السبت 13 ربيع الثاني 1442 - 28 نوفمبر 2020 - 07 القوس 1399

الذكاء الاصطناعي والتداول اللوغاريتمي 

ابراهيم الرمضي

80% من تداولات سوق الأسهم الأمريكي اليومية هي تداولات تتم عن طريق الذكاء الاصطناعي (AI) والتداول اللوغاريتمي (Algorithmic Trading) حيث أنها تداولات تتم من دون أي تدخل بشري. والذكاء الاصطناعي يخول المستثمرين بالتداول من خلال إنشاء وفحص واختبار البيانات واتخاذ القرارات الاستثمارية آلياً من خلال تعلم الاله (Machine Learning).

 حيث ان تعلم الاله يتم برمجتها من خلال اللوغاريتمات ووضع أوامر وفق معايير محددة مثل متوسط التداولات اليومية ومقارنتها مع متوسطات التداول في الفترات الماضية، وتغير الأسعار والكميات المعروضة وتذبذب السوق ككل وتغير الأسعار في سوق المشتقات والنظرة المستقبلية للاقتصاد مع الاخذ بعين الاعتبار مثلا الأخبار المتعلقة بالحزم التحفيزية او أي اخبار مؤثرة على السوق من قِبل صناع القرار وذلك ليتم دراستها وتحليلها والوصول الى نتيجة نهائية من قبل تعلم الاله مما يؤدي الى تنفيذ أمر استثماري محدد.

 وينجم عن التداول في هذه الطريقة المبتكرة الموضوعية في القرار الاستثماري. حيث يغلب تأثير التمويل السلوكي (Behavioral Finance) على البشر أثناء التداول، بمعنى أنه يغلب عليهم التأثر سلوكياً في المحيط والتغيرات الاقتصادية مما يؤدي الى تغيير في القرار الاستثماري الذي تم اتخاذه مسبقاً، وقد ينجم عن هذا التغيير في السلوك والقرار الاستثماري خسائر غير متوقعة. وتعد من مكتسبات هذه الطريقة المبتكرة من التداول هي السرعة في اجراء أوامر التداول حيث أنه يتم البحث عن فرصة استثمارية وجمع المعلومات عنها وتحليلها بعدد ضخم من البيانات بدقة واتخاذ القرار الاستثماري المناسب من خلال تعلم الاله وتتم كل هذه العملية في خلال ثواني معدودة. حيث ان قدرة الانسان البشري تستغرق وقت أطول للبحث عن فرصة مشابهه وتنفيذ القرار الاستثماري المناسب بشأنها مما قد يؤدي لفوات الفرصة الاستثمارية.  

الجدير بالذكر أن المملكة تلعب دور رائد في مجال الذكاء الاصطناعي حيث أن المملكة استضافت مؤخراً القمة العالمية لـلذكاء الاصطناعي تحت رعاية كريمة من سمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظه الله وبتنظيم من الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي لتصبح المملكة مركزاً لتشكيل مستقبل الذكاء الاصطناعي على مستوى العالم. والذكاء الاصطناعي أحد العلوم التي بدأ العالم الاعتماد عليه بشتى مجالات الحياة نظراً لقدرة هذا العلم لتحصيل وتحليل بيانات ضخمة واتخاذ قرارات والوصول لنتائج دقيقة تفوق قدرة العنصر البشري. 


 

مستشار سياسات في المسار المالي لمجموعة العشرين [email protected]

    مقالات سابقة

المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو