الأحد, 28 فبراير 2021

وزير الطاقة: اتفاق أوبك+ الاخير وضع في الاعتبار ما سيحدث مستقبلا ولمواجهة الاسوأ

أكد الامير عبدالعزيز بن سلمان وزير الطاقة أن منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” ستظل تطلع بدور فعال، وذلك فيما يتعلق باتفاقية اوبك+، لافتا الى أن اتفاقية ابريل وضعت في الاعتبار ما سيحدث مستقبلا، وأنها اعِدت لمقابلة الاسوأ.

اقرأ أيضا

وأوضح الأمير عبدالعزيز في جلسة مؤتمر اديبك اليوم أن الاتفاقية لم تساعد فقط ولكن كانت لديها رؤية، وأنه لازالت لديهم نفس الوسائل حاليا وأنهم قادرون على العبور بهذه الاتفاقية – في حال الاجماع على ذلك – لتتسق مع ما يحدث مستقبلا، معربا عن أمله في الوصول الى حلول فيما يتعلق بتطوير لقاح، وانتشاره، وعودة الأوضاع الى طبيعتها، وانتعاش الاقتصاد تبعا لذلك.

قال الأمير عبد العزيز بن سلمان إن اتفاق أوبك+ بشأن تخفيضات إنتاج النفط يمكن تعديله كما حدث في السابق إذا كان هناك إجماع بين أعضاء مجموعة المنتجين غير الرسمية.
 
قال “أجرينا تعديلا، وأعتقد أنه بالتشاور مع أصدقائنا، وبعضهم حاضرون هنا وبعضهم غير ذلك، لكني أعلم مدى صدق التزامهم بمبدأ التعديل”.
 
جاءت تصريحات الأمير عبدالعزيز بن سلمان عقب سؤاله عما إذا كانت أوبك+، والتي تضم دول أوبك وروسيا ومنتجين آخرين، ستبقي على التخفيضات الحالية البالغة 7.7 مليون برميل يوميا بدلا من تخفيفها إلى 5.7 مليون برميل يوميا اعتبارا من يناير كانون الثاني.
 
وقال”يسعني القول إنه قد يكون تعديلا أبعد حتى مما يتحدث عنه … المحللون”، لكنه قال إن سوق النفط ما زالت مستقرة رغم زيادة إنتاج ليبيا وإجراءات العزل العام الجديدة.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد