الثلاثاء, 27 يوليو 2021

رسميا .. محافظ  عقارات الدولة يدشن منصة(إحكام) ويعلن بدء استقبال طلبات تملك و تعديل العقارات

أعلن محافظ الهيئة العامة لعقارات الدولة إحسان بافقيه عن تدشين منصة إحكام الالكترونية للأمانة العامة للجان النظر في طلبات تملك العقارات، وبدء استقبال طلبات تعديل أو تملك العقارات لمن لديهم عقارات لا تحمل صكوك رسمية، وأوضح محافظ هيئة عقارات الدولة أن لجان النظر  تهدف إلى المساهمة في إثبات طلبات تملك العقار وخلق بيئة عقارية موثوقة وشفافة،مما يعزز التنمية الأقتصادية وتمكين المواطنين من تثبيت ملكياتهم بعد أستيفاء الشروط اللازمة، منوها بالأثر الأقتصادي الكبير والواعد جراء دخول هذه الملكيات ضمن الأصول العقارية للمواطنين، مما يسهم في رفع أقتصاديات المواطن وتمكينه من أستثمار عقاره والتصرف به بشكل نظامي وآمن، ودعم التنمية المستدامة في كافة مناطق ومحافظات وقرى المملكة.

اقرأ أيضا

ورفع محافظ هيئة عقارات الدولة شكره وإمتنانه لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين حفظهما الله على دعمهم وأهتمامهم الكبيرين بكل مايسهم في دعم المواطن وتحقيق التطلعات التنموية الواعدة وفق رؤية المملكة 2030

حيث بدأت الأمانة العامة بأستقبال طلبات تملك أو تعديل العقارات تمهيداً لعرضها على اللجان وذلك إنفاذاً للأوامر الملكية الكريمة وفق مبادئ العدالة  والإنصاف والشفافية التي تضمن للجميع حفظ حقوقهم، وبين معالي الأستاذ احسان بافقيه أن اللجان تنظر في أربع اختصاصات وهي طلبات تملك العقارات وطلبات التعديل والإضافة واستكمال إجراءات الصكوك الصادرة بإثبات تملك العقار وطلبات تعديل صكوك الاستحكام الصادرة بإثبات التملك أو التعديل للعقارات الواقعة داخل حدود الحرمين الشريفين الصادرة قبل الأمر الملكي (أ/218) وتاريخ 25-3-1441 (وفق الضوابط المحددة لذلك)، مضيفا أن طلب التملك يقدم وفق نموذج إلكتروني لهذا الغرض مرفقاً به المستندات والوثائق الداعمة ومنها رفع مساحي من مكتب معتمد، مبينا أن استقبال الطلبات سيكون عبر المنصة الرقمية ( إحكام ) لتسهيل وتيسير رفع الطلبات للمواطنين في أي وقت ومن أي موقع والتزاماً بالإجراءات الاحترازية المطبقة للوقاية من الإصابة بفايروس كورونا ، لافتاً أن الأمانة دشنت في وقت سابق مركز التواصل الموحد  لـمنصة (إحكام) على الرقم (920035544) والحساب الخاص على موقع تويتر (@Ehkaam_sa) لتقديم كامل الدعم والإجابة على كافة الاستفسارات وتلقي الملاحظات. 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد