الأحد 14 ربيع الثاني 1442 - 29 نوفمبر 2020 - 08 القوس 1399

هل يفضل الموظفون رئيسًا بشريًا أم روبوتًا ؟

فارس بن محمد البراك

27% من الموظفين يودون أن يتم استبدال رئيسهم بروبوت
من الأشياء الشائعة في وسائل الإعلام أن الناس لا يحبون رئيسهم ويخافون من الروبوتات. لذلك تساءلت عن الحقيقة والفوارق الدقيقة لهذه المشاعر: كم عدد الأشخاص الذين يفضلون الروبوت على رئيسهم ؟

يقول المثل القديم "الموظفون لا يتركون وظائفهم بل يتركون مدراءهم" يفسر ذلك دراسة أجرتها شركة غالوب (منظمة أمريكية متخصصة في إدارة الأداء) أن ما نسبته 70%  من حماس الموظفين تجاه أعمالهم مرهون بمن هو مديرهم المباشر..! لذلك لا غرابة أن الموظفين لا يتركون وظائفهم ، بل يتركون مدراءهم، حيث تدور أزمة الاندماج الوظيفي إلى حد كبير حول المديرين الذين يعرفون كيفية إدارة المهام ، لكنهم لا يعرفون كيف يديرون من ينجز هذه المهام.

بصفتي شخصًا مهتماً بالذكاء الاصطناعي وتطبيقاته ، فأنا مهتم كثيراً باستقراء مشاعر البشر تجاه العملاء والزملاء الافتراضيين ، لذا قمت مؤخراً بنشر استبانة بسيطة كاجتهاد شخصي لاستكشاف هذا الأمر وذلك في يوليو 2020 ، لكن المفاجأة بأنها أعطتني الكثير من المؤشرات التي تقع خلف تلكم الأرقام،  شارك في الاستطلاع قرابة 1215 مشارك ، تتراوح أعمارهم بين 18 و 59 عامًا. كان جنس المشاركين شبه متكافئ (52% موظفون ذكور ، 48% موظفون إناث).

أحد أهم الأسئلة التي طرحتها هو :
إذا أعطتك منشأتك التي تعمل بها الخيار باستبدال رئيسك المباشر البشري ، برئيس روبوت بدلاً منه .. هل ستختار الآلي أم لا .. ؟؟
أجاب 27% من المشاركين في الاستطلاع بنعم. 

ما لاحظته أن الأشخاص الذين في سن مبكرة هم أكثر انفتاحًا على قبول  فكرة الذكاء الاصطناعي والروبوتات من الذين هم أكبر سناً ، وقد ثبت صحة ذلك :
· الأعمار من 25 إلى 29 عامًا: 27% لديهم الرغبة بأن يتم استبدال رئيسهم بروبوت.
· الأعمار من 30 إلى 44 سنوات: 21%  لديهم الرغبة بأن يتم استبدال رئيسهم بروبوت.
·  الأعمار من 45 إلى 55 عامًا: 15% لديهم الرغبة بأن يتم استبدال رئيسهم بروبوت.

ما شاهدته أيضًا أن الموظفين الذكور أكثر من الإناث تقبلاً لفكرة أن يكون رئيسهم روبوت :

· 21%  من الرجال لديهم الرغبة بأن يتم استبدال رئيسهم بروبوت .
· 13%  من النساء لديهم الرغبة بأن يتم استبدال رئيسهم بروبوت.

لماذا يود بعض الموظفون الاحتفاظ برئيسهم البشري ؟

تشمل الأسباب التي جعلت البعض يفضل الاحتفاظ برئيسه البشري عنه برئيس روبوت (آلي).

1. يشكّون في مهارات الذكاء العاطفي في الروبوتات (لا يملك الروبوت "الرئيس الآلي" الذكاء العاطفي في التعامل).
2. يشككون في قدرات وكفاءة الروبوت (لا يمكن أن تكون الروبوتات ذكية مثل البشر).
3. يحبون رئيسهم البشري الحالي.
4. لا يريدون أن يفقد رئيسهم الوظيفة بسبب آلة (لا أريد أن يفقد رئيسي البشري وظيفته بسبب روبوت).

فالأسباب التي تتعلق بالتواصل والذكاء العاطفي قد تصدرت القائمة بحصولها على أعلى نسب تصويت بالترتيب الظاهر ، من قبل الذين يودون الاحتفاظ برئيسهم البشري الحالي بدلاً عن رئيس روبوت (آلي).

لماذا يود بعض الموظفون استبدال رئيسهم بروبوت (آلي) ؟
تشمل الأسباب التي جعلت البعض يفضل رئيس روبوت (آلي) عنه رئيس بشري :
1.  لا يحبون رئيسهم البشري .
2. يعتقدون أن رئيسهم البشري متحيز (مع الروبوت لن تكون هناك أي محسوبيات)
3.  يفتقر رئيسهم البشري مهارات التعامل مع الأشخاص والذكاء العاطفي.
4. يعتقدون أن رئيسهم يفتقر إلى الكفاءة ( الروبوتات ستكون أكثر فائدة )

فالأسباب أيضاً التي تتعلق بالتواصل والذكاء العاطفي والتمييز قد تصدرت القائمة بحصولها على أعلى نسب تصويت بالترتيب الظاهر ، من قبل الذين يودون استبدال رئيسهم البشري الحالي برئيس آلي روبوت.

الخلاصة:  
لا يتعلق هذا الاستطلاع البسيط بالذكاء الاصطناعي والروبوتات فحسب بل يهدف أكثر إلى ما وراء ذلك ، إلى مدى اندماج الموظفين في مشآتهم  ، من الواضح أن 25-30% من الموظفين لديهم الرغبة القوية باستبدال رئيسهم البشري برئيس روبوت (آلي) ، و سنتفاجأ بأن هذه النسبة هي مقاربة لنسبة الموظفين الذين تم تصنيفهم على أنهم موظفون منفصلون actively disengaged في استطلاعات شركة غالوب لقياس مدى اندماج الموظف 24%، أي أن هذه الشريحة هم الأكثر خطورة مما ترسب لديهم من اليأس لأنهم يعملون عكس توجه المنشأة وينشرون الإحباط والسلبية داخلها ، ولا تتعدى مشاركتهم حضورهم الجسدي فقط ، لذا فهناك من هم على استعداد تام للعمل مع التكنولوجيا - خاصة في شكلها البشري (روبوت)  - إذا كان ذلك يعني التخلص من رئيسهم البشري السيئ، لذلك ومن خلال استعراضنا لهذه النتائج، فإنه يتعين لنا أهمية تطوير أسلوب ونموذج القيادة في المنشأة من خلال تسليط الضوء على المهارات والاتجاهات الحديثة، فوفقاً لهارفارد بيزنس ريفيو، يعد الذكاء العاطفي مهارة قيادية أساسية - ولكي يكون القائد فعالًا و مؤثراً لمن حوله وملهماً لهم، يجب أن يكون بارعًا في إدارة علاقاته معهم بطريقة إيجابية ، فكونك قائدًا لمجموعة من الموظفين هذا يعني أن تكون لديك علاقة وطيدة ومهمة جدًا معهم.

أود الإشارة في الختام إلى لفتة بسيطة ، هو أنه من خلال هذا الاستطلاع رأينا تقبل جيل الشباب للتقنيات والذكاء الاصطناعي في بيئات العمل ، وهذا يعني أنه مع تعاملهم المستمر معها ومع التطبيقات الذكية  يجعلنا أن نستشرف بأن مشكلات إدارة التغيير المؤسسي في المنشأة ستكون أقل ارهاقاً من سنوات سابقة.

مستشار وخبير الموارد البشرية والتطوير المؤسسي [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو