الأحد, 28 فبراير 2021

لتطوير البنية التقنية .. اتفاقية شراكة بين برنامج خدمة ضيوف الرحمن وstc

وقع برنامج خدمة ضيوف الرحمن، أحد البرامج التنفيذية لرؤية المملكة العربية السعودية 2030، اتفاقية شراكة استراتيجية مع stc، تهدف لتطوير البنية التقنية لرحلة ضيوف الرحمن في مجالات متعددة تتضمن العمل على التطوير التقني لرحلة الحاج والمعتمر، وتوفير وإدارة منظومة متكاملة معتمدة على أحدث التقنيات والحلول الرقمية لتنظيم حركة ضيوف الرحمن في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة وكذلك المدينة المنورة، بالإضافة إلى حلول مدفوعات خاصة لضيوف الرحمن من خلال STCpay والتمكين والدعم في تحقيق مبادرات برنامج خدمة ضيوف الرحمن.

اقرأ أيضا

وأكد الدكتور رامي بن عبدالرحيم كنسارة الرئيس التنفيذي لبرنامج خدمة ضيوف الرحمن “أن الشراكة تأتي ضمن سعي البرنامج في تمكين الشركاء الوطنيين الرواد في مجالاتهم لتقديم خدماتهم لضيف الرحمن لنحقق عبر ذلك أحد أهداف الرؤية والبرنامج برفع مستوى جودة الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، ونسعى من خلال هذه الشراكة إلى تطوير وتقديم تقنيات المستقبل الرقمية لضيوف الرحمن لتيسير رحلتهم من الفكرة إلى الذكرى وتحقيق رؤية السعودية 2030 عمومًا ومستهدفات البرنامج على وجه الخصوص”.

وأوضح الرئيس التنفيذي لبرنامج خدمة ضيوف الرحمن أن “المرحلة الأولى من مخرجات الاتفاقية ستترجم في دراسة تنفيذ باقة من مشاريع، على رأسها تقديم حلول دفع تقنية آمنة وموثوقة للحاج والمعتمر، وأتمتة الخدمات الخاصة بضيوف الرحمن كبطاقات الحلول المشتركة، وتطوير حلول تقنية لقطاع النقل في رحلة الحج والعمرة، إلى جانب تطبيقات تقدم خدمات لضيوف الرحمن عند تنقلهم بين المواقع التاريخية الإسلامية”.

من جانبه بين الدكتور سلطان بن سعيد نائب الرئيس لتطوير الأعمال في stc “أن هذه الشراكة تأتي تعزيزاً لدورنا كشركة وطنية وبأيادي سعودية لتقديم مختلف الحلول الرقمية وتكاملها مع كافة الحلول الأخرى بجودة عالية لتقديم تجربة مميزة لضيوف الرحمن وإثراء تجربتهم الدينية والثقافية بما يتوافق مع خطط التحول الرقمي حسب رؤية 2030”.

ويؤكد هذا المشروع حرص برنامج خدمة ضيوف الرحمن على تقديم تجربة تحولية روحانية لضيف الرحمن من خلال تمكين الشركاء في قطاع خدمة ضيوف الرحمن والمضي قدماً في تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية2030 ، وبالتعاون مع stc لتقديم حلول رقمية مبتكرة لتمكين التحول الرقمي لقطاع الأعمال الحكومي والخاص
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد