الاثنين 15 ربيع الثاني 1442 - 30 نوفمبر 2020 - 09 القوس 1399

قمة مجموعة العشرين: الفعالية المصاحبة للحفاظ على كوكب الارض

استضافت المملكة العربية السعودية في اليوم الثاني للقمة الفعالية المصاحبة للحفاظ على كوكب الارض، وقد تم عقد الفعالية افتراضيا برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيزآل سعود –حفظه الله-.

افتتح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الفعالية المصاحبة مشيرا للالتزامات التي تعهدت بها المجموعة للحفاظ على كوكب الارض، وتقود الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين نهجا طموحا قائما على الاقتصاد
الدائري للكربون لادارة انبعاثات الاحتباس الحراري في جميع أنحاء العالم وجميع مجالات الصناعة للحفاظ على كوكب الالرض:

"أصحاب الجلالة والفخامة والسمو والدولة،
المشاركون الكرام،
السالم عليكم ورحمة هللا وبركاته:
يشرفني أن أرحب بكم في الفعالية المصاحبة الثانية حول الحفاظ على كوكب الارض في إطارا الاقتصاد الدائري للكربون.

في الوقت الذي نتعافى فيه من تداعيات الجائحة، علينا أن نهئي الظروف التي تكفل إيجاد اقتصاد قوي وشامل ومتوازن ومستدام من خلال تمكين الانسان، والحفاظ على كوكب الارض، وتشكيل آفاق جديدة لاغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع.
إن الحفاظ على كوكب الارض يعتبر ذا أهمية قصوى. وفي ظل زيادة الانبعاثات الناتجة عن النمو الاقتصادي  في تنبي منهجيات مستدامة وواقعية ومجدية التكلفة والسكاني، علينا أن نكون روادا لتحقيق الاهداف المناخية
الطموحة.

ومن هذا المنطلق، شجعت رئاسة المملكة إطار الاقتصاد الدائري للكربون التي يمكن من خلالها إدارة الانبعاثات بنحو شامل ومتكامل بهدف تخفيف حدة آثار التحديات المناخية، وجعل أنظمة الطاقة أنظف وأكثر استدامة،
وتعزيز أمن واستقرار أسواق الطاقة والوصول إليها.

حيث سيتسنى للدول من خلال هذه المنصة تبني وتعزيز التقنيات التي تتناسب مع المسارات التي تختارها الدول لتحولات الطاقة وذلك من خلال الركائز الاربع للاقتصاد الدائري للكربون المتمثلة في )التقليل من الانبعاثات،
وإعادة استخدامها، وإعادة تدوير ها، وإزالتها(، حيث تشكل هذه الركائز األربع مجتمعةً نه ًجا شامًال ومتكامًال وواقعيً ا يتيح االستفادة من جميع خيارات إدارة االنبعاثات في جميع القطاعات.
وستقوم المملكة بإطالق البرنامج الوطني لالقتصاد الدائري للكربون لترسيخ وتسريع الجهود الحالية لتحقيق االستدامة بأسلوب شامل. وندعو الدول األخرى للعمل معنا لتحقيق أهداف هذا البرنامج المتمثلة في التصدي
للتغير المناخي مع االستمرار في تنمية االقتصاد وزيادة رفاه اإلنسان. وفي عام 2012م أطلقنا البرنامج الوطني ً في جهود تقليل االنبع
ا أساسيا
ً
لكفاءة الطاقة، حيث يعد ذلك ركن اثات ضمن مبدأ االقتصاد الدائري للكربون.
كذلك ولدينا العديد من المبادرات المعنية بالتقاط الكربون وتحويله إلى مواد خام ذات قيمة. ويشمل ذلك المنشأة
األضخم في العالم لتنقية ثاني أكسيد الكربون والتي أنشأتها الشركة السعودية للصناعات األساسية "سابك"
بمقدار 500 ألف طن في السنة وكذلك خطة أرامكو السعودية لالستخراج المحسّ ن للنفط بمقدار 800 ألف طن
من انبعاثات 

ثاني أكسيد الكربون في السنة. وعلى غرار ذلك، نعمل على تطوير أضخم منشأة للهيدروجين األخضر في منطقة
نيوم.
ًكامنالمملكة للدور المهملعملية امتصاص
وإدرا الكربون من خالل الطبيعة، فقد نادينا بتبني هدف طموح يتمثل
في الحفاظ على مليار هكتار من األراضي المتدهورة واستصالحها وإدارتها بنحو مستدام، وذلك بحلول عام 2040م.
ً كبيرة لمصادر الطاقة المتجددة، ويشمل ذلك طاقة الرياح والطاقة الشمس
إضافة إلى ذلك، فإن لدينا خططا ية
اللتين ستمثالن ما نسبته 50 %من الطاقة المستخدمة إلنتاج الكهرباء في المملكة بحلول عام 2030م.
وفي هذا الصدد، سوف نستمع اآلن من أصحاب الفخامة حول مبادراتهم وطموحاتهم المختلفة في هذا الشأن.
لكم
ً
شكرا "
ال تزال الرئاسة ملتزمة بجهودها للحفاظ على كوكب األر ض عبر الحفاظ على الشعاب المرجانية والنظم البيئية للمحيطات
وأخذ إجراءات ملموسة للحد من تدهور األراضي وفقدان المساكن الطبيعية، ومن خالل نهج بيئي منسق يضمن التزام دول
مجموعة العشرين ببناء مستقبل أكثر شمولية واستدامة ومتانة.
ومن ضمن قادة العالم الذين شاركوا في الفعالية رئيس وزراء إيطاليا – جوزيبي كونتي، ورئيس وزراء الهند – ناريندرا مودي،
ورئيس جمهورية الصين الشعبية – شي جين بينغ، ورئيس وزراء اليابان – يوشيدي سوجا، ورئيس وزراء أستراليا – سكوت
موريسون، ورئيس الواليات المتحدة االمريكية – دونالد ترامب.
وقال رئيس وزراء إيطاليا – جوزيبي كونتي:
"إن التهديد الوجودي الذي يشكله تغير المناخ وتدهور األراضي وتراجع التنوع البيولوجي العالمي قد وضعنا بالفعل
في مفترق طرق، وهو ما سيحدد ما إذا كنا قادرين على حماية كوكبنا وبناء مستقبل مستدام. أنا مقتنع بأنه يمكن
لمجموعة العشرين أن تقود العالم في االتجاه الصحيح."
وقال رئيس وزراء اليابان – يوشيدي سوجا:
 "تمثل القضايا البيئية العالمية تحديات ملحة يجب على المجتمع الدولي معالجتها. نحن، قادة مجموعة العشرين،
بحاجة إلى تولي زمام القيادة والعمل معً ا كفريق واحد ... من أجل هذه المهمة العظيمة المتمثلة في "حماية كوكب
األرض"، ستتخذ اليابان زمام المبادرة بجانب مواصلة التعاون مع الدول األخرى."
وقال رئيس وزراء أستراليا – سكوت موريسون:
"نحن بحاجة إلى حماية كوكبنا. هذه المسؤولية جماعية ومستمرة وطويلة األجل ... من الجيد أن مجموعة العشرين
متفقة وبشدة على أهمية الحفاظ على محيطاتنا، وهذه قضية مهمة جدً ا ألستراليا ... لدينا جميعً ا مسؤوليات
مهمة كأعضاء في مجموعة العشرين تجاه الحاضر والمستقبل، البد من أن نتخذ إجراءات لحماية كوكبنا من أجل
شعوبنا ومن أجل األجيال القادمة."
وقال رئيس جمهورية الصين الشعبية – شي جين بينغ:
"يجب أن تستمر مجموعة العشرين في أخذ زمام المبادرة لمعالجة تغير المناخ ... تدعم الصين تعزيز تنسيق أعمال
مجموعة العشرين المتعلقة بالحد من تدهور األراضي، والحفاظ على الشعاب المرجانية ، وتنظيف المحيط من
البالستيكيات ... فلنعمل معً ا من أجل عالم نظيف وجميل."

وقال رئيس وزراء الهند – ناريندرا مودي:
"البد من محاربة تغير المناخ، ولكن بطريقة متكاملة وشاملة وكاملة وليست فردية... هذا هو أفضل وقت لتعزيز
البحث واالبتكار في مجال التقنيات الجديدة والمستدامة. يجب أن نحقق ذلك بروح التعاون."
وقال رئيس الواليات المتحدة االمريكية – دونالد ترامب:
"يجب علينا الحفاظ على عظمة خلق هللا معً ا، يمكننا أن نحمي بيئتنا وأن نعزز الوصول إلى مصادر طاقة نظيفة
وبأسعار معقولة ، وأن نوفر مستقبال يتسم بوفرة الفرص واالزدهار واألمل، لدولنا ولجميع أنحاء العالم."

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

احمد محمد علي آل المعلم هي عبارة عن منتدى يضم مجموعة الدول المتقدمة وأكبر الدول...
صالح العمري الخضري واميانتيت وغيرها لكن هذه لها اكثر من خمس سنوات تراوح...
محمد الربيعه فكرة جميلة امل تطبيقها عاجلا منافعها كثيرة
شمس الدين احمد عباس سعيد حساب الكهرباء مفقود
مداهم استقطب العمالة الماهرة والمواطن يدرس ويتخرج ويكون (ماهر )...

الفيديو