنسبة 7%. 

اقرأ أيضا

جاء ذلك عقب الاعلان اليوم عن النتائج المالية الأولية الموجزة الموحدة للفترة المنتهيةفي 30 سبتمبر 2020م “9 أشهر”.

وبلغ اجمالي الربح 1.5 مليار ريال خلال الربع الثالث, مقابل 1.44 مليار ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بنمو 5%.
 
أما الربح التشغيلي فبلغ 750.2مليون ريال خلال الربع الثالث, مقابل 746مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بارتفاع 0.5%.

وبلغ صافي الربح بعد الزكاة والضريبة خلال الفترة الحالية 1.64 مليار ريال، مقابل 1.49 مليار ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق بزيادة 10%.

وبلغت ربحية السهم خلال الفترة الحالية 1.68ريال، مقابل 1.52ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق.
يعود سبب الارتفاع في صافي الدخل العائد لمساهمي الشركة للربع الثالث من 2020م مقارنة بالربع المماثل من العام السابق، بنسبة 6.9% بشكل رئيسي إلى:
– الإيرادات: على الرغم من زيادة ضريبة القيمة المضافة من 5% إلى 15% في 1 يوليو من هذا العام، فقد كان هناك نمو في مبيعات جميع القطاعات تقريباً وأتى ذلك بقيادة قطاع الأغذية والحليب طويل الأجل حيث سجلوا نمواً بأرقام مزدوجة، كان الاستثناء الوحيد هو فئة المخابز بسبب الانخفاض في نطاق الاستخدام الفردي. ومن حيث قناة المبيعات كان النمو مدفوعاً بشكل أساسي بقناة البيع بالتجزئة وارتفاع الصادرات مدفوعاً بتوفر المنتج. انتعش أداء قناة الخدمات الغذائية من الربع الثاني من عام 2020 بعد رفع القيود الوبائية لـ (COVID-19)، لكنه ظل ثابتًا على أساس سنوي. ومن حيث النمو الجغرافي، فقد كانت المملكة العربية السعودية في المقام الأول تليها الكويت ثم مصر.

– إجمالي الربح: ارتفع 4.9% بمعدل أقل بسبب ارتفاع تكاليف المدخلات لقطاع العصائر، وتكلفة الأعلاف، وارتفاع تكاليف العمالة و التكاليف الإضافية المتعلقة بتدابير السلامة لإدارة جائحة كوفيد 19.

– مصاريف البيع والتوزيع: ارتفعت بمبلغ 47.9 مليون ريال وبمعدل 8.1% والذي كان بسبب ارتفاع تكاليف العمالة وزيادة النمو في قناة البيع بالتجزئة وزيادة تكلفة التوزيع بما يتماشى مع زيادة الإيرادات.

– المصاريف العمومية والإدارية: ارتفعت بمبلغ 4.4 مليون ريال وبمعدل 5.6%، وذلك بسبب استمرار العمل بمعدل تشغيل أقل من نمو الإيرادات بسبب مبادرات إدارة التكاليف.

المصروفات الأخرى: ارتفعت بمبلغ 16.2 مليون ريال، وذلك بسبب ارتفاع الخسائر من بيع الأبقار والتي تأتي في توقيت طبيعي.

– تكلفة التمويل: انخفضت تكاليف التمويل بمقدار 13.4 مليون ريال سعودي حيث تم تعويض فوائد انخفاض معدل الفائدة وانخفاض مستويات الدين جزئيًا عن طريق انخفاض رسملة تكلفة التمويل في برنامج النفقات الرأسمالية.

ويرجع  سبب الانخفاض في صافي الدخل العائد لمساهمي الشركة خلال الربع الثالث من العام الحالي (621.5 مليون ريال) مقارنة بالربع السابق (643.9 مليون ريال)، وبمعدل 3.5% والذي جاء نتيجة لطبيعة الطلب الموسمي.

كما يعود سبب الارتفاع في صافي الدخل العائد لمساهمي الشركة خلال الفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2020م (تسعة أشهر) مقارنة بالفترة المماثل من العام السابق، بنسبة 9.9% بشكل رئيسي إلى:
– الإيرادات: نمو الإيرادات بمعدل 8.4% كان بقيادة قطاع الأغذية والدواجن يليه قطاع الحليب طويلة الأجل. وقد سجلت القطاعات الثلاثة نمواً برقم مزدوج. وتم تعزيز النمو من قبل قناة البيع بالتجزئة التي سجلت أيضاً نمواً برقم مزدوج. ومع ذلك فقد سجلت قناة الخدمات الغذائية انخفاض في الطلب بسبب جائحة (كوفيد 19). ومن حيث النمو الجغرافي كان السوق السعودي في المقام الأول تلاه السوق المصري والكويتي ثم الأردني.

– إجمالي الربح: ارتفع 5.6% بمعدل أقل بسبب ارتفاع تكاليف المدخلات في قطاع العصائر وتكلفة الأعلاف والعمالة والتكاليف الإضافية بسبب الإجراءات الإحترازية لإدارة جائحة (كوفيد 19).

– مصاريف البيع والتوزيع: ارتفعت بـ 144.2 مليون ريال وبمعدل 8.3% بسبب ارتفاع تكاليف العمالة والتكاليف ذات الصلة بما يتماشى مع نمو الإيرادات والحجم.

– المصاريف العمومية والإدارية: ارتفعت بـ 14.8 مليون ريال وبمعدل 5.4%، واستمرت بالنمو بمعدل أقل من نمو المبيعات بسبب مبادرات إدارة التكاليف.

– المصروفات الأخرى: انخفضت بـ 10.3 مليون ريال ويرجع ذلك إلى فرق التوقيت في بيع الأبقار.

– عكس / (خسائر) الانخفاض في قيمة الموجودات المالية: ارتفعت بـ 34.0 مليون ريال وذلك بسبب ارتفاع الخسائر الائتمانية المتوقعة في عدة مجالات وخاصةً قناة الخدمات الغذائية بعد تأثير جائحة (كوفيد 19) والزيادة العامة في المدينين.

– تكلفة التمويل: انخفضت تكلفة التمويل بـ 33.9 مليون ريال حيث يتم تعويض فوائد انخفاض أسعار الفائدة وانخفاض مستويات الديون جزئيًا من خلال رسملة أقل لتكلفة التمويل على برنامج المشاريع الرأسمالية المؤهلة. خاصةً في مصر بعد الرسملة لمشروع رئيسي في الربع الرابع من عام 2019م.
    
وقالت الشركة إن تم تعديل وإعادة وعرض وتبويب وتصنيف بنود وعناصر وإيضاحات القوائم المالية الأولية الموجزة الموحدة لفترة المقارنة بما يتوافق مع السياسات المحاسبية المطبقة في إصدار وعرض وتبويب وتصنيف بنود وعناصر وإيضاحات القوائم المالية الأولية الموجزة الموحدة للفترة الحالية التي تم إعدادها وفقًا لمعايير التقارير المالية الدولية المعتمدة في المملكة العربية السعودية والإصدارات والمعايير الأخرى المعتمدة من الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين. ولمعرفة المزيد عن ذلك، يمكن الرجوع للإيضاحات رقم 2.1 في الملاحظات المرفقة بالقوائم المالية الأولية الموجزة الموحدة للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2020م.
ملاحظات اضافية:
– التوزيع الجغرافي للإيرادات: وكان نمو الإيرادات خلال الربع الثالث من العام الحالي 2020 مقابل الربع المماثل من العام السابق في المملكة العربية السعودية و دول الخليج والدول الأخرى بنسبة 4.8 % و 4.5% و 35.3% على التوالي. بينما كان نمو الإيرادات خلال الفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2020م (تسعة أشهر) مقابل الفترة المماثلة من العام السابق في المملكة العربية السعودية، دول الخليج والدول الأخرى بنسبة 7.9% و 2.5% و 24.5% على التوالي.

– الربح قبل مصاريف التمويل والاستهلاك والزكاة والضرائب (EBITDA): خلال الربع الثالث من العام الحالي، بلغ الربح قبل مصاريف التمويل والاستهلاك والزكاة والضرائب (EBITDA) 1,151.4مليون ريال مقابل 1,128.8 مليون ريال في الربع المماثل من العام السابق، وذلك بارتفاع قدره 2.0%. كما بلغ الربح قبل مصاريف التمويل والاستهلاك والضرائب (EBITDA) خلال الفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2020 م (تسعة أشهر) 3,176.0 مليون ريال مقابل 3,082.4 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق وذلك بارتفاع قدره 3.0%.

– هوامش الربح: نسبة إجمالي الربح والربح التشغيلي وصافي دخل الفترة العائد لمساهمي الشركة، تمثل 39.2% و 19.4 % و 16.1% من إيرادات الربع الثالث لعام 2020 مقارنة بـ 40.4 % و 20.9 % و 16.3 % من إيرادات الربع المماثل من العام السابق على التوالي. بينما بلغت 37.3% و 17.5% و 14.3% من إيرادات الفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2020 م (تسعة أشهر) مقارنة ب 38.3% و 18.5% و 14.1% على التوالي من إيرادات الفترة المماثلة من العام السابق.

– ملخص قائمة التدفقات النقدية للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2020م (تسعة أشهر):

• بلغت التدفقات النقدية الناتجة من الأنشطة التشغيلية 2,934.2 مليون ريال مقابل 3,083.9 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق، وذلك بانخفاض قدره 4.9% ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى ارتفاع حركة رأس المال العامل بسبب ارتفاع المدينين التجاريين من التوسع في التجارة الحديثة والخدمات الغذائية وارتفاع المخزون لإدارة سلسلة التوريد أثناء جائحة (COVID-19). كما تمثل التدفقات النقدية الناتجة من الأنشطة التشغيلية 25.4% من إيرادات الفترة مقابل 29.0% من إيرادات الفترة المماثلة من العام السابق.

• بلغت التدفقات النقدية المستخدمة في الأنشطة الاستثمارية 402.9مليون ريال، مقابل 1,723.5 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق، وذلك بانخفاض قدره 76.6%. وتمثل التدفقات النقدية المستخدمة في الأنشطة الاستثمارية 3.5% من إيرادات الفترة مقابل 16.2% من إيرادات الفترة المماثلة من العام السابق. وانخفضت التدفقات النقدية المستخدمة في الأنشطة الاستثمارية بشكل كبير بسبب اقتصار برنامج المشاريع الرأسمالية على استبدال وإيجاد النفقات الرأسمالية.

• بلغت التدفقات النقدية الحرة خلال الفترة 1,946.3مليون ريال مقابل 1,457.9 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق، وذلك بارتفاع قدره 33.5%، كما تمثل التدفقات النقدية الحرة 16.9% من إيرادات الفترة مقابل 13.7% من إيرادات الفترة المماثلة من العام السابق. أتى ذلك بدعم من التوسع في التدفقات التشغيلية والالتزام بتخفيض الانفاق الرأسمالي.  

تعليق عام :

لقد أثبتت الأشهر التسعة الأولى من العام أنها صعبة للغاية. على الرغم من الرفع الجزئي للقيود المتعلقة بوباء (COVID-19) في أواخر الربع الثاني فقد أدت زيادة ضريبة القيمة المضافة من 5٪ إلى 15٪ في الأول من يوليو إلى عوائق تجارية إضافية. ومع كل هذه التحديات فقد أثبت نموذج المراعي مرونته من خلال النمو في جميع القطاعات. في حين أن حجم النمو في منطقة الخليج لا يزال أضعف بسبب انخفاض السياحة والضغوط التنافسية، وأظهرت المملكة العربية السعودية والأردن ومصر والكويت نموًا كبيرًا. قد أدى النمو القوي في المبيعات إلى النمو في الأرباح بأرقام مزدوجة بالرغم من التكاليف المتكبدة لإدارة تأثير (COVID-19). بالإضافة إلى ذلك يواصل التخفيض المستمر في رصيد الديون توفير مدخرات إضافية من خلال انخفاض تكاليف التمويل.

على الرغم من هذا الأداء القوي في الأشهر التسعة الأولى من عام 2020، لا تزال المراعي حذرة بالنسبة لبقية العام وعام 2021 بسبب التحديات الاقتصادية الكبيرة التي تواجه الصناعة مدفوعة بالتراجع السكاني المتوقع ، وانخفاض نمو الناتج المحلي الإجمالي بسبب (COVID-19) وإصلاحات العمل. وتعمل المراعي على تطوير سيناريوهات متعددة لإدارة هذه الآثار وستطرح خططًا إضافية خلال العام لضمان توفير منتجات عالية الجودة لعملائها، مع الحفاظ على عائد صحي لمساهميها.

نود أن نلفت انتباه المساهمين الكرام، إلى أن القوائم المالية الأولية الموجزة الموحدة للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2020م، ستكون متاحة على تطبيق علاقات المستثمرين لشركة المراعي للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، ومن خلال موقع الشركة الإلكتروني على الرابط التالي، بعد إرسالها إلى الجهات المختصة،

https://www.almarai.com/corporate/investors/annual-report-financial-statement/

اللقاء الهاتفي مع المحللين و المستثمرين سيكون بتاريخ 6 أكتوبر 2020م الساعة 4:00 مساءً بتوقيت الرياض.

سيكون العرض المصاحب للقاء الهاتفي متاح على الموقع الإلكتروني لشركة المراعي ضمن قسم المستثمرين وتحت قسم عروض المساهمين على الرابط التالي:

https://www.almarai.com/en/corporate/investors/earning-presentations/

الملفات الملحقة هنا وهنا       

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد