الاثنين 12 جمادى الثانية 1442 - 25 يناير 2021 - 05 الدلو 1399

إيجاد بحيرة كريستالية ومنطقة شاطئية ضخمة بالقدية

عبدالعزيز بن عبدالرحمن الجميعة

شركة "كريستال لاغونز" العالمية المتخصصة بتطوير البحيرات الكريستالية؛ هي الشركة الرائدة على مستوى العالم في مجال الإبتكار وتطوير البحيرات الكريستالية العملاقة، وطورت هذه الشركة تقنيات متطورة تتمتع بتكاليف منخفضة جداً، مثل تقنية مبتكرة تساهم في تخفيض معدلات هدر وتبخر المياه بنسبة تصل إلى 70٪، وتعد الشركة الوحيدة في العالم التي توفر هذه التقنية المبتكرة التي تمكن من تطوير مشاريع مجدية اقتصادياً من البحيرات الصناعية الضخمة وبأقل التكاليف التشغيلية (حتى في أكثر المواقع القاحلة)، وكما إنها مناسبة للسباحة وممارسة كافة الرياضات والأنشطة المائية، إضافة إلى أنها آمنة تماماً.

بالإضافة إلى ما سبق، كشفت الشركة أن بحيراتها تساهم في تعزيز قيمة المشاريع العقارية مما يتيح للمطورين تحقيق عائد استثمار قوي، فضلاً عن ذلك صديقة للبيئة حيث أنها تستخدم أقل بما يصل إلى 30 مرة من حجم المياه التي يستهلكها ملعب للجولف، ونحو نصف المياه المطلوبة لري حديقة من نفس الحجم. كما تستخدم هذه البحيرات أقل بنحو 100 مرة من المواد الكيميائية بالمقارنة مع نظم الترشيح التقليدية، وأقل بنحو 98٪ من الطاقة المطلوبة التي تستهلكها أنظمة معالجة المياه التقليدية.

في هذا النطاق، "العاصمة السعودية الرياض" كمدينة كبيرة غير ساحلية، سكانها متعطّشون وبقوة لمنتجعات ومرافق سِّياحية استثنائية ترافقها مسطحات مائية ضخمة؛ كإنشاء "بحيرة فيروزية إصطناعية تتمتع بالمياه الصافية والدافئة و بشواطئ رملية بيضاء متلألئة ومثيرة للإكتشاف والتجربة" في "مدينة القدية الترفيهية"؛ كأكبر بحيرة اصطناعية والأكثر تميزاً وجمالاً وإبتكاراً على مستوى العالم.

 تقع تحديداً في الجهات المجاورة "لجبال طويق" ذات المناظر الطبيعية الخلابة، و حول "جبال طويق" وهذه "البحيرة الشاطئية الزرقاء" (مجموعة فاخرة وعالمية من الفنادق والمنتجعات العالمية الرائدة "لأول مرة تتواجد في منطقة الشرق الأوسط"، وتحيطها أشجار كثيفة من كل مكان)، مع تواجد باقة متكاملة من المرافق العصرية والوجهات التي تلاقي تطلعات عُشّاق الحياة الساحلية، إلى جانب إيجاد "منطقة شاطئيه" ساحرة و تخطف الأنفاس، و مخصصة للمشي و التنزة، وتضم سلسلة متنوعة من أرقى المطاعم والمقاهي العالمية، وأفضل المطاعم العالمية الشهيرة التي تقدم ألذ المأكولات البحرية الطازجة، علاوةً على مجموعة متميزة من المرافق الشاطئية المتنوعة.

إن ما ذكر آنفا، سيوفر "لسُكّان وزوّار وسُيِّاح العاصمة السعودية" أماكن إقامة واستجمام وضيافة مع "إطلالات شاطئية فيروزية مذهلة ومماثلة لمناظر جزر الكاريبي، وترافقها إطلالات جبلية خلابة -جبال طويق-"، فضلا عن إتاحة الفرصة لممارسة السباحة، وركوب القوارب الصغيرة والمراكب الشراعية، والاستمتاع بكافة الرياضات المائية الأخرى، والاستمتاع برياضة المشي، والتشمس والاسترخاء والتأمل.

علاوةً على ذلك، المشروع سيعمل لصالح تعزيز الحركة السِّياحية واستقطاب المزيد من السَّيَّاح والزوّار المحليين والخليجيين والأجانب سنوياً، وتشجيع كبار المستثمرين الدوليين للاستثمار في "مدينة القدية" بشكل خاص، و"العاصمة الرياض" بشكل عام، وضخ المزيد من الخيارات الترفيهية والوجهات السِّياحية المُمتعة والنوعية فيهما، مما سينعكس إيجابـًا على "جودة الحياة في مدينة الرياض".

كانب اقتصادي [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو