الإثنين, 19 أبريل 2021

بعد (ميزانية الانسان اولا) .. السعودية تعلن موازنة (استعادة النمو) (2021): الايرادات 849 مليار والمصروفات 990 مليار والعجز 141 مليار

أعلنت المملكة قبل قليل الموازنة العامة للعام 2021، والميزانية العامة للعام 2020، والتي جاءت قريبة من التوقعات التي أعلنت عنها وزارة المالية في وقت سابق، وأظهرت الأرقام المعلنة اليوم، ان المصروفات المقدرة في موازنة 2021 بلغت 990 مليار ريال فيما الايرادات ستكون 849 مليار  ريال،  والعجز 141 مليار ريال.

اقرأ أيضا

وتعتبر هذه الموازنة التقديرية اول موازنة بعد ظهور جائحة كورونا والتأثيرات الناتجة عنها والتي عانا ولايزال يعاني منها الاقتصاد العالمي. حيث يتوقع ان يحقق الاقتصاد السعودي في 2021 نموا بواقع 3.1%، وفقا لتقديرات صندوق النقد الدولي.

وتوصف ميزانية 2020 بأنها ميزانية الانسان، حيث تم زيادة مخصصات وزارة الصحة بشكل كبير لمواجهة الجائحة للمحافظة على صحة الانسان، كما اعلنت كثير من الجهات الحكومية ومنها وزارة المالية والبنك المركزي حزم تحفيزية للاقتصاد لتقليل الآثار السلبية لـ “كورونا” على الاقتصاد ومنها خطوات اسهمت في المحافظة على الوظائف، وياتي ذلك تاكيدا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الذي اكد في كلمة خلال الربع الاول بعد انتشار فايروس كورونا في دول العالم ومن بينها السعودية على ان المملكة اختارت المحافظة على صحة المواطنين والمقيمين على راس الاولويات.

ووفقا للاعلان للصادر قبل قليل في جلسة استثنائية لمجلس الوزراء ترأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وخصصت لاعلان الميزانية، فقد بلغت ميزانية 2020 والتي شهدت ذروة أزمة الجائحة تسجيل مصروفات تجاوزت التريليون ريال، حيث بلغت 1.068 تريليون ريال مقارنة بمصروفات بلغت 1.059 تريليون ريال في العام 2019، بينما بلغت الإيرادات 770 مليار ريال، مقابل إيرادات بقيمة 927 مليار ريال في العام 2019، وبلغ العجز 298 مليار ريال، مقابل 132 عجزا في 2019.

وكان للإجراءات التحفيزية والتدرج في رفع الاجراءات الوقائية لمنع انتشار الجائحة دور مهم في حدوث تحسن تدريجي حدّ من التراجع الكبير في النشاط الاقتصادي. ويتوقع حدوث تعافي تدريجي للانشطة والقطاعات الاقتصادية خلال العام 2021 لا سيما في ظل استمرار الحكومة في تنفيذ برامج ومشاريع تحقيق رؤية المملكة 2030

وتقدرالإيرادات غير النفطية في 2020 بما قيمته 358 مليار ريال، وبنسبة 46.5% من إجمالي الإيرادات، مقابل إيرادات نفطية في 2020 تبلغ 491 مليار ريال، وبنسبة 53.5% من الإجمالي، وهو ما يشير إلى مواصلة المملكة الابتعاد عن الاعتماد على النفط، وتنويع مصادر الإيرادات.

صحيفة “مال” رصدت إيرادات المملكة خلال 20 عاما، ونسبة كل من الإيرادات النفطية وغير النفطية من الإجمالي .. هنا التفاصيل:

إيرادات المملكة منذ بداية الألفية الثالثة ونسبة كل من الإيرادات النفطية وغير النفطية من الإجمالي

العام المالي

الإيرادات النفطية

النسبة من الإجمالي

الإيرادات غير النفطية

النسبة من الإجمالي

الإجمالي

2001

        183,915

80.61%

          44,244

19.39%

         228,159

2002

        166,100

77.98%

          46,900

22.02%

         213,000

2003

        231,000

78.84%

          62,000

21.16%

         293,000

2004

        330,000

84.12%

          62,291

15.88%

         392,291

2005

        504,540

89.40%

          59,795

10.60%

         564,335

2006

        604,470

89.73%

          69,212

10.27%

         673,682

2007

        562,186

87.46%

          80,614

12.54%

         642,800

2008

        983,369

89.32%

        117,624

10.68%

     1,100,993

2009

        434,420

85.21%

          75,385

14.79%

         509,805

2010

        670,235

90.47%

          70,637

9.53%

         740,872

2011

    1,034,362

92.56%

          83,165

7.44%

     1,117,527

2012

    1,144,818

91.84%

        101,720

8.16%

     1,246,538

2013

    1,035,048

89.80%

        117,564

10.20%

     1,152,612

2014

        913,347

87.81%

        126,794

12.19%

     1,040,141

2015

        446,432

72.86%

        166,261

27.14%

         612,693

2016

        333,698

64.24%

        185,759

35.76%

         519,457

2017

        435,899

63.04%

        255,611

36.96%

         691,510

2018

        611,239

67.49%

        294,370

32.51%

         905,609

2019

        594,424

64.13%

        332,422

35.87%

         926,846

*2020

        412,000

53.50%

        358,000

46.50%

         770,000

 
 
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد