الثلاثاء, 20 أبريل 2021

في انتظار الاعلان الرسمي الثلاثاء .. «مال» ترصد ميزانية الحكومة السعودية خلال 20 عاما .. تعرف على حجم الفائض والعجز والمصروفات والإيرادات خلال عقدين

من المنتظر وفق المعلومات المترشحة التي انفردت بها “مال” قبل ايام، ان تعلن السعودية رسميا في جلسة مجلس الوزراء التي ستعقد الثلاثاء المقبل عن الميزانية العامة للحكومة للعام 2020، والموزانة للعام 2021، حيث يمكن بعد تحديدها استشراف الوضع في أكبر اقتصاد بمنطقة الشرق الأوسط، وأحد أكبر 20 اقتصاداً في العالم، وهو ما يجعل الأعين بالداخل والخارج تتجه لها.

اقرأ أيضا

صحيفة “مال” رصدت أرقام الميزانية العامة للسعودية خلال آخر عشرين عاماً، حيث كثيراً ما يفيدنا قراءة التاريخ في استقراء المستقبل.

إيرادات تريليونية بربع الفترة

بإلقاء نظرة على أرقام الميزانية السعودية، خلال آخر 20 عاماً، نجد أن المملكة استطاعت أن تحقق في ربع هذه المدة إيرادات تريليونية، حيث استطاعت الدولة أن تحقق إيرادات فاقت التريليون ريال في خمسة ميزانيات من الأعوام العشرين، حيث كانت في عام 2008، وفي الأعوام من 2011 حتى 2014، وذلك على الرغم من الظروف التي كان العالم كله يمر بها في العام 2008 حيث الأزمة الاقتصادية العالمية، وهو ما يؤكد على ملاءة المملكة.

وبلغ إجمالي الإيرادات المحققة في السنوات العشرين الأخيرة (2000 –2019)، ما مجموعه 13.83 تريليون ريال، كان أعلاها في العام 2012، حيث وصلت الإيرادات وقتها إلى 1.2 تريليون ريال، وهي أعلى إيرادات حققتها الدولة في تاريخها.

صرف أكثر من 13 تريليون ريال

وبالنظر إلى الشق الأخر في الميزانيات السعودية، وهو الخاص بالمصروفات نجد أنها وصلت إلى أكثر من 13 تريليون ريال في العشرين عاما الماضية، فاقت في أربعة منها التريليون ريال، وكانت أعلى مصروفات في تاريخ المملكة في العام 2014، حيث وصلت فيه النفقات إلى 1.14 تريليون ريال، وكان من ضمن السنوات الأربعة عامي 2018، و2019 أي آخر عامين، ومن المتوقع أن يكون العام الحالي (2020) هو الثالث على التوالي في تحقيق مصروفات تريليونية.

807 مليار صافي الفائض

خلال العشرين عاماً الماضية استطاعت المملكة أن تحقق فوائض في نصف المدة بينما أظهرت تحقيق عجز في النصف الآخر، إلا أنه وعلى الرغم من ذلك فاق حجم إجمالي الفوائض المحققة وبشكل كبير ما تحقق من عجز، حيث أظهرت الإحصائيات تحقيق المملكة 807.4 مليار ريال كصافي فوائض بتلك الفترة.

النجاح في تخفيض الاعتماد على النفط

أظهرت الأرقام المعلنة في ميزانيات المملكة خلال العشرين عاماً الماضية، نجاح الحكومة في تخفيض الاعتماد على النفط كمصدر رئيسي للإيرادات، وهو ما ظهرت أهميته بالفترة الأخيرة، حيث التقلبات والتذبذبات في أسعار النفط وبشكل ملحوظ.

ووفقاً للأرقام نجد أن المملكة استطاعت أن تضاعف نسبة مشاركة الأنشطة غير النفطية في الموازنة، برفعها من 16.9% في العام 2000 إلى 35.9% في 2019، وفي المقابل تراجعت نسبة مشاركة الإيرادات النفطية من 83% في عام 2000 إلى 64% في 2019، مع العلم بأنها كانت قد وصلت في 2010 إلى 90.5%.

نجاح آخر

ومرة أخرى استطاعت حكومة المملكة تحقيق نجاح اخر بالتركيز على المصروفات الرأسمالية على حسابات المصروفات الجارية، وهو ما يعني العمل للأجيال القادمة، وليس فقط الاهتمام بالأجيال الحالية، حيث استطاعت الحكومة في آخر 20 عاماً من مضاعفة نسبة المصروفات الرأسمالية من إجمالي المصروفات والوصول بها إلى 15.99% في العام 2019 مقارنة بـ 7.8% في العام 2000، وإن شهدت هذه النسبة حالة من التذبذب ارتفاعاً وتراجعاً خلال الفترة.

توقعات مستقبلية إيجابية

تشير التوقعات بوصول الإيرادات في العام الحالي إلى 770 مليار ريال، مقابل 1068 مليار ريال كمصروفات متوقعة، لينتج عن ذلك عجز بمقدار 298 مليار ريال، بسبب ازمة كورونا والاثار الناجمة عنها من رفع ميزانية وزارة الصحة والحزم التحفيزية التي قدمتها الحكومة للقطاع الخاص. هذا العجز من المتوقع تراجعه إلى 145 مليون ريال في العام المقبل 2021، ثم إلى 91 مليار ريال في العام 2022.

وعلى الرغم من أن التوقعات تشير إلى ارتفاع المصروفات وانخفاض الإيرادات وارتفاع العجز في العام 2020 (وهو عام استثنائي بسبب جائحة كورونا)، إلا أنها تشير بالوقت ذاته إلى التحسن في كل تلك الجوانب خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، حيث تشير توقعات وزارة المالية إلى انخفاض المصروفات بشكل تدريجي خلال تلك الفترة لتصل إلى 941 مليار ريال في 2023، وارتفاع الإيرادات تدريجياً لتصل إلى 928 مليار ريال في العام نفسه، وهو ما يعني تراجع العجز إلى 13 مليار ريال.

للتوضيح: الموازنة هي عملية تقديرية قائمة على التوقعات، بينما الميزانية هي نتيجة فعلية لخطة مسبقة وقائمة على إحصاءات.

رصد للبنود الرئيسية في الميزانية العامة بالمملكة العربية السعودية خلال آخر 20 عاماً

العام المالي

الإيرادات

المصروفات

الفائض/ العجز

الإيرادات النفطية

الإيرادات غير النفطية

الإجمالي

المصروفات الجارية

المصروفات الراسمالية

الإجمالي

2000

214,424

43,641

258,065

216,958

18,364

235,322

22,743

2001

183,915

44,244

228,159

223,508

31,632

255,140

26981-

2002

166,100

46,900

213,000

203,500

30,000

233,500

-20,500

2003

231,000

62,000

293,000

223,530

33,470

257,000

36,000

2004

330,000

62,291

392,291

247,649

37,551

285,200

107,091

2005

504,540

59,795

564,335

284,173

62,301

346,474

217,861

2006

604,470

69,212

673,682

322,411

70,911

393,322

280,360

2007

562,186

80,614

642,800

347,199

119,049

466,248

176,552

2008

983,369

117,624

1,100,993

388,839

131,230

520,069

580,924

2009

434,420

75,385

509,805

416,594

179,840

596,434

86629-

2010

670,235

70,637

740,872

483,996

169,890

653,886

86,986

2011

1,034,362

83,165

1,117,527

583,895

242,805

826,700

290,827

2012

1,144,818

101,720

1,246,538

713,330

203,868

917,198

329,340

2013

1,035,048

117,564

1,152,612

731,873

262,861

994,734

157,878

2014

913,347

126,794

1,040,141

821,160

319,443

1,140,603

-100,462

2015

446,432

166,261

612,693

790,979

210,313

1,001,292

-388,599

2016

333,698

185,759

519,457

696,358

134,155

830,513

-311,056

2017

435,899

255,611

691,510

722,208

207,791

929,999

-238,489

2018

611,239

294,370

905,609

891,147

188,320

1,079,467

-173,858

2019

594,424

332,422

926,846

889,996

169,449

1,059,445

132599-

المجموع

11,433,926

2,396,009

13,829,935

10,199,303

2,823,243

13,022,546

807,389

المصدر: البنك المركزي السعودي، وحسابات صحيفة مال.

 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد