الخميس 08 جمادى الثانية 1442 - 21 يناير 2021 - 01 الدلو 1399

لنجعلها خضراء

إسراء اليامي

تُعد من جماليات نِعَمِ الحياة، جمال الطبيعة الخضراء الممتع بكافة أشكاله وتنوع درجات ألوانه.

أن ترى عيناك الخضار الممتع بكل خطواتك، والتي تجعل العين تتمتع برؤيته وتُسر النفس وتشعُر بالسعادة والنظرة الإيجابية.

ومن هنا كان عمل التشجير...

وهو بمثابة جانب مؤثر للعين والنفس، ومؤثر وفعال على الأرض.

حيث يساهم التشجير بعدة إسهامات أبرزها:

_ يساعد في الحد من ظاهرة التصحر، التربة وزحف الرمال.
_ يعد التشجير مصدر لنقاء الهواء، إنبعاث الأكسجين وتقليل غاز ثاني أكسيد الكربون. 
_ يتمتع التشجير بميزة تقليل درجة الحرارة.

ويُعد التشجير من إحدى برامج التحول الوطني، والذي يتماشى مع رؤية المملكة 2030.
وفي الأونة الأخيرة أعلنت وزارة البيئة والزراعة، إنطلاق.. حملة " لنجعلها خضراء "، والتي تشمل 165 موقعاً في جميع مناطق المملكة.

حيثُ تسعى لتشجير عشرة ملايين شجرة خلال فترة الحملة، والتي تُعتبر من الأعمال الكثيفة.

لدي رائي شخصي::

_ إشراك المجتمع كشريك أولي وتساعده بشكل مباشر وتقوية ثقافته بكل ما يختص التشجير وطرقه السليمة.

_ إستمرار نشر وتعزيز الثقافة المجتمعية، بالبرامج ومبادرة حملة التشجير بشكل دائم ودوري وبتعاون وزارة البلدية والقروية بتحديد (المدن الأحياء والقرى).
ويتم إشراك..
 " الأفراد، الأبناء، المدارس، الجامعات ومحلات المشاتل ".
ترافقها أيضاً حملة غرس البذور، وتتم حملة التشجير والغرس في محيط الأحياء، الحدائق، المساجد، الطرق العامة، المواقف التجارية.

أيضاً لعلها تبدي غرابة للقارئ...! 
وهو التشجير والغرس على الجبال وجانبها.

* ومن الجانب الأخر، نجد لازالت بعض السلوكيات الخاطئة!!
_ رمي المُخلفات على وحول الأشجار، والذي يؤثر سلباً على المنظر الحضاري والبيئة.

وأخيراً.....
" لدينا الهمة والعطاء لنسعي يداً بيد للخضار الممتع".


 

باحثة ومدربة اقتصادية [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو