السبت 13 ربيع الثاني 1442 - 28 نوفمبر 2020 - 07 القوس 1399

طرق تحليل الأسهم والجدوى منها! 

أمل محمد الغضيه

إن اسوأ ما يقوم به مئات الآلاف من الناس المشاركين في السوق هو البيع والشراء مستخدمين التوصيات والأخبار من الغير التي تكون غير مدروسة في الغالب أو قيامهم بالاستثمار في الأسهم والدخول في العديد من الشركات وذلك اعتمادًا فقط على التحليل الفني او من غير ذلك ايضًا ودون القيام بالتحليل المالي والدراسات الكافية.

لذا من المهم جدًا قبل اتخاذ أي قرار استثماري التقصي والتحري عن الشركات ووضعها المالي من خلال النظر للأصول والخصوم وحقوق المساهمين والقراءة المفصلة للقوائم المالية بشكل عام.

ولذلك وجد ما يسمى بطرق تحليل الأسهم حيث نجد ان عملية تحليل الأسهم تخضع بشكل كبير لطريقتين وهما: التحليل الأساسي او ما يسمى بالتحليل المالي، التحليل الفني او ما يسمى بالتحليل التقني. 

يعتمد التحليل الفني Technical Analysis بشكل كبير على ظاهر الأمور في الوقت الحاضر وما تم اكتشافه من حركات وتصرفات تمت في الماضي كما يعرف التحليل الفني على انه دراسة حركة السوق والأسهم عبر الاشكال والرسوم البيانية. 

ان المحللين الفنيين يؤمنون بأن الأسعار والأسواق لا تتحرك بصورة عشوائية إنما في اتجاهات يمكن التنبؤ بها. حيث ان الافتراض الذي ينطلق منه المحلل الفني هو ان حركة الأسعار تتبع مسارات معروفة ومعينة تتكرر باستمرار، أي ان التاريخ يعيد نفسه. 

ومن الأمثلة على الأشكال والنماذج المستخدمة في التحليل الفني:
١)  الأشكال العاكسة للاتجاه: (الرأس والاكتاف في القمة او القاع، القمة او القاع المضاعفة، ثلاثي القمم او القيعان، الاسفين الهابط او الصاعد...الخ)
٢) الأشكال المكملة للاتجاه: (الفنجان مع القبضة، الراية والعلم المثلثي، المثلث المتساوي الاضلاع) 
٣) الشموع اليابانية: (الاندفاعية، التراجعية، خطوط الدعم، خطوط المقاومة)
٤) المؤشرات الفنية: يعتمد التحليل الفني على العديد من المؤشرات الفنية (المتوسطات المتحركة، مؤشر MACD، مؤشر القوة النسبية RSI، مؤشرTRIX، مؤشر ADX...الخ)
ويعتمد التحليل المالي Financial Analysis على دراسة جميع جوانب الشركة التشغيلية والمالية والتسويقية وأداء مجلس ادارتها وغير ذلك من التفاصيل الخاصة بالشركة. ان التحليل الأساسي يفحص بشكل دقيق جميع جوانب المخاطر الناتجة عن الاستثمار في الشركة المراد الاستثمار بها، ومن هذه المخاطر من الشركة نفسها، ومن السوق.

كما يعتبر التحليل المالي خطوة مكملة وضرورية للتخطيط المالي حيث ان التحليل المالي يكمن اعتماده على البيانات التاريخية والعوامل الاقتصادية والقوائم المالية للشركات كما يعتبر التحليل المالي مهم للكشف عن مواطن القوة ومواطن الضعف في المركز المالي وفي السياسات المختلفة التي تؤثر على الربحية، ولابد من معرفة مواطن الضعف حتى يمكن اتخاذ الإجراءات التصحيحية اللازمة. 

وتتمثل أهمية التحليل المالي في تفسير وتوضيح القوائم المالية بشكل مفصل بحيث يتم من خلالها تقييم أداء الشركة من العديد من الجوانب، فمن خلالها يتم تقييم قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها، وقياس مدى القدرة الربحية للشركة، وقياس كفاءة الإدارة، بالإضافة إلى معرفة المخاطر التي تواجه الشركة.
 
يمكننا ذكر الأدوات والأساليب المستخدمة للتحليل المالي كالاتي: 
التحليل الرأسي للقوائم المالية: يقصد بهذا النوع تقييم أداء المنشأة من خلال إيجاد العلاقة بين فقرات القوائم المالية باستخراج النسب من مكونات الميزانية العمومية او قائمة الدخل ثم المقارنة بين صافي الربح بالمبيعات. يتصف هذا النوع من التحليل بالسكون وعليه فأنه يساعد في تقييم أداء المنشأة في تلك الفترة واكتشاف مواطن الضعف والقوة.
التحليل الافقي للقوائم المالية: ان التحليل الافقي هو تحليل ديناميكي لأنه يبين التغيرات التي حدثت فعلاً مثل مقارنة التغير في صافي الربح او في قيمة الأصول المتداولة، كما يسمى ايضًا بتحليل الاتجاهات.

تحليل القوائم المالية الأساسية: ان تحليل النسب المالية يعتمد على المعلومات المتضمنة في الميزانية العمومية للشركة وقائمة دخلها.
١) قائمة المركز المالي: تكون قائمة المركز المالي في العادة ضمن الجزء الاول في القوائم المالية ربع السنوية، وهي تمثل صورة مفصلة للوضع المالي للشركة عند نشرها، وتشتمل على أصول الشركة، خصوم الشركة، وحقوق مساهميها مما يعطي فكرة واضحة عن قيمتها الدفترية. 
٢) قائمة الدخل: تقوم بعمل تقرير يوضح معلومات عن نتائج الأعمال والقدرة الكسبية للشركة خلال فترة محاسبية معينة عادة ما تكون ربع سنة أو نصف سنة أو سنة مالية كاملة سواءً من نشاط رئيسي أو نشاط غير رئيسي.

النسب المالية: وهي عبارة عن علاقة تبين عنصرين او أكثر من عناصر الميزانية وحساب الأرباح والخسائر. وتنقسم لـ٦ مجموعات أساسية وهي (نسب السيولة، نسب المديونية، نسب النشاط، نسب الربحية، نسب النمو، نسب التقويم).

كما يجدر بنا القول ان التحليل المالي لم يعد قاصر على تحليل القوائم المالية المالية وتحليلها، انما يركز على دراسة كم هائل ومتنوع من المعلومات المحاسبية داخل وخارج المؤسسات بالإضافة الى المعلومات المالية التي تساعد على استخلاص الأجوبة.

في النهاية نجد ان الجدوى من تحليل الأسهم هو اتخاذ القرارات الاستثمارية الصائبة البعيدة كل البعد عن الشائعات او اتباع سلوك الغير عن طريق الأخبار المغلوطة والتوصيات بالإضافة الى تحقيق الأهداف على المدى القصير او المدى الطويل وتنمية الثروات.

وفي ختام حديثي هذا لا أستطيع أن أثني على طريقة دون الأخرى فكل من المحللين الماليين والمحليين الفنيين يتبع طريقًا مختلف عن الآخر ويعتبره الطريق الصحيح. ومن وجهة نظري ان التحليل المالي منطقي بشكل أكبر حيث أن التحليل المالي عملية دقيقة ومدروسة بشكل أوسع مما هي عليه في التحليل الفني، ولكن ان اعتمد المستثمر بجانب التحليل الأساسي بشكل بسيط على التحليل الفني قد يكون ذلك جيد للغاية. وعلى المستثمرون عمومًا الاطلاع الدائم على آخر الأخبار والمستجدات الخاصة بالشركات ليكون على دراية كاملة بالوضع الراهن والمستقبلي بشأن استثماراته.

متخصصة في التمويل [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو