الخميس 08 جمادى الثانية 1442 - 21 يناير 2021 - 01 الدلو 1399

تصريح ولي العهد .. شفافية عميقة

فيصل الفايق

جاء تصريح سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لوكالة الأنباء السعودية بشفافية عميقة، تناول عدداً من القضايا التي تهم المواطن السعودي في مختلف المجالات وبأرقام فعلية.

تصريح ولي العهد أتى في وقت حاسم، وهو بمثابة خطوة مهمة وتاريخية لتعريف المواطن بما يهمه، وللتأكيد له بتنفيذ أهداف رؤية المملكة خاصة في تعزيز دور القطاع الغير نفطي، وحوكمة القطاعات الحكومية، ومحاربة الفساد.

أتى تصريح سموّه في وقت حرج يمر به العالم بسبب الجائحة، وقد رصد فيه نجاحات الرؤية بأرقام دقيقة، مؤكداً على المسير قُدماً لتحقيق أهدافنا الوطنية - كما هو مخطط لها - بالرغم من هشاشة الاقتصاد العالمي وما نتج عنه من تأثير سلبي على الطلب العالمي على النفط.

وكعادة سموّه في الدعم والتحفيز، أثنى على دور المواطن فيما تحقق من إنجازات وعمل رائع، وتوجه له بتواضع شديد مبيناً له أن هذه الإنجازات ما كانت لتتحقق لولا إيمانه وعمله، وقد أظهر المواطن السعودي اليوم ريادته في المبادرة والإنجاز والعمل.

وبما أن رؤية السعودية 2030 تُركّز على الشفافية المُطلقة من أجل تحقيق الإصلاحات الاقتصادية، فقد وصف بجلاء الفساد في المملكة العربية السعودية خلال العقود الماضية بالسرطان الذي يستهلك ما بين %5 إلى %15 من ميزانية المملكة، واعتبره – أي الفساد - العدو الأول للتنمية وسبب ضياع العديد من الفرص في المملكة.

ولكن مع إجراءات الرؤية في التعاطي مع هذا الملف، أصبح الفساد شيئاً من الماضي ولن يسمح له بالوجود بيننا، وقد أفاد ولي العهد علناً أن إجمالي عائدات تسوية مكافحة الفساد بلغت 247 مليار ريال في السنوات الثلاث الماضية ممثلة نسبة %20 من إجمالي الإيرادات الغير النفطية، إضافة إلى عشرات المليارات من الأصول الأخرى، وستسجل في الإيرادات عند تصفيتها، بما في ذلك العقارات والأسهم.

كما أوضح سمو ولي العهد بأن الحكومة السعودية تعمل جاهدة لتنويع الاقتصاد، وهذا استدعى اجراء إعادة هيكلة واسعة لتعزيز الإيرادات غير النفطية، وقال سموه في هذا الصدد: "إذا لم نرفع الإيرادات غير النفطية إلى 360 مليار ريال هذا العام فكنا سنضطر إلى تخفيض رواتب القطاع العام بأكثر من %30 وإلغاء البدلات والمكافآت ".وظهرت المخرجات لما قاله سموه في ارتفاع الايرادات غير النفطية من 100 مليار ريال في عام 2015 إلى 360 مليار ريال في عام 2020، على الرغم من تأثير الجائحة العام على العديد من القطاعات غير النفطية.

تصريح ولي العهد جاء بشفافية متناولاً قضايا مهمة في الوقت المناسب لإبقاء الجميع على اطلاع دائم على تطورات الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية، وتأكيدا على هذا المبدأ التي تنتهجه حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله -  فقد كلّف سمو ولي العهد كل الوزراء المعنيين لمناقشة مستجدات العمل الحكومي بشكل دوري وتفعيل قنوات الاتصال مع المجتمع السعودي والرد على الاستفسارات والأسئله، وهذا من شأنه توطيد العلاقة بين المواطن والمسؤول وبناء علاقة قوية، وتقديم المعلومة من مصادر موثوقة لمستجدات العمل الحكومي.
 

مستشار في شُؤون الطاقة وتسويق النفط، مدير تسويق النفط الخام لأرامكو السعودية في آسيا والمحيط الهادئ سابقا، مدير دراسات الطاقة في منظمة أوبك سابقا. [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو