الإثنين, 19 أبريل 2021

استضاف ندوة إقتصادية إفتراضية قدمها خبراء بمجموعة HSBC 

“ساب” يطلع عملاءه على المستجدات الاقتصادية العالمية  وتأثيراتها على الأسواق الاقليمية

نظم البنك السعودي البريطاني “ساب” مؤخراً ندوة “الاقتصادي” السنوية لهذا العام إفتراضياً، استضاف خلالها عدد من أبرز الخبراء الاقتصاديين في مجموعة HSBC ، وحضر الندوة مجموعة من رجال الأعمال وكبار عملاء بنك ساب من الأفراد والشركات.  

اقرأ أيضا

وتهدف الندوة إلى تزويد العملاء بنظرة اقتصادية وتحليل للاتجاهات من قبل كبار الاقتصاديين في مجموعة HSBC وهم: السيد ستيفن كينغ – كبير المستشارين الاقتصاديين، والسيد سايمون وليامز كبير الاقتصاديين للشرق الأوسط وأفريقيا ووسط وشرق أوروبا، والسيد بول ماكيل – رئيس أبحاث العملات الأجنبية للأسواق الناشئة. 

بدأ اللقاء بكلمة افتتاحية ألقاها الأستاذ ماجد نجم- نائب العضو المنتدب لمصرفية الشركات والمصرفية المؤسسية في ساب، أكد فيها التزام ساب بدوره نحو تحقيق تطلعات الرؤية الوطنية 2030 ، ويأتي في مقدمة ذلك عملية اندماج بنكي “ساب” و “الأول” إنشاء كيان مصرفي جديد، قادر على دعم طموحات المملكة بشكل أقوى بفضل قدراته وإمكاناته المعززة، ومواصلة  الإسهام في تنمية الاقتصاد الوطني من خلال دعم المشاريع الكبرى، ودعم المؤسسات والشركات بمختلف فئاتها، ومساندة خطط الانتعاش الاقتصادي لمرحلة مابعد الوباء. مشيراً إلى رؤية ساب في أن يصبح البنك العالمي الرائد في المملكة.  

وقدم المتحدثون رؤيتهم للاقتصاد العالمي والعوامل المؤثرة فيه في المنظور القريب والمتوسط، مع تسليط الضوء على النظرة الاقتصادية محلياً وإقليمياً. حيث تحدث السيد ستيفن كينغ عن التطلعات الاقتصادية على المستوى العالمي، وقام السيد سايمون وليامز بتسليط الضوء عن النظرة المستقبلية للاقتصاد السعودي. فيما شارك السيد بول ماكيل في تقديم النظرة المستقبلية للعملات الرئيسية. 

وفي نهاية الندوة قدم محمد آل الشيخ، نائب العضو المنتدب للخزينة  في ساب، الشكر للمتحدثين المشاركين والعملاء لحضور هذه الندوة . وأشار إلى أبرز المبادرات الرئيسية التي تتوافق مباشرة مع رؤية 2030. مؤكداً على أن رؤية ساب تنصب نحو بناء علاقة شراكة استراتيجية مع العملاء، والعمل لايجاد حلول مصرفية مبتكرة تتوافق مع تطلعات العملاء وديناميكية الأسواق. 
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد