الإثنين, 19 أبريل 2021

الأمين العام للأمم المتحدة يؤكد أن الاستجابة المبكرة لمجموعة العشرين كانت حاسمة في تخفيف التداعيات الاجتماعية والاقتصادية لجائحة كورونا

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أن الاستجابة المبكرة لمجموعة العشرين كانت حاسمة في تخفيف التداعيات الاجتماعية والاقتصادية لجائحة كورونا، لكنها تحتاج الآن إلى زيادة الطموح واتخاذ تدابير أكثر جرأة لتمكين البلدان النامية من معالجة الأزمة بفعالية ومنع الركود العالمي من أن يصبح كسادًا عالميًا.

اقرأ أيضا

جاء ذلك على لسان المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، اليوم، في المؤتمر الصحفي اليومي.

وأشار دوجاريك، إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش، بعث برسالة إلى أعضاء مجموعة العشرين، قبل انعقاد قمة المجموعة الافتراضية في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وأفاد دوجاريك، أن غوتيريش أشار في الرسالة التي بعث بها لأعضاء مجموعة العشرين إلى أن جائحة كوفيد-19 قد كشفت عن نقاط ضعف منهجية في مجتمعاتنا ونظامنا الاقتصادي العالمي والأطر التي تحكم النظام الدولي، وأن العالم بحاجة إلى قيادة غير مسبوقة وموحدة في سعيها للاستجابة للأزمة والتعافي بشكل أفضل.

وأبان المتحدث الرسمي للأمم المتحدة دوجاريك، أن الأمين العام غوتيريش، شدد في رسالته على أنه سينجح الجميع إذا تعاونا لمعالجة حالة الطوارئ الحالية؛ واستقرار الاقتصادات؛ ومضاعفة الجهود لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، ومواءمة التعافي من الوباء مع خطة التنمية المستدامة لعام 2030 واتفاق باريس بشأن تغير المناخ.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد