الإثنين, 1 مارس 2021

منطلقين من مبادرة ولي العهد  .. “هيئة الأمن السيبراني”: نتطلّع اليوم لجيلٍ مُمكّن .. وغدٍ جديد

قالت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني غنه إنطلاقا من من مبادرة ولي العهد نتطلّع اليوم لجيلٍ مُمكّن .. وغدٍ جديد يبشر بفضاء سيبراني آمن للأطفال.

اقرأ أيضا

يذكر أن وكالة الأمم المتحدة المتخصصة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الاتحاد الدولي للاتصالات بجهود المملكة ممثلة في الهيئة الوطنية للأمن السيبراني الرامية لحماية الأطفال في الفضاء السيبراني. جاء ذلك بعد توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية مع الوكالة لإطلاق برنامج عالمي لحماية الأطفال.

كما حددت الاستراتيجية ثلاثة مسارات متوازية لخطتها التنفيذية ستحقق آثارًا ملموسة على المدى البعيد ومكاسب سريعة على المدى القصير، من خلال العمل على مشاريع العائدات المرتفعة، وبرنامج دعم الجهات الوطنية، بالإضافة لتنفيذ عدد من المبادرات الوطنية على مدى خمس سنوات. وستعمل الهيئـة الوطنيـة للأمن السـيبراني عـلى ترجمة هـذه الاستراتيجية الوطنيـة إلى عمل مؤسسي بأسلوب تكاملي مع الجهات ذات العلاقة، للوصول إلى فضاء سـيبراني سـعودي آمن وموثوق يمكّن النمـو والازدهار.

يشار إلى أن المملكة باتت تؤمن بأهمية العمل الجماعي والتشاركي في مواجهة التهديدات الموجهة ضد الأطفال في الفضاء السيبراني وهو ما أثمر عن إرشادات ساهم في تطويرها أكثر من 50 جهة عالمية بأكثر من 20 لغة لتقديم ما لا يقل عن 50 برنامجا تدريبيا لكافة أطفال العالم.

وعندما شعرت المملكة بأهمية الأمن السيبراني قامت بتأسيس لهيئة الوطنية للأمن السيبراني لبدء مرحلة جديدة في مسيرة الأمن السيبراني، لتسهم في ترسيخ منظومـة وطنيـة متكاملـة للأمـن السـيبراني وتمكّن الجهـات الوطنية مـن رفـع مستوى أمنهـا السـيبراني وحمايـة شـبكاتها وأنظمتهـا وبياناتهـا الإلكترونيـة، وتساعد على تطويـر مبـادئ الأمـن السـيبراني، وتحقيق تقدما عاليا مـن النضـج والمهنيـة في هذه الممارسـات.

وسبق أن صدر عن مجلس الوزراء قرار بالموافقة على الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني؛ الذي يؤكد على ما توليه المملكة من أهمية كبرى للأمن السيبراني الوطني، وإدراكها أنه هدفٌ ومقومٌ أساسي لحمايـة المصالـح الحيويـة للمملكة، والبنى التحتية الحساسة والقطاعات ذات الأولوية والخدمات والأنشـطة الحكومية.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد